صيدا سيتي

مكتب فهمي: لم يصدر أي بيان ينفي استثناء السيارات العمومية من قرار المفرد والمجوز إنقاذ ركان ح. من البحر، كان يسبح من جهة المسبح الشعبي، وتم نقله إلى المستشفى بلدية صيدا: لعدم السباحة إلتزاما بمقررات التعبئة العامة سوسان استقبل النابلسي: على الدولة أن تكفل حقوق المواطن ومنها حرية التظاهر والتعبير عن وجعه مبارك للنائب أسامة سعد والسيدة إيمان سعد أول حفيد لهما "أسامة معروف سعد" وقفة ومسيرة في صيدا احتجاجا على الغلاء مدير عام شؤون رئاسة مجلس النواب علي حمد قائدا عاما لجمعية الكشاف العربي في لبنان البزري: المجلس النيابي أثبت عدم جدارته في مواجهة قضايا الناس وفد من حركة أمل زار عين الحلوة بهدف تفعيل هيئة العمل المشترك الفلسطيني صيدا: ألوان حياة .. تختصرها كمامة! اعتصام لأصحاب وسائقي الشاحنات والجبالات على أوتوستراد الزهراني (صور) النهار روتاري صيدا يدعم جهوزية مستشفى حمود في مواجهة كورونا واستدامة رسالة المقاصد التربوية في ظل الظروف الصعبة هكذا يراكم «كارتيل المدارس» أرباحه غير المشروعة! دولار التحاويل النقدية.. هل من تغيير؟ ‏ اللجنة الوزارية لسد بسري: «تضليل» وعودة إلى المربع الأول! شُرفات منازلكم مُهدَّدة بالسقوط... والسبب؟ العام الدراسي يُقفل أيامه على مخاوف بصرف موظفين وإقبال على الرسمي تحذير من انفجار اجتماعي بالمخيمات الفلسطينية في لبنان (الشرق الأوسط) وكلاء شركات الاسمنت بالجنوب:منع استخراج مواد أولية من المقالع سيؤدي للإقفال وقفة تضامنية لمحتجين بصيدا مع محتجي بيروت وقطع الطريق عند تقاطع ايليا

بمناسبة عيد الأم نورا شفيق الحريري قرأت ووقعت روايتها " من هي أمك ؟" - 17 صورة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الثلاثاء 19 آذار 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بمناسبة عيد الأم

نورا شفيق الحريري قرأت ووقعت روايتها " من هي أمك ؟"

 في ثانوية رفيق الحريري

 

 

في أجواء الإحتفال بعيد الأم ولمناسبة صدور روايتها الجديدة " من هي أمك ؟" عن "دار أصالة" حلت الكاتبة والمؤلفة نورا شفيق الحريري ضيفة على ثانوية رفيق الحريري في صيدا حيث قرأت الرواية لطلاب الصف الثالث الأساسي بشعبتيه. اعقب ذلك حوار بين الكاتبة الحريري وبين التلامذة حول مضمون ومغزى الرواية . وأعقب ذلك توقيع الكاتبة الحريري لروايتها للطلاب بحضور عدد من المعلمات المشرفات .

وعلى هامش التوقيع تحدثت الحريري عن المغزى من هذه الرواية فقالت " اننا نرى كثيرا في هذه الأيام في مجتمعاتنا حالات تفكك اسري، لذلك هذه الرواية هي نوع من التوعية للأطفال والأهل لكنها موجهة للأطفال اكثر من غيرهم" ولفتت الى ان "تجاوب الاطفال مع القصة كان جميلاً ".

وعن الحافز الذي دفعها لكتابة هذه الرواية قالت" أنا أمّ وعندي اولاد ونحن نعيش في مجتمع واحد والأولاد معرضون لأن يصادفوا ويتعرفوا على اولاد لديهم ظروف اجتماعية ناجمة عن هذا التفكك، وبالنسبة لي الطفل إنسان بريء وكل ما يتعرض له هو نتيجة تصرف غير مسؤول من أهله او نتيجة المحيط الذي اجبر ان يعيش او يوضع فيه، وأردت هذه القصة نوعاً من التوعية للمجتمع وللطفل وللأهل ( الأم والأب) وكيف يجب ان يعاملوا اولادهم وان يبتعدوا عن الانانية".

وعما اذا كانت قصص الأطفال الصادرة ككتب تساهم في التخفيف من انشغال الطفل والولد بعالمه الالكتروني ، قالت" طبعا نحن لا نستطيع ان نعيش بمعزل عن المجتمع وعن التطور الحاصل، وانا لست ضد التطور لكنني ضد ان يتحكم هذا التطور فينا ، لذلك علينا نحن ان نتحكم به وان نحدد أوقاتا معينة للدخول الى العالم الالكتروني او لاستعمال وسائل التواصل الاجتماعي او لأي شي يمكن ان يبعد الطفل عن الفكر والثقافة لأننا أصبحنا متلقين للمعرفة وليس منتجين لها ".

قراءة وتوقيع

هذا وتقرأ الكاتبة نورا الحريري روايتها الجديدة في لقاء دعت اليه عند الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر السبت 23 آذار 2019 في مكتبة انطوان في اسواق بيروت . ويلي ذلك توقيع الكتاب .

كما تقرأ الكاتبة الحريري الرواية وتوقعها في لقاء آخر عند الخامسة مساء اليوم نفسه( السبت) في مكتبة الحلبي في محلة الطريق الجديدة .

@ المصدر/ رأفت نعيم


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931704166
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة