صيدا سيتي

سندويش بيتنا في صيدا - شارع ناتاشا سعد: أطيب السندويشات مع تأمين ولائم لجميع المناسبات BREAKFAST OFFERS تشكيلة خريف 2019 - 2020 عند لانجري اليمن - 38 صورة BACK TO SCHOOL: ولادكن بأمان معنا 71120001 / 07733117 - VIP BOB "انترأكت - صيدا " وزّع حقائب وقرطاسية على أطفال جمعية "أهلنا" - 26 صورة إصلاح تراويح في مدينة صيدا بالقرب من مدرسة أجيال أوجيرو: توفر هبة لأول منشأة للحوسبة عالية الأداء اصابة مواطنة بجروح بعدما هاجمها كلب شرس كلودين عون روكز تشارك في حفل إطلاق مشروع "تشجيع السلوكيات الحياتية الصحية" في صيدا - 3 صور موقوف قام بعمليات نشل هواتف خلوية توضيح من مجلس الانماء والاعمار: لا تلزيم لقطع الاشجار في بسري شاهد تدريبات قوات الاقتحام العسكرية الروسية أسامة سعد يستقبل وفد الحراك الشعبي الفلسطيني - 4 صور يروجون المخدرات بين طلاب الجامعات فكان لهم مكتب مكافحة المخدرات المركزي بالمرصاد استدعاء إعلامية سعودية لترويجها جهازا خطيرا البزري يُبدي إرتياحه لحل مشكلة تسجيل الطلبة الفلسطينيين في المدارس الرسمية السعودي إستقبل وفدا من نادي الحرية الرياضي في صيدا برئاسة المؤسس السيد محمد الرفاعي اللقيس من صيدا: لتنفيذِ قرار الحكومة بمكافحةِ التهريب.. وحصة الجنوب من "سيدر"وازنة! - 8 صور بعد إجازة العمل أصبح الفلسطيني بحاجة لإجازة لتعليم أولاده اللقيس عقد لقاءا موسعا في غرفة صيدا: القطاع الزراعي يعاني من تحديات ومشاكل نعمل على معالجتها عبر وضع الخطط الاستراتيجية - 8 صور

خلط أوراق غير مسبوق تشهده التحالفات السياسيّة الداخليّة

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 27 نيسان 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
خلط أوراق غير مسبوق تشهده التحالفات السياسيّة الداخليّة

لم ترسُ عملية خلط الأوراق التي تشهدها التحالفات السياسيّة منذ العام 2016 حين تبنى تيار "المستقبل" وحزب "​القوات اللبنانية​" ترشيح العماد ​ميشال عون​ ل​رئاسة الجمهورية​، حتى الساعة على بر آمن. اذ يبدو المشهد اليوم معقّدا أكثر من أيّ وقت مضى بعدما باتت معظم التحالفات تقوم على القطعة وليس بالجملة، وهو منطق لا يعتمده فريق سياسي أو 2 بل معظم الفرقاء الذين باتوا يجاهرون بذلك، وبخاصة بعد تصدّر العناوين والملفّات المحليّة الاهتمامات على ما عداها من ملفات اقليميّة رغم حماوتها.

وبالرغم من احياء "القوات" في اليومين الماضيين الخلاف على الاستراتيجيّة الدفاعيّة وسلاح ​حزب الله​، بعد هجومها على وزير الدفاع ​الياس بو صعب​ بدءًا من الموقف الذي أطلقه من ​الجنوب​، واعتبار رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" ​وليد جنبلاط​ أنّ البلد كله بات مستباحا لخدمة محور الممانعة، الا أنّه لا يبدو أن هناك ايّ مؤشرات توحي بامكانيّة ان تلتفّ مكونات ما كان يُعرف بفريق ​8 آذار​ مجددا حول بعضها البعض، فاذا كانت العناوين الكبرى تجمعها فانّ المصالح الآنيّة تفرقها، وهو ما يبدو جليًّا بشكل واضح في حركة تيار "المستقبل" ورئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ الذي بالرغم من كل العقبات التي يواجهها في مسار علاقته مع "​التيار الوطني الحر​" و​رئيس الجمهورية​، الا انه ما زال يعطيها الأولويّة على ما عداها من العلاقات، ما يزعج حلفاءه السابقين الذين لا يترددون بالحديث عن ذلك تحت وفوق الطاولة.

وفيما تنشغل القوى السياسيّة الكبرى بتسيير عمل الحكومة والاهمّ باقرار ​الموازنة​ لانتشال البلد من الازمة الاقتصاديّة الكبيرة التي يتخبط بها، تسعى القوى الأقل تأثيرا حكوميا لمحاولة رص الصفوف وخلق دور لها في المرحلة الحاليّة يعطيها دورا أكبر في المرحلة المقبلة. وهو ما تجلّى بسعي تيار "​المردة​" وحزب "الكتائب اللبنانيّة" لتحصين علاقتهما رغم خلافاتهما الاستراتيجيّة.

وتؤكد مصادر "الكتائب" انهم على تواصل مع "المردة" ومع غيره من الاحزاب السياسيّة "كي نكون شركاء بالانقاذ، فحين قررنا ان نلجأ الى صفوف المعارضة لم نقرر مقاطعة قوى السلطة بل انتقادها ومحاسبتها حيث يجب، والثناء على اي خطة او طرح نراه مفيدا للمصلحة العامة، ولذلك سنبقى معارضين شرسين حيث يجب، وداعمين لاي ملف او قضية حين يتطلب الأمر ذلك".

أما "المردة" الذي أعلن رئيسه ​سليمان فرنجية​ صراحة من منبر بيت "الكتائب" في ​الصيفي​ انه يضع رجلا في صفّ السلطة والرجل الأخرى في صف المعارضة، فلا ترى مصادره بذلك ما يستدعي للاستغراب، معتبرة أن "التركيبة السياسيّة حاليًّا لا تقوم على معارضة وموالاة، بل على أساس ديمقراطيّة توافقيّة تتيح لنا ان نسجل اعتراضنا في حال رأينا ان قرارا حكوميا ما لا ينسجم مع مصلحة اللبنانيين، من دون ان يعني ذلك على الاطلاق التهرّب من تحمل مسؤولياتنا باعتبارنا جزءا من هذه السلطة".

واذا كانت علاقة "أمل"–حزب الله كما علاقة "التيار الوطني الحر"–حزب الله راسختين لا تتزحزحان، فان علاقة "امل"–"الوطني الحر" كما "أمل"–"المستقبل"، تتأرجحان على وقع الملفات التي تطرح على الطاولة وان كان هناك ضبط واضح للايقاع. هذا الايقاع الذي خرج عنه تماما "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية" عندما عادا ألدّ الأعداء السياسيين فبات كل منهما ينتظر الآخر عند أول مفترق.

فهل يؤسّس هذا المشهد لحياة سياسيّة ديمقراطيّة سويّة أم يهدّد بانفلات الأمور في أيّ لحظة بغياب التفاهمات الكبرى على المبادىء السياسيّة العامة والثوابت الوطنية؟.

@ المصدر/ بولا أسطيح - خاص النشرة

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911661816
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة