صيدا سيتي

"معلومات الأمن العام" أوقفت "ناقل المطلوبين" من عين الحلوة اطلاق نار في الشارع التحتاني لمخيم عين الحلوه دون معرفة الأسباب مجموعة انا مستقل من صيدا: للقضاء على الفساد وصولا إلى الدولة القوية ندوة عن زيت الزيتون في جزين اتحاد نقابات العمال في الجنوب: لحوار جدي ومسؤول بين النقابيين وتوحيد الصفوف ووضع الخلافات السياسية جانبا تفجير اجسام وقذائف غير منفجرة في حقل القرية محتجون حاولوا نصب خيمة امام مصرف لبنان في صيدا سوسان: لتناول الظروف الراهنة في خطب الجمعة ودعوة الناس الى التكاتف والصدقة ‏ حدّاد "على الحديدة" يلتحق بـ"الخضرجية‎" !‎ أسامة سعد خلال جولة في أسواق صيدا: لمرحلة انتقالية تعالج مختلف الملفات لحفظ الوطن مستقبل مدينة القدس.. مخاطر حقيقية... أ.د. وليد عبد الحي‎ الانماء والاعمار: إنجاز حفر القسم الأخير من النفق المخصص لجر مياه سد بسري محتجون دخلوا سراي صيدا الحكومي والصقوا منشورات على الجدران Charity initiatives seek to ease economic pressures in Sidon اللجان الشعبية والمجلس النرويجي وبحث في تحسين البنية التحتية بجبل الحليب أسامة سعد على تويتر: مهمّشو اليوم... ثوار الغد... لا دولارات ستأتي إلى لبنان: «خُذوا إعاشة»! مدارس خاصة تتخبّط وأخرى تبخّرت مؤونتها 50% حسومات على رواتب الأساتذة مبادرات "التكافل الاجتماعي" في صيدا... تُبلسم معاناة الفقراء والعائلات الـمتعفّفة معمل سبلين يهدّد برجا: أطرد موظّفيكم

عن أيقونة الحب التي لا يأفل نجمها - صورتان

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 13 شباط 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كتب رأفت نعيم:

هي الوردة الحمراء التي تتحدث كل لغات العالم هي الناطق الرسمي بإسم العاشقين تعبر بصمت عما يختلج في القلوب. فرغم الطابع الفولكلوري للإحتفال بعيد الحب، وتطور وتعدد اشكال التعبير عنه، تبقى الوردة الحمراء تتربع على عرش هذه المناسبة وان زاحمها العديد من وسائل التعبير عن الحب والتي تتقاسم مع هذه الوردة اللون الأحمر والرمزية والرسالة التي تحملها .. لكن ثمة معنى حقيقياً للحب لا يختصر بوردة ولا بهدية ولا بعيد يحتفل به كثيرون في 14 شباط من كل عام ..
ففي زمن تطغى فيه المصالح على العلاقات بين البشر ، ويتحول فيه الحب عند بعض الناس الى شعور آني يرتبط بلحظة او مناسبة ، يحفظ آخرون للحب قيمته الحقيقية بما هو شعور انساني سامي ودائم التوهج حتى في عتمة ايامهم ورغم تراكم الإنشغالات والهموم .. فيصبح مجرد البقاء مع الشريك "على الحلوة والمرة" ومواجهة اعباء الحياة معاً ، هو تجسيد لأسمى درجات الحب ، وبأن بداخل كل منا قلباً ينبض ليس فقط لنبقى على قيد الحياة .. ولكن لكي نحب ، بغض النظر عن نوع وشكل هذا الحب الذي نعبر عنه بقدر حاجتنا اليه .. وفي هذا الزمن نحن احوج ما نكون لأن نعيش الحب اكثر من ان نحتفل به.. واذا كانت الوردة الحمراء كرمز للإحتفال بعيد الحب تتألق في يوم او اسبوع او شهر معين من العام ، وتحجب باقي اشهر السنة، الا انها كشعور مقيمة في قلوبنا أيقونة لا يأفل نجمها .. المهم ان نسقيها ونعتني بها لتبقى دائمة التفتح وتزهر حباً على مدى العام والعمر ..

@ المصدر/ جريدة المستقبل 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919473227
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة