صيدا سيتي

إسعاف احد المواطنين تعرّض للحريق نتجية إشعال الإطارات عند مستديرة ايليا تعرّض احد الاشخاص للإختناق نتيجة الدخان المتصاعد في مدينة صيدا عند دوار ايليا - صورتان صيدا.. قطع شارع رياض الصلح وطريق سينيق بالإطارات المشتعلة جهاز الدفاع المدني - صيدا: لفتح الطرقات المغلقة أمام سيارات الإسعاف عند مرورها مدارس الإيمان في صيدا تعطل يوم غد السبت بسبب الأوضاع الراهنة يتوجّه المتظاهرون في هذه الأثناء من ​ساحة رياض الصلح​ إلى ​ساحة الشهداء​.. للانطلاق إلى ​بعبدا​. تقاطع إيليا تتحول الى ساحة ​اعتصام​ مفتوح إقامة صلاة الجمعة على اوتوستراد الجية وتنديد بسياسة الضرائب الدفاع المدني في نداء للمواطنين: للالتزام بالاخلاقيات وعدم التعرض للعناصر والآليات الجيش يعيد فتح طريقي الحسبة والقناية.. وتجمع "ايليا" مستمر متظاهرون حاولوا اقتحام فرع مصرف لبنان في صور اقفال طريقي القناية والقياعة عند حدود صيدا بالاطارات المشتعلة الجيش منع شبانا من الدخول الى المطار ومحتجون طالبوه بعدم السماح للمسؤولين بالسفر حراك المتعاقدين: لنزول المعلمين الى شوارع النضال حتى اسقاط النظام للمسافرين.. هذا حال طريق المطار مطلوب مهندس electronics & telecom or computer science للعمل في شركة Security Solutions مطلوب مهندس electronics & telecom or computer science للعمل في شركة Security Solutions المتظاهرون في صيدا يفترشون الارض دون احراق الاطارات البزري: الحل بالإستقالة الفورية للحكومة والإضراب السلمي يجب أن يستمر الجيش أعاد فتح الطريق البحرية في صيدا

المقامة اللبنانية

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 08 تشرين أول 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
المقامة اللبنانية

الفضل في وضع أسس فن المقامات يعود إلى بديع الزمان الهمذاني، والمقامات مجموعة حكايات قصيرة متفاوتة الحجم جَمَعَت بين النثر والشعر، ويروي مغامراتها وأحداثها التي تثير العجب وتبعث الإعجاب، رجل وهميّ يُدعى عيسى بن هشام.

*****

حدثنا عيسى بن هشام قال: اشتقتُ للأصحاب والأصدقاء والخِلاّن، فقمت بزيارة سريعة إلى بلدي الثاني لبنان، وصُعقت منذ وصولي بحجم الأزمات والمشاكل والمصاعب والأحزان، وتشابُك الأوضاع التي يستعصي كشفها على قارئة الفنجان.

فقد «تطاحشت» مذاهب وأحزاب شتى وتياراتٍ وقطعان، وسياسيون من كل حدبٍ وصوبٍ وزمانٍ ومكان، وكل واحد فيهم مُصمِمٌ على الغلبة والسيطرة مهما غلت الأثمان، وعلى الحصص والمحاصصة التي يشيب من هولها وحجمها الوِلدان، ولو «تكربج» البلد واختنق وتوقف عن الدوران!

ولقد شحّت موارد الناس وافتقروا، وهجرت مطابخهم النمل والصراصير والفئران، ولا يوجد كهرباء ولا ماء ولا دواء ولا قمح ولا شعير أو شوفان، ولم تعد الناس تُفرّق بين الحِنطة والزوان!

ولقد حاول المُصلحون أن «يجدوا للصُلح مكان»، لكنه كان كحوار الطرشان، وكل طرف يعتبر نفسه فرعون وهامان، ففشلت المحاولة، بل وتمّ إجهاض كل مبادرات الفرنجة والعُربان، وصار لبنان مُنهك مشلول وتعبان، وساحة صراع مرير بين الإخوان، لأن مُصيبة اللبنانيين هي في الإرتهان، البعض منهم للجيران أو الروس أو إيران، والآخرون للخِلجان أو الفرنسيين أو الأميركان.

سأله صاحبه يقظان، وهو مُستاء وغضبان: وماذا عن الشعب المعتّر الغلبان؟

ردّ عيسى بن هشام بأسى وهو زعلان: لقد راح الناس دعساً بين «القدمان»، ولا أحد منهم يرى حلاً لهذه الفوضى والمُعضلة وحالة الغليان.

قال له يقظان: فما رأيك أنت أيها العاشق الولهان بحُبّ لبنان؟

قال عيسى بن هشام: الأمر في غاية البساطة ... فلتختار الأكثرية الصامتة في لبنان، جزيرةً أو «إثنان»، وينفون إليها من فاحت رائحتهم من الزُعماء وبطانتهم والحِشيان، فيرتاحون منهم إلى أبد الزمان، ويفوزون بالإستقرار والأمان .. وبذلك تكون خاتمة الأحزان!. 

@ المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - موقع سفير الشمال 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 915232434
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة