صيدا سيتي

بلدية صيدا إستكملت المرحلة الثانية من توزيع الحصص الصحية بلدية صيدا تواجه "كورونا" وقائياً واجتماعياً صيدا وشرقها: "شعنينة" بدون مصلين..وزيّاح عبر الشرفات! سقوط خزان مياه على سيارة الزميل محمد الزعتري في صيدا.. والأضرار مادية إلتزام بالحجر المنزلي في صيدا والبلدية وزعت مواد تنظيف وتعقيم على المنازل بأحياء المدينة القديمة توقيت سير المركبات: ماذا عن اللوحات المنتهية برقم صفر؟! وزارة الصحة: 527 إصابة مثبتة بكورونا وزير الداخلية حدد أوقات السير تبعا لأرقام اللوحات وعدل أوقات الفتح والأقفال للمؤسسات المستثناة استدراج عروض لمستلزمات الوقاية الشخصية لصالح وزارة الصحة توزيع مئة وجبة غذائية ساخنة‎ ما لا تعرفونه عن سد بسري: البحيرة على ملتقى فالقين زلزاليين ناشطين.. والمشروع رُفض بـ1953 سعد الدين الهبش عاشقُ كرة الطاولة Palestinian factions divided over camp lockdown نقيب صيادي لأسماك بصيدا: السماح للصيادين ببيع غلتهم بالاتفاق مع الزبون السعودي: بلدية صيدا ستسعى مع ديوان المحاسبة لزيادة المساعدات مليار ليرة ثانية أو أكثر حالة شفاء من كورونا في برجا... اليكم التفاصيل سرقة هاتف و200 ألف ليرة من عامل سوري في جزين استحداث نقطة تعقيم على حاجز البركسات في عين الحلوة جريح في حادث سير في صيدا أسامة سعد يتفقد المتطوعين في أعمال الإغاثة مشيداً بجهودهم، وينتقد تقصير الحكومة في معالجة الأوضاع الاجتماعية المتفجرة

خليل المتبولي: يا أيها الآخر !

أقلام صيداوية - الأربعاء 13 آذار 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يا أيها الآخر

كيف لكَ أن تستريحَ

بعد الوداع ؟

كيف لكَ أن تسعدَ

وتطربَ بموسيقى الجنون

بعد السماع  ؟

رحلْتَ أيها الآخر

وفي رحيلك

تعبٌ وأرقٌ

واندفاع .

يا أيها الآخر

فوق قباب المساجد

راياتٌ سوداء

وفوق صلبان الكنائس

طيورٌ صمّاء

حزنٌ كبيرٌ

يخيّم في ليالي

الصيف والشتاء

وأصواتٌ غريبة

تُطلق

ما بين الأرض والسماء

العطش المميت

والجوع القاتل

يلفّان الأرض

صباح مساء

عاصفة الأرواح

الغاضبة والهائجة

هدأت واستكانت

من الإعياء

الشمس بهتت وانطفأت

وأسكتت

وهج السماء

 

رصاص المجرمين

ينغرز في صدور

الأبرياء .

يا أيها الآخر

ما بين ارتعاشة الظل

وخفقان الضوء

قمرٌ

شاحبٌ غارقٌ

في مطاردة الأوهام

يبكي وجعًا

فوق متاريس الألم

وعلى خطوط النار

تتّسع دائرة الشجن

يكبر القيد والحصار

تتوه الرصاصات الفارغة

بين أنقاض الدمار

تسقط الساعات عارية

بين الخزي والعار

ويتشتت الزمن المنسي

على أعتاب الديار .

يا أيها الأخر

لقد خسرنا

العقل والقلب

الأوهام والأحلام

وكل الرهانات

يا مَن كنتَ ، أنتَ ، أنتَ ؟

أما زلتَ ؟

أم أنّ هناك في الأفق

أحدًا آخر ؟!..

@ بقلم: خليل المتبولي - صيدا


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927670480
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة