صيدا سيتي

لقاء المنارة الثقافي قناريت يُكرم الشاعر د.محمد علي شمس الدين - 24 صورة Welcome Kids to Summer Camp at ALPHABETICA in Saida - Sharhabil أكاديمية إعداد القادة (للأطفال والشباب) في صيدا للإيجار شقة بحالة ممتازة في منطقة الفيلات - قرب المصدر للخضار والفاكهة برامج دورات الاكاديمية الدولية خلال الصيف معهد Tutor me: الإشراف على إنجاز فروض العطلة الصيفية - جديدنا: Magic Math خليل المتبولي: تشويش رقم 10 - الحدث الحرارة تتخطى معدلاتها الموسمية توقيف مواطن بتهمة محاولة القتل في المساكن الشعبية في صور ظاهرة الاتجار بالأطفال رائجة في لبنان عبر شبكات منظمة .. البحث عن العائلة والهوية معاناة تلاحق الآلاف اخماد حريق هشير قرب البيطار طريق مغدوشة القديم - 3 صور جمعية صيدا انترناشيونال ماراثون أطلقت التحضيرات لـ" ترياتلون صيدا الدولي "Saida International Triathlon" الثاني في الأول من أيلول 2019 ـ 7 صور إدارة مستشفى حمود الجامعي هنأت خريجي كلية الطب في جامعة بيروت العربية لهذا العام - 24 صورة إضراب عام في مخيمات .. و"لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني" تلتئم اليوم الاضراب العام والحداد يعم ​المخيمات الفلسطينية​ في لبنان من شمالها الى جنوبها توقبف مروج مخدرات وأربعة من زبائنه توقيف ابليس في الرميلة "أهلنا" أصدرت تقريراً بتقديماتها للعائلات الأقل حظاً خلال شهر رمضان المبارك وعيد الفطر "جبهة التحرير الفلسطينية" رحبت بموقف الرئيس بري الوطني برفض "صفقة القرن" مسبح صيدا الشعبي.. انطلاقة قوية للموسم الصيفي - صورتان

المكر جديد في البلد والشهاب آسف؟

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ما أمكر (البعض) من الثعلب؟ يتظاهر بالبراءة والطهر والصراحة، ويتقن تمثيل ما يتظاهر به، حتى ليخاله أعرف الناس بأخلاقه أنه صادق؟.. و(للبعض) القدرة العجيبة على إيهامك أنك صديقه الوحيد بطريق غير مباشر، دون أن تثير ريبتك، أو يحيّر شكوكك، وهو يكيد لك، ويوهمك أن هذا الكيد في صالحك، وهو أناني لأقصى حدود الأنانية، فما كان يتذرع عن أن يصعد على أكتاف الآخرين، وما كان يستنكف من أن يستعمل أقذر الوسائل في أقصاء من يظّن أنهم منافسوه، أو من يظّن أنهم قد يصبحون منافسين له في يوم من الأيام، وما كان يطيق أن يرى خيراً يصيب غيره، فإن شعر أن غيره سيناله درجة أو تعويضاً عمل على عرقلتها، ولا يهدأ له بال إلاَّ إذا منعها، وإن نال أحدهم تعويضاً أو ترقية؛ أحسَّ ضيقاً، وغيظاً، كأنما إغتصبت اللقمة من فمه، وضاع حقٌ من حقوقه... في دماغه عقل يدرك مخبئات الحِيْل، وخفايا الخطط والتدبيرات، وفي فمه لسان أجارك الله من مجاري البلد؟ اذا أطلقه؟؟ وعلى جانبي هامته من تحت رأسه ومن فوق أذنان لا تزالان قائمتين حادتين تتناولان مع الريح كل ما يهمس به الناس في خلواتهم من أسرار ووسائل الحياة، ودون ذلك كله جسم يسقط على من شاء، فلا يزال ثقيلاً عليه، حتى ينال منه ما يشاء...

ولم تظهر أخلاق الماكر هذه على حقيقتها.. حتى إذا إستقر له الامر، بَانَ المستور وعرف الجميع أنه إنسان خطر، إلا أنه هو يؤمن بأنه أكفأ الموجودين؟ ... وما يهم الماكر من غضب الآخرين إذا نال مراده..

وبعد؛ هل أتاك حديث ثعلبة؟ الذي شبع بعد جوع، ومتربة، واكتنز بعد فقر... وارتفع فنال أعلى مرتبة، وطالت رقبته، فعلق بكل مركبة؟.. ذاك الفن في مكر الثعالب، الحامل أنواع المثالب، من كل شر ثالب... كان من بضع سنين ذليلاً متودداً، واليوم نراه لئيماً، مستكبراً... (يريد منك الا تذكر فاضلاً؟! و ان ذكرّته فضلةً عليه يتأكد في قرارة نفسه أنه لا يستحق أن يلثم بشفتيه التراب التي تدوسها الأقدام)  فلا أكثر الله من أمثاله ولا جعل في المرآة غير خياله..

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا 


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 902973484
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة