صيدا سيتي

مركز الصفوة للدراسات الحضارية ينظم ندوة تفاعلية حول: "طه عبد الرحمن ورهانات التجديد" بهية الحريري التقت وفداً من موظفي مصلحة استثمار مرفأ صيدا السعودي كرّم الأمينة العامة للنجدة الشعبية الفرنسية السيدة هنرييت ستنبرغ السفير الألماني كيندل تفقد مع السعودي معدات للياقة البدنية تم وضعها العام الفائت في باحة مدينة الحريري الرياضية في صيدا الطقس غدا يتحول الى ماطر والثلوج على 2000 متر دققوا جيداً بأي إستثمار في الخارج قبل أن تقعوا ضحية الإحتيال تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية حركة "فتح" تستقبل وفدًا من جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية في صيدا اتحاد العاملين في "الأونروا" -لائحة العودة والكرامة ينظِّم وقفةً احتجاجيةً في عين الحلوة رفضًا لتقليص خدمات الوكالة التعلم عن بعد في «الرسمي»: «مش ماشي الحال» روضات الـ«أونلاين»: سنة ثانية تضيع! اللجان الشعبية تُشارك في الإعتصامٍ الإحتجاجيٍّ ضد سياسية الأونروا بتقليص تقديماتها مؤسسة أبناء المخيمات الفلسطينية تتبرع بسيارة إطفاء للدفاع المدني الفلسطيني أسرار الصحف: تسود مخاوف لدى ما تبقى من رعايا سفارات من شهرين صعبين، ينتظران لبنان‎!‎ تطوّران في صيدا: براءة الإلتزام وانخفاض عدد الإصابات الحاجة خالدية شحادة يونس (أرملة الحاج عبد الله عنبتاوي) في ذمة الله لازاريني: عدم تأمين التمويل لـ"الأونروا" سيكون له أثر مزعزع لإستقرار المنطقة! الجماعة الإسلامية تلتقي القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة جريحان في إشكال فردي في عين الحلوة جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141

بيان مشترك صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

فلسطينيات - الأربعاء 25 تموز 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

‏تم عقد لقاء مركزي بين حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يوم23/7/2018 
‏جرى خلاله بحث مطول وشامل للتطورات السياسية، والمخاطر والتحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية.

وقد أكد الجانبان على ما يلي:
‏أولاً: تواجه قضية فلسطين تحديات تاريخية كبرى وتتعرض لمخاطر جسيمة غير مسبوقة منذ عام١٩٤٨ ‏لمحاولة تصفيتها بشكل كامل عبر ما يسمى بـ "صفقة القرن" التي يجري تنفيذها على الأرض من قبل الإدارة الأمريكية والصهيونية،  وخاصة بعد قرار الرئيس الأمريكي ترامب المتعلق بالقدس وقانون القومية العنصري الذي أقره الكنيست الصهيوني والذي يستهدف ‏نفي وجود الشعب الفلسطيني وتكريس وتصعيد سياسة الاستيطان وحصار غزة وتهويد الضفة الفلسطينية والقدس وتهجير الفلسطينيين في الشتات وتصفية حق العودة للاجئين الفلسطينيين ورسم المخططات لاستهداف أهلنا الصامدين في الاراضي المحتلة عام ١٩٤٨.
ثانياً: برغم كل هذه المخاطر مازال  الانقسام الفلسطيني – الفلسطيني قائماً منذ اكثر من عقد من الزمن ولم تنجح ‏كافة المحاولات ‏والجهود لإنهاء هذا الانقسام الذي ترك ‏أعمق‏الآثار السلبية على القضية الفلسطينية، لذلك فإن الجبهة الشعبية وحركة الجهاد تؤكدان  على ضرورة إعطاء الأولوية القصوى لإنهاء الانقسام وإعادة بناء الوحدة الفلسطينية على أسس سياسية وتنظيمية واضحة تستند لمبدأ الشراكة والقيادة الجماعية للنضال الوطني الفلسطيني.
ثالثاً: يؤكد الجانبان على الدعوة لعقد مجلس وطني فلسطيني شامل وتوحيدي قائم على أساس تمثيل حقيقي للشعب الفلسطيني داخل الوطن المحتل وخارجه يستند إلى إجراء انتخابات حرة ونزيهة لاختيار أعضاء المجلس الوطني يضم كافة أطياف الشعب الفلسطيني وقواه السياسية وفعالياته الاجتماعية وشخصياته الوطنية والحفاظ على م.ت.ف كإنجاز وطني وإطار سياسي وقانوني وكجهة وطنية عريضة تمثل الشعب الفلسطيني في مختلف أماكن تواجده وبلورة برنامج سياسي للمنظمة يستند لخيار المقاومة بجميع أشكالها وبلورة رؤية سياسية استراتيجية شاملة لإعادة بناء الحركة الوطنية الفلسطينية, وإعادة القضية الفلسطينية إلى موقعها الحقيقي كقضية مركزية لشعبنا وأمتنا. ويؤكدان الدعوة لإلغاء اتفاقات أوسلو وسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني وإنهاء التنسيق الأمني مع الاحتلال.
رابعاً: يؤكد الجانبان التصدي لصفقة القرن التي سيفشلها الشعب الفلسطيني ورفض الرهانات على أنه يمكن تحسينها أو القبول بأجزاء منها أو تعديلها كما تحاول بعض الجهات الدولية أو العربية, والتأكيد أن هذه الصفقة سيكون مصيرها الفشل نتيجة صمود شعبنا وتصديه لهذا المخطط الاستعماري الذي تقوده الإدارة الأمريكية بتنسيق كامل مع الكيان الصهيوني.
خامساً: تؤكد حركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين استمرار مسيرات العودة على أرض قطاع غزة الباسل, غزة أرض العزة والصمود والإبداع والتحدي واستمرار الحراك الشعبي في الضفة الفلسطينية والقدس والمحتل من أرضنا عام 1948, مما يؤكد وحدة الشعب والأرض والمصير وتدعوان إلى تصعيد المواجهة في جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة والتأكيد على الوحدة الميدانية بين جميع الفصائل والقوى للتصدي للاحتلال واحباط مخططاته العدوانية.
سادساً: يدعو الجانبان إلى إنهاء الإجراءات العقابية ضد قطاع غزة الباسل وتقديم كل الدعم والإسناد لأهلنا هناك الذين سطروا عبر مسيرات العودة والأشكال الكفاحية الإبداعية أروع ملاحم البطولة التي تعبر عن روح شعبنا وصموده ومقاومته الباسلة.
سابعاً: اتفق الجانبان خلال اللقاء المشترك على التنسيق الكامل بين حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين و الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وتعميق التعاون على كافة الأصعدة والمستويات لمواجهة التحديات والمخاطر الكبرى المحيطة بالقضية الفلسطينية.
تحية لشعبنا الصامد على أرض فلسطين
على أرض قطاع غزة الباسل
والضفة والقدس والمحتل من أرضنا عام 1948
وكل مواقع اللجوء والشتات
المجد للشهداء والنصر لشعبنا. 

@ المصدر/ حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين        الجبهة الشعبة لتحرير فلسطين 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946002178
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة