صيدا سيتي

تدريب كرة سلة من 5-16 سنة Summer Programs مع المدرب محمد حسنى LEADERS BASKETBALL ACADEMY الحريري عرضت أوضاع الجامعة اللبنانية مع أيوب والحجار وشاركت بتوزيع جوائز "Arab Student StarPack" ـ 7 صور استمرار التسجيل وتأمين منح تعليمية لصفوف الروضات وصفوف الأول والثاني والثالث إبتدائي في مدرسة صيدون الوطنية ‎ إطلاق "ورقة سياسة عامة حول التخفيف من استعمال الورق في نظام التعليم في لبنان" - 9 صور المطران حداد في حفل تخرج طلاب ليسيه سان نيقولا: لا للتقوقع - 4 صور توقيف أبو الشوارب هيئة متابعة أزمات المياه والكهرباء تطالب وزارة الاقتصاد والبلديات بالمعالجة الحازمة للمماطلة المتعمدة من قبل قسم من أصحاب المولدات في تركيب عدادات للمشتركين‎ سارة ابنة شقرا سقطت عن الطبقة 18 في الكويت... والدها لـ"النهار": "لزوجها يد" "يلزمنا موظّف لبناني".. وتحذير للعاملين من دون بطاقات صحية! مخدرات تفتك بالشباب: متعاطون بعمر الـ12 عاماً.. وتوقيف 200 مُروِّج في 100 يوم محامون «يحاصرون» مكتب القاضية عون بعد توقيف زميليهم: روايتان متضاربتان «خطة» وزارة البيئة لمكافحة الروائح: النفايات باقية... من دون أن نشمّها! «سيزوبيل» تقفل مطلع الأسبوع: «التسكيج» لم يعد كافياً إضراب «اللبنانية» إلى التعليق مطلع الأسبوع المقبل لبنان مذعور من التوطين الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ينظم اعتصام جماهيري رفضا وتنديدا بصفقة القرن وورشة البحرين الاقتصادية - 12 صورة أسامة سعد في الوقفة الاستنكارية لمؤتمر البحرين: الشعب الفلسطيني قادر على إسقاط صفقة القرن - 33 صورة + فيديو اعتصام في صيدا لاهالي الموقوفين في احداث عبرا للمطالبة بالعفو العام إرجاء انتخاب رئيس بلدية الغازية الى الاسبوع المقبل بعد تعثر انتخاب أحمد خليفة رئيساً العرض الأقوى من الاثنين إلى الجمعة عند مطعم Palma - شاطئ الجزيرة في صيدا

التاريخ يؤكد المؤكد ... استقراء المستقبل

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 13 تشرين أول 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

مقتطفات من كلمة جواهر لال نهرو في مؤتمر باندونغ عام 1955 :

قلت لكم انكم تثيرون فزعي ، لأنكم لا ترون ما هو ابعد من موقع اقدامكم ، تشغلون انفسكم باللحظة التي مضت وليس باللحظة القادمة ...

تطلبون الاستقلال ، حسناً ، تطلبون الحرًية ، حسناً ايضاً ، سوف يعطونكم ما تطلبون ، وسوف يوقعون معكم قصصات من الورق ، لم يعد في ذلك شك لأسباب كثيرة ، أولها ، أنه لم يعد في مقدورهم أن يسيطروا عليكم بالسلاح ، ولسبب ثاني ، هو أنهم لم يعودوا راغبين في السيطرة عليكم بالسلاح .

سوف تتولون المسؤولية وسوف تجدون انفسكم رؤوساء لشعوبكم ، لديكم قصور رئاسية ، ولديكم حرس وناس ، ولديكم سيارات رئاسية وربما طائرات . ليس هذا هو المهم ، هل تجدون لديكم سلطة رئاسات ؟؟ لست متأكد من ذلك .

سوف تجدون لأنفسكم سلطة على رعاياكم ، ولكن لن تجدوا لأنفسكم سلطة على غيرهم . رعاياكم سوف يطلبون منكم "جوائز" الاستقلال ، ومن حقهم أن يتوقعوا تحسين احوالهم بعد الاستقلال ... فهل لديكم ما تعطونه لهم ؟؟ اشك كثيراً بذلك .

لماذا ؟ لأنكم جميعاً منهوبون ، مواردكم نهبت فعلاً أو هي مرتبطة بنظم دولية تواصل عملية نهبها . وإذا لم تكن لديكم سلطة غير سلطتكم على رعاياكم ، وإذا كان هؤلاء الرعايا سوف يطالبونكم بما سوف تكتشفون أنه غير موجود ، فماذا سوف تفعلون ؟؟ تغيرون اتجاه سلاحكم من اعدائكم القدامى لأعداء جدد ، سوف ترونهم داخل بلادكم ؟؟

ماذا ستفعلون ؟؟ سوف تجدون في بلادكم طبقات أكثر قوة من جماهير شعوبكم ، لأنهم تعلموا كيف يتعاملون مع النظام القديم ، وفي ظله وفي حماه كونوا ثروات ورتبوا مصالح ، فإلى من سوف تنحازون ؟؟ إلى القلة القوية أم إلى الاغلبية المقهورة ؟؟.

بعضكم سوف يقول أن لديه موارد ولكنها مستغلة بواسطة الآخرين ولصالحهم .

حسناً ، بعض رفاقنا هنا في هذه القاعة ، لديهم بترول ، وبعضهم لديهم نحاس ، وبعضهم زنك وحديد وذهب وماس أيضاً ، ماذا سيفعلون بهذه الموارد ؟؟ احدهم سوف يتحمس ويعلن أمامنا أنه ينوي استرداد هذا الموارد من أيدي غاصبيها ، حسناً ، مصّدق فعلها في إيران وأمم البترول ، فماذا كانت النتيجة ؟ لقد وجد نفسه في طريق مسدود بالحصار ، ثم وجد نفسه في السجن حتى الآن بالانقلاب المضاد .

إن مستعمريكم السابقين رتبوا أنفسهم قبل أن يوافقوا على الاستقلال ، واقاموا أوضاعاً جديدة ، فبدّلوا اعلامهم القديمة باعلامكم الجديدة ، ولكن ، هل سيغير هذا من واقع الأمر شيئاً ؟؟

سوف تجدون أنفسكم أمام مشاكل ، وسوف يندفع بعضكم إلى أن يطلب من صندوق النقد الدولي أو من البنك الدولي قروضاً . فهل سألتم أنفسكم من هؤلاء الذين يسيطرون على صندوق النقد الدولي؟ وعلى البنك الدولي؟ إنهم نفس جلاديكم السابقين .

أخشى أن اقول لكم ، بأنكم تذهبون إلى الاسياد القدامى ، طالبين منهم مساعدتكم على مسؤولية الاستقلال . فأي وضع هذا الذي تستنجد فيه الضحية بالجاني ، حتى يساعده على تلافي آثار جريمته . جريمة الاستعمار لن تصححها قروضه وإنما سوف تزيدها سوءاً .

لن تكون هذه المشكلة الوحيدة التي تواجهكم . لاحظوا أن حقوق الحرية التي طالبنا بها لن تكون هذه المشكلة الوحيدة التي تواجهكم . لاحظوا أن حقوق الحرية التي طالبنا بها وناضلنا من أجلها كأوطان ، سوف تحدث أثرها في داخل هذه الأوطان نفسها ، بمعنى أن جماعات داخل أوطانكم سوف تطالب بحقوق في الداخل ، سكتت عليها ، لأنها اختارت أن لا تكسر الوحدة الوطنية في ظروف المطالبة بالاستقلال ، لكنها بعد توقيع قصاصة الورق ، سوف تجد أن الفرصة ملائمة لتطالب بها ، أقليات عرقية وعنصرية ودينية . سوف تطالب بترتيبات خاصة :

-نوع من الحكم الذاتي .

-نوع من تحقيق الهوية الذاتية .

وربما يكون هناك تشجيع من قوى السيطرة القديمة ، فقد تعلمت بتجربتها أن تتعامل مع الاقليات من كل نوع.

سمعت بعضكم يتحدث عن عضوية الأمم المتحدة ، وكأنها ملكوت الله . تطلبون فتجابون . هل هذا صحيح ؟؟ الأمم المتحدة بلا فاعلية . ربما يقول بعضكم ، أن دخول عدد كبير من الدول حديثة الاستقلال إليها ، سوف يحقنها بالفاعلية . اخشى أن العكس سيحدث . أستطيع أن ارى المستقبل أمامي بوضوح ، فحين يصبح عدد اعضاء الأمم المتحدة مائة أو مائة وعشرين أو مائة واربعين عضواً ، ليكن ، وليكن أن من بينهم مائة دولة حديثة الاستقلال ، فما هو أثر ذلك ؟؟ أثره كارثة محققة . هل هي عدد أصوات ؟؟ وماذا سيفعل عدد الأصوات في الأمم المتحدة ؟؟ كيف يمكن أن تقبل الولايات المتحدة أن يتساوى صوتها مع صوت كوستاريكا ؟؟ أو يقبل الاتحاد السوفياتي أن تصبح قيمة صوته هي نفس قيمة صوت افغانستان ؟؟ مع اعتذاري للملك ظاهرشاه ، الذي لا أراه معنا في هذه الجلسة . وإن كان رئيس وزرائه السردار داوود يجلس الآن في مقعده . لن يقبلوا المساواة في الأصوات أو في قوة الاصوات . وبصراحة شديدة ، فأنني معهم ، فالقوة الحقيقية في العالم ، لا يمكن أن تتحقق بعملية حساب ، تجمع أو تطرح فيها الاصوات .

وإذن ، سوف يتركون لكم الأمم المتحدة ، تتكلمون فيها على هواكم ، ثم تكتشفون انها اصبحت مجرد نادي أو مقهى يذهب إليه المندوبون ليشربوا الشاي ويلعبوا ، وبدل أن يلعبوا بالورق ، سوف يلعبوا بالكلام .

أريدكم أن تستشعروا ، أن كلمة "الاستقلال" وكلمة " الحرية" ليست تعبيرات فرح ، وإنما هي أثقال مسؤولية مخيفة . هذا ما أريدكم أن تفهموه .

أن السيطرة الجديدة ، لن تكون بالجيوش ولكن بالتقدم . التقدم هو وسيلة السيطرة الجيدة . أنتم متقدمون ، أذن فأنتم سادة . أنتم متخلفون ، إذن فأنتم مقهورون ، مهما وقعتم من قصاصات ورق ومهما رفعتم من قصاصات قماش سميتموها أعلاماً .

وأسالكم ، ما هو التقدم ؟؟ اجتماعي بالدرجة الأولى . من منكم يستطيع ان يعطي لشعبه نظاماً اجتماعياً يحقق العدل لجماهيره وبأي ثمن ؟؟

سوف تأخذنا جميعاً حمى التنمية ، وسوف نتكلم عنها ونملأ الدنيا كلاماً . أنما هناك سبيل واحد إلى التنمية ، وهو العلم  . فماذا لدينا منه؟؟. 

@ المصدر/ عبد الفتاح خطاب 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 903218995
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة