صيدا سيتي

أبو كريم فرهود شدد على أهمية البناء على الموقف الأوروبي المتقدم الرافض للاعتراف بشرعية المستوطنات الإسرائيلية النائب بهية الحريري: كتلة المستقبل ستقاطع جلسة اللجان كما التشريعية إغلاق تقاطع ايليا بسبب كثافة الطلاب المشاركين في الحراك القوى الامنية اوقفت عددا من المحتجين بصيدا على خلفية قطع الطرقات المصارف في صيدا فتحت ابوابها ومدارس وثانويات مقفلة كلمة و2/1: أزهرت جراح شعبي أزهرت! أسامة سعد في مداخلة تلفزيونية: لمقاطعة جلسة المجلس لأنها تتجاهل مطالب الانتفاضة الجيش اعاد فتح جميع الطرقات الفرعية في صيدا حال الطريق من صيدا إلى بيروت محتجون قطعوا عددا من الطرق في صيدا وأغلقوا أوجيرو والكهرباء تجديد ولاية "الاونروا"... ورسالة من اللاجئين في لبنان "نحن على ابواب كارثة انسانيّة" تدريبات ومناورات لمسعفي فوج الإنقاذ الشعبي لتعزيز مهاراتهم - 39 صورة يعقوبيان تقدمت باقتراح قانون لوقف الاشغال في سد بسري: يمثل مجرزة بيئية وميدانا رحبا للفساد وهدر الأموال مطالبة الانروا بخطة طوارئ تراعي المستجدات في لبنان وتستجيب لحاجات اللاجئيين الفلسطينين في المخيمات - 4 صور صيدا: تجمعات أمام نقاط الصراف الآلي.. والسبب ؟ جمعية المصارف: لاعادة فتح الفروع في المناطق بعد فك الاضراب شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 21 صورة دورة اللغة الانكليزية بجمعية زيتونة تمكن أولياء الأمور من مساعدة أبنائهم بحل فروضهم المنزلية - 5 صور شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 21 صورة شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار

الشهاب: لا تطفئوا مصابيح الغرفة؟

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الخميس 17 كانون ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لعَّل من أخطر المبادئ التي يجب مقاومتها هو مبدأ الإكتئاب؟ فالمكتئب يرى الدنيا في عينه ظلاماً.. فهو ميت في الحياة قبل أن ينتقل إلى حلكة القبر؟ وهو تعس وليس من سبب لتعاسته غير ما في نفسه من أوهام وخيالات تُصوَّر له الدنيا بأقبح منظر، وأبشع صوره؟

لم يرَ المكتئبون في هذه الدنيا إلاَّ أنها دار بلاء ونقمه؟ وويل وحسره؟ وغشيت عيونهم عن مباهج هذه الحياة! وما فيها من جمال يفرح القلوب... فالألباب حائرة مشدوهه؟ والأفكار زائغة مضطربة؟ فهم لا يتذوقون جمال هذا الوجود؟!! ولكنهم يشعرون جيداً بكل آلامه ومصائبه؟

أنا لا أقول إن الحياة سرور وأفراح؟ ولا أقول إنها تعاسة وأتراح؟ ولكنَّي أقول إن الحياة مزيج من الأمرين؟ ولا يمكننا أن نتذوق لذة السرور إن لم نذق لذع الألم؟ فالألم متمم للذة وجزء منها ولازم لها؟ فمن الخطأ أن ننظر إلى الدنيا هذه النظرة الخاطئة، فنعتقد أنها دار شقاء وحسره، وجسر نعبره ولا نعمرَّه؟ ومرحلة نقف بها قليلاً لنستريح؟ ثم نمضي، فلا داعي أن نهتم بها كل هذا الإهتمام.

أيها الصيداويون! أليس من أكبر المصائب أن نعلَّم الصغير الحدث أبياتاً من الشعر فيها ذم للدنيا ونقد لاذع لها، فنبغض إليه العيش ونُرغَّبه في الموت؟ وهو بعد غض لم يرَ الحياة إلاَّ لماماً؟ ما ذنب هذا الصغير حتى يعيش عيشة قلقة؟.. إذا كان المعريَّ لا يرى في الحياة إلاَّ جانبها المظلم؟ لماذا نحن في المدرسه لا نريه جانب النور في الحياة أكثر من جانب الظلمة؟ فتبتسم له الحياة ويكون أقدر على اقتحام مصاعبها وتذليل ويلاتها؟ لماذا لا نعلمَّه في المدرسه مذهب الأمل والحبَّ والجد والتفاؤل والطموح! بدلاً من مذهب الخوف والشده والقسوة الذي يولد كل منهم التشاؤم والذي ليس له من جدوى غير تصغير شأن الدنيا، وتهوين أمرها، ورضا الإنسان منها بحياة الخنوع والذلَّة.. ولست أدري ما قيمة الشيء الذي لا نهتم به؟ وما قيمة الحياة التي لا يُهتم بها؟.. لذلك أيها الصيداويون الشباب! يجب أن ننظر الى مصاعب الحياة بابتسام!

فإن ذلك خير من الإستسلام لها، وان الانسان كل الإنسان هو الذي يفتر ثغره حينما يشتَّد هول الخطب،،، وتنفرج أساريره حينما تعبس نوائب الدهر... فهل يمكن المكتئب أن يصمد و يتجلد للمصائب وهو مستسلم لها سلفاً؟

هذا؛ وإني أعتقد أن نتائج مذهب الإكتئاب أصبحت ظاهره لدى الشباب الصيداوي، فليحذر كل منَّا أن يلقنه إلى من يوكل إليه أمر تربية؟ وإذا كان لا بد من المرور به، فلننبهه إلى نتائجه السيئة ونلفت نظره إلى أن المكتئبين على خطأ فيما يذهبون إليه؟.. و بذلك نحفظ ناشئتنا سليمة في صيدا من هذا الضرر المزري...

فيا أيها الصيداويون الشباب! اخرجوا إلى الحياة!! فكم هي الحياة جميلة؟! كل شيء فيها ساراً مطرباً حتى أنكم لتسمعون من صفير الريح أنغاماً مطربة تبعث السرور والإنشراح في نفوسكم أكثر مما تبعثه أكير الآلات الموسيقية وأضخمها!..

لقد بسمَ الأمل! وبدونه لا يكمل النظام؟ فبالله عليكم لا تطفئوا مصابيح الغرفة؟! فالسعادة و المستقبل كل يجول حولها... لتخرج القلوب!.. ولتحمد يوماً عند عزِ شمائِل!!. 

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا 


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917886439
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة