صيدا سيتي

بيان توضيحي صادر عن مازن عاطف البساط نقلوا إلى قصر العدل في صيدا .. تأجيل استجواب موقوفي أحداث استراحة صور إلى الخميس السنيورة تحدث لقناة النيل عن الأوضاع الراهنة في لبنان وتصوره للخروج من المأزق السعودي أعطى توجيهاته للتجاوب الكامل مع المطالب الخدماتية لساحة الحراك المدني في صيدا - 4 صور ​بدء التسجيل لدورة التزيين والتجميل ودورة إدارة المكاتب ودورة تصوير خارجي في جمعية النجدة الاجتماعية ​بدء التسجيل لدورة التزيين والتجميل ودورة إدارة المكاتب ودورة تصوير خارجي في جمعية النجدة الاجتماعية المخيمات الفلسطينية .. حكاية ألم مستمر على درب العودة!! اقفال مصلحة تسجيل السيارات في صيدا القوى الإسلامية في عين الحلوة تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف - 14 صورة الحالة اليوم بكلمات البارحة الموت يخطف المحامية سابين الخوري... اشتعلت سيارتها وفارقت الحياة برنامج الصعوبات التعلمية - المستوى الأول - 13 صورة الإضراب العام شمل المرافق التربوية والمصرفية في صيدا الحريري وباسيل: لقاء «سرّي» يحقق تقدّماً؟ حالة الطرقات في عدد من المناطق اللبنانية صباح اليوم فرنسا تختار ممثلي الحراك الشعبي ومرشحيها للحكومة عطلة المدارس: سلامة التلامذة مسؤولية من؟ اختتام برنامج المعلم المحترف - جمعيّة التربية الإسلاميّة - 27 صورة هذا ما يطلبه المواطن من السلطة والحراك؟ العفو كاد أن يشمل جريمة بسري

في مواجهة المتغيرات الداخلية والخارجية: حزب الله نحو استراتيجية جديدة

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الخميس 28 شباط 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

في مواجهة المتغيرات الداخلية والخارجية بدأ حزب الله تنفيذ الاستراتيجية الجديدة التي وضعتها قيادة الحزب قبل عدة اشهر ، وتقوم هذه الاستراتيجية على اعتبار الاهتمام بالوضع الداخلي اللبناني يوازي الاهتمام بالمقاومة والدور الاقليمي ، وهذه الاستراتيجية تفرض على الحزب اعطاء الاولوية لكل الملفات الداخلية والبدء بتطبيق اداء جديد على صعيد العلاقة مع كل القوى اللبنانية ، والتكيف مع المتغيرات الخارجية في ظل التطورات المتسارعة اقليميا ودوليا .

ولقد برزت بعض مؤشرات هذه الاستراتيجية من خلال اداء قيادة حزب الله ووزرائه ونوابه بشأن الوضع الداخلي والمسارعة بمعالجة الازمة التي سببها النائب نواف الموسوي خلال مناقشات المجلس النيابي للبيان الوزاري ، اضافة لبدء فتح ملفات الفساد في كل المجالات.

فما هي الاسباب التي دعت حزب الله لاعتماد الاستراتيجية الجديدة في ادائه ؟ وما هي الانعكاسات والدلالات الناتجة عن هذه الاستراتيجية داخليا وخارجيا؟

اسباب اعتماد الاستراتيجية الجديدة

بداية ماهي الاسباب التي دفعت حزب الله لاعتماد استراتيجية جديدة قائمة على اعطاء الاولوية للشأن الداخلي اللبناني؟

من المعروف ان حزب الله عندما تأسس،  وضع في نظامه الداخلي قاعدة اساسية قائمة على انه : حركة جهادية تهدف لمواجهة الاحتلال الصهيوني وان كل عمل سياسي او اعلامي او مشاركة في السلطة يهدف لخدمة المقاومة، وقد تم تطبيق هذه القاعدة طيلة المحلة الماضية منذ العام 1982 وحتى العام 2018 ، وكانت القاعدة الاساسية التي تحكم اداء الحزب ومواقفه داخليا وخارجيا حماية المقاومة ومشروعها الاساسي في مواجهة الاحتلال الصهيوني.

ولكن التطورات المتسارعة داخليا وخارجيا ووصول لبنان الى مرحلة صعبة قد تؤدي لانهياره اجتماعيا واقتصاديا ، وحجم المخاطر الكبيرة التي بدأ يواجهها المجتمع اللبناني عامة ومجتمع المقاومة خاصة، دفعت قيادة حزب الله لاعتماد استراتيجية جديدة قبل الانتخابات النيابية الاخيرة تقوم على اعتبار الاهتمام بالشأن الداخلي اللبناني يوازي الاهتمام بالمقاومة ، وان معالجة هموم الناس ومشاكلهم يجب ان تعطى الاولوية في كل الاداء السياسي والاعلامي والنيابي والحكومي ، دون التخلي عن الاهتمام بالمقاومة ودورها وفي الاستعداد الدائم لمواجهة اي عدوان صهيوني على لبنان.

وقد تجلت هذه الاستراتيجية في اداء حزب الله ومن خلال شعار المعركة الانتخبية : نبني ونقاوم ، وكذلك من خلال فتح المعركة على الفساد على اوسع ابوابها وتخصيص وحدة خاصة برائسة النائب الدكتور حسن فضل الله لمتابعة هذه القضية وتولي امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله وقيادة الحزب الاشراف على  هذا الملف.

الانعكاسات والدلالات

لكن ماهي الانعكاسات والدلالات السياسية والعملية للاستراتيجية الجديدة على الوضع اللبناني وعلى دور حزب الله داخليا وخارجيا؟

لقد بدأت الانعكاسات العملية لتطبيق حزب الله استراتيجيته الجديدة من خلال تزايد حجم الاهتمام بالشأن الداخلي والقرار بفتح كل الملفات حول الفساد ووضع اليات عمل تفصيلية سيتم تطبيقها في المرحلة المقبلة ، كما بدأ الحزب مراجعة داخلية لكل اوضاعه التنظيمية واتخاذ اجراءات حازمة بحق اي مسؤول حزبي يرتكب اخطاء تنظيمية او يكون مشاركا في اي ملف تحوم حوله الشبهات والاشكالات.

واما على صعيد العلاقة مع القوى السياسية والحزبية فسيكون العنوان الاساسي لهذه العلاقات كيفية التعاون في مواجهة الفساد وحماية الوضع اللبناني من الانهيار بغض النظر عن الخلافات السياسية الداخلية او الخارجية ، وان القاعدة الاساس العمل من اجل معالجة مشاكل الناس وهمومها.

وفي الشأن الخارجي فالحزب سيظل على مواقفه الثابتة على صعيد الصراع مع العدو الصهيوني والاستعداد لمواجهة اي عدوان صهيوني محتمل ، لكن بموازة ذلك فان الدور الاقليمي للحزب قد يتراجع نسبيا نظرا للمتغيرات الحاصلة في المنطقة بعد انتهاء الازمة في العراق والتغيرات الميدانية التي حصلت في سوريا ، وان كان الحزب لن يتخلى على دعم القوى الحليفة له في المنطقة اعلاميا وسياسيا وشعبيا.

وبالاجمال نحن اليوم نشهد مرحلة جديدة في مسيرة حزب الله وسيكون لها الكثير من التداعيات والنتائج داخليا وخارجيا ، وانه رغم الضغوط الاميركية والبريطانية وبعض الانظمة العربية على الحزب، فان حزب الله سيشهد المزيد من التطور والتوسع وسيكون له دور اساسي في الوضع اللبناني الداخلي في المرحلة المقبلة.

@ المصدر/ موقع الامان الالكتروني- قاسم قصير


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917370870
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة