صيدا سيتي

البزري: على الحكومة الرحيل الفوري قبل أن تنهار كافة المؤسسات وزارة الصحة: 8 اصابات كورونا جديدة .. حالة وافدة في عبرا وزارة العمل اعلنت عن إطلاق حملة تفتيش للتأكد من التزام الشركات المهن المحصورة باللبنانيين ونسب العمالة الأجنبية وزارة الاتصالات تمدد العمل بمضاعفة سرعة وسعة الانترنت حتى نهاية ايلول المؤسسة العامة للاسكان حددت أصول التسديد المسبق للقروض السكنية Now Hiring: Assistant Chef الخبرة ضرورية شكر من عائلة المرحوم الحاج حسين أبو زينب إلى مستشفى حمود الجامعي العثور على محفظة جلدية سوداء اللون بداخلها - أوراق مالية - في محيط منطقة الحسبة المؤسسة العامة للاسكان حددت أصول التسديد المسبق للقروض السكنية د. مصطفى متبولي: التفاعلية بين تكنولوجيا الاتصال الرقمية، وسائل الإعلام الجديدة والمتلقي ودورها في ولادة مصطلحات جديدة مواعيد وشروط مباراة الدخول إلى مرحلة الإجازة في كلية الإعلام للعام الجامعي 2020-2021‎ اقفال بعض محال الصيرفة في صيدا نزولا عند طلب المتظاهرين اعتصام أمام مؤسسة كهرباء لبنان في صيدا أسامة سعد خلال استقباله وفد جمعية تجار صيدا: للوقوف صفاً واحداً في مواجهة السلطة العاجزة والفاسدة التي تمعن في إذلال اللبنانيين نهاية حسني توتنجي (زوجة بلال حبلي) في ذمة الله Palestinians in Lebanon protest against annexation دائرة الغضب الشعبي في صيدا تتوسّع: من الحِراك الجماعي الى الإحتجاج الفردي الجماعة الإسلامية تلتقي رابطة علماء فلسطين بهية الحريري تابعت مع السعودي ورؤساء مصالح سبل التخفيف من وطأة الأزمة على المواطنين المربية الفاضلة زكية الحاج نصوح القطب في ذمة الله

اقتلوا من قتل الكلب!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 04 شباط 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم الكاتب الاردني حمزة الحسامي

يروى أن رجلا حكيما أعرابيا يعيش مع أولاده وبناته لهم إبل وغنم يرعونها، ولهم كلب يحمي الغنم من الذئاب.

وفي يوم من الأيام جاء أحد سفهاء الحي وقتل كلب الحراسة لهذا الشيخ وأبنائه، فذهب إليه أبنائه وقالوا له إن فلانا قتل كلبنا.

فقال: اذهبوا واقتلوا من قتل الكلب.

فجلس أبنائه يتشاورون هل ينفذون أمر أبيهم بقتل قاتل كلبهم فاجتمعوا على أن أبيهم كبر وأصابه الخرف في عقله فكيف يقتلون إنسانا بكلب، وأهملوا أمر أبيهم.

وبعد مرور شهرين أو يزيد قليلا هجم اللصوص وساقوا إبل الرجل وغنمه ففزع أبناء الرجل الى أبيهم وقالوا إن اللصوص هجموا علينا وساقوا الإبل والغنم.

فرد عليهم أبيهم: اذهبوا واقتلوا من قتل الكلب.

فقال ابنائه هذا الرجل أصابه الجنون نحدثه عن اللصوص وسرقة الإبل والغنم فيقول اقتلوا قاتل الكلب.

وبعد فترة قصيرة هجمت عليهم قبيلة أخرى وسبوا إحدى بنات هذا الشيخ وساقوها معهم، ففزع الأولاد إلى أبيهم وقالوا سُبيت أختنا وهاجمونا واستباحوا بيتنا.

فقال لهم أبوهم: اقتلوا من قتل الكلب !!!

فجلس الأولاد يفكرون في أمر هذا الشيخ الكبير هل جُن أم أصابه سحر أم ماذا، فقام ابنه الأكبر وقال سأطيع أبي ولنرى ما سيكون. فقام إلى سيفه واحتمله وذهب إلى قاتل كلبهم وقال له أنت قتلت كلبنا وأمرني أبي بقتلك، وفصل رأسه بسيفه، فطارت أخبار قتلهم لقاتل كلبهم، وطافت الأفاق، فقال اللصوص إن كانوا قتلوا قاتل كلبهم فكيف سيفعلون بنا وقد سرقنا إبلهم وغنمهم، وفي عتمة الليل تسلل اللصوص وأعادوا الإبل والغنم الى مراعي الرجل. وعلمت القبيلة المُغيرة السابية لبنت الرجل بقتلهم قاتل كلبهم فقالوا إن كانوا قتلوا رجل بكلب فماذا سيفعلون معنا وقد سبينا بنتهم، فأعادوا البنت وخطبوها لابن شيخ قبيلتهم.

وعندها جلس أبناء الرجل وفهموا حكمة أبيهم وأنه لم يخرّف.

العبرة !!!

عندما تغض الطرف عن بعض حقوقك سيتجرأ الآخرين على سرقتك في وضح النهار لا لشجاعة منهم وإنما سكوتك هو الذي منحهم حقّ التطاول عليك دون حياء أو خوف ... فلا تتهاون في حقوقك.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 933991955
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة