صيدا سيتي

سفير الامارات تبنى حالة إنسانية في صيدا توقيف مطلوب بجرائم نقل سلاح وترويج وتعاطي مخدرات في محيط جزين مدير عام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي استقبل وفداً صيداوياً واطلعه على اجراءات تخفيف الاعباء عن المواطن A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida البزري: الطبقة السياسية الحاكمة تختلف على تقاسم الحصص والناس يعملون على تقاسم لقمة العيش أسامة سعد في مقابلة اذاعية: اي حكومة لا تحقق اهداف الانتفاضة ستجدد الأزمة وتمدد للسرقات وفاة هيثم رمضان الذي شارك بتظاهرات صيدا مطالبا الدولة بمساعدته بزراعة كبد دعوة للمشاركة في حفل إطلاق: البيت العربي لتعليم الكبار والتنمية، في فندق لو كريون - برمانا أسامة سعد على تويتر: استشارات بعبدا... سلطة بالية تلملم ذاتها‎ الإدعاء على رئيس مجلس إدارة مستشفى صيدا الحكومي بجرم هدر المال العام مبادرات تكافلية إنسانية في صيدا تحت شعار " ممنوع حدا يكون جوعان " و" لا للانتحار " .. اللجنة الشعبية باقليم الخروب تُكرمْ ثلة من الشخصيات الإعتبارية طلقة أنهت حياة الدركي أنطونيوس طنوس... ووالده: "لا أسباب تدعو لإقدامه على الانتحار" محتجون اقفلوا بالسلاسل المعدنية بوابة مؤسسة مياه لبنان الجنوبي في صيدا إضراب في صيدا: رفْض الانتحار... وتعليق "المشانق" صرف تعسفي في «آيشتي» القصة الكاملة لغرق لبنان أمس.. من المسؤول؟ ابنة ناجي الفليطي لم تقتله فلماذا تحميلها هذا العبء؟ أكثر من 60 شركة تقدمت بظرف أسبوع بطلب صرف جماعي

محمد حسون: ما حدث لعائلة هادي ليس بقليل .. فهل ينفع الندم

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 19 تموز 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

في مشهد كادت دموعي أن تفر من جفني دون أن أشعر من هول ما رأيت من ألم وحزن وتوجع للقلب ، ما اضطرني للتصنع بأن أكون عاديا أمام الحضور.
أروي لكم ما حدث في هذا المشهد الذي مزقني في لحظات إلى أشلاء وجمعني بقهر في لحظات .
كنت في زيارة مع وفد للمبادرة الشعبية الفلسطينية بتقديم واجب العزاء بوفاء لأهل الفتى سليم حسين هادي الذي أتى من دولة الإمارات مع عائلته لقضاء عطلة الصيف وقتل برصاص عبثي طائش لامبالي بحيات الناس بسبب حفل زفاف لأحد الأشخاص منذ عدة أيام ،  وكان مصدر القتل المخيم الذي أقطن فيه ، وكانت جلسة العزاء على شرفة منزل العائلة المطلة على الطريق العام في شارع حارة صيدا بجانب ثكنة الجيش ، ويشاهد منها سماء المخيم التي وصلت منها تلك الرصاصة الغادرة.
وإذ نحن جلوس نتحدث حول هذه الآفة القاتلة والمقززة وسلبياتها وتأثيراتها والحلول المطروحة لمعالجتها، ليصل إلى حيث نحن شقيق والد الفتى سليم "عمه" قادما" من فرنسا ليجلس بيننا في العزاء ، لنشاهد بعد لحظات نحن الحضور سماء المخيم التي على مرأى أعيننا تظهر فيها المفرقعات النارية بشكل جميل ، ليقول لي أحد الاشخاص الذي يجلس بجانبي يا ليتهم بالمخيم يقومون بهذا الفعل ، فهو خيرا من ما يقومون به من إطلاق الرصاص ، لنتفاجأ جميعنا في بعد لحظات بطلقات الرصاص المضيئة (الخطاط) تخترق سماء صيدا وهي بعيدة جدا" عن مكاننا ليضج المجلس بحركة ذاك الاب الذي فقد إبنه ليلتقط إبنه الأصغر وشقيقه المغترب ويدخل بهم إلى الداخل بخوف وهلع ودموع تنهمر من عيونه اللتين لم تجفا منذ وفاة فلذة كبده ، كدت لهول المشهد أن أصعق.
فما حدث من مصاب وظلم لهذه العائلة ولوالد الفتى ليس بالقليل بل عظيم ينتظر الوقوف عنده والتفكر والتدبر جيدا" بكل تفاصيله وما مضى من محطات وتفاصيل الظلم الذي يمارس على قضية اللاجئين الفلسطينيين وخصوصا في لبنان دون سرد التفاصيل المزعجة ، ليبقى العدل السائد فيقول الله تعالى "وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون". 

@ المصدر/ بقلم محمد حسون 


دلالات : محمد حسون
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919206047
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة