احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
إخماد حريق داخل بستان في صيدا والنيران التهمت فانا كان بداخله نحن نلتهم ملابسنا يوميًا من دون أن نعلم الرضاعة الطبيعية قد تحمي البشرية من خطر كبير يضاهي الإرهاب! أسرة مدرسة صيدا المتوسطة المختلطة الرسمية ومجلس الأهل كرما المديرة باسمة عبد الملك النائب بهية الحريري: لبنان صمد بفضل شبابه الذين اختاروا طريق العلم والنجاح في مواجهة ثقافة الفشل - 54 صورة اكتشاف عملاق كوني يعود لوقت مبكر من عمر الكون الكاتبة ميسون زهرة شاركت في: آخر أيام الصيفية - 11 صورة أبو ناضر جال في مخيم المية ومية: لنزع السلاح من المخيمات وليمسك الجيش بزمام الأمور شبيب شارك في مؤتمر عن قدرة المدن على الصمود في مرحلة ما بعد الصراع - 5 صور مدرسة من البلاستيك ورسومها بلاستيك! + فيديو شاهد.. إنهيار أرضي يخلق بحيرة في الصين + فيديو العثور على شاب فلسطيني مشنوقا في شقته بحارة صيدا حريق قرب مدرسة الحسام في منطقة الشرحبيل في صيدا تطبيق يتجسس على أصدقائك في واتساب برنامج أفاتار لكشف المسافرين الخطرين في المطارات + فيديو السعودي قطع زيارته للخارج وعاد إلى صيدا لتقبل التعازي إلى جانب عائلة الفقيد المرحوم نبيه حسن الددا - 3 صور طقس الغد غائم جزئياً واحتمال تساقط أمطار خفيفة موحلة في المناطق الداخلية الأطباء يزيلون 11 نوعًا من الديدان الحية من عين رضيع - 4 صور مفرزة إستقصاء الشمال أوقفت متهم مطلوبا بجرم الإنتماء إلى تنظيم إرهابي مسلح لكمات لسمكة قرش تنقذ راكب أمواج أسترالي من موت محقق أضرار جسيمة لحقت بالمزروعات في كامد اللوز جراء السيول والبرد - 3 صور
World Gym: Opening Soon In SaidaDonnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةاشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراًمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

بحر العيد الجديد في صيدا: تؤامة بين ذكريات الماضي.. والتنظيم الحديث - 8 صور

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 13 حزيران 2018 - [ عدد المشاهدة: 3075 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ما زالت ساحة "بحر العيد" واحدة من الأماكن الصيداوية التي تحفظ ذاكرة المدينة وذكريات أبنائها الجميلة جيلا بعد جيلا، بشيبها، وشبانها، وأطفالها بألعابها وحكاياتها، وهي المفتوحة على البحر وميناء الصيادين ومراكبهم واخبارهم في حلقة يومية لا تنتهي.. بين الامس واليوم ماذا تغير في "بحر العيد"؟

وتغيب أراجيح العيد عن الساحة المحاذية لـ "خان الإفرنج"، قبالة ميناء الصيادين في صيدا والمعروفة بساحة "بحر العيد" إستثنائيا هذا العام بسبب الاشغال الجارية فيها والتي يعمل "مرصد صيدا للأثر الإجتماعي" على تحويلها الى "بحر عيد" بحلة جديدة، في مشروع تموله شركة "ألفا" للإتصالات وبلدية صيدا وبإشرافها وبالتعاون مع"Di-lab "  في الجامعة الأميركية في بيروت، الذي قام اساتذة وطلاب منها بوضع التصميم للمشروع بشكل يجمع بين الحفاظ على المكان والذكريات الجميلة التي ترتبط بذاكرة الصيداويين مع العيد ولا تنسى، ويتناقلها جيل بعد آخر حتى يومنا الحاضر، وبما يشجع الحركة السياحية في المدينة.. هي تؤامة بين ذكريات عيد صيدا والتنظيم الحديث الذي يتماشي مع تطور اليوم.

تحت أشعة الشمس الحارقة، يواصل العمال صب ساحة "بحر العيد" بعد جرفها وتنظيمها، تمتد على مساحة 3500 مترا، يعلو ضجيج الاليات على صمت الناس في شهر رمضان المبارك، يراقب أصحاب المنازل والمحال المجاورة تفاصيل ما يجري، بدأ بالاستغراب ثم تلاشى تدريجيا مع التأييد لهذا المشروع، فيما العابرون على الطريق البحري يميلون بأنظارهم الى المكان، علهم يدركون ما يجري في لحظات معدودة أثناء المرور قربه، بينما السواح الوافدين الى "خان الافرنج" القريب يستوقفهم المشهد ذاته.

ويتولى "مرصد صيدا للأثر الإجتماعي" الذي تأسس برئاسة المهندسة علا الحريري كريمة النائب بهية الحريري، وتحت اشراف البلدية تنفيذ هذا المشروع الحيوي الذي يؤمل أن يكون خطوة ايجابية في اطار الحفاظ على المكان والذاكرة الجماعية، سيما وان مساحته ضاقت مقارنة بما كانت عليه قبل ثلاثة عقود، فمئات الأراجيح و"الشقليبات" و"الدويخات" التي كانت تنتشر في السابق، باتت اليوم لا تتجاوز أصابع اليدين، فتقاوم هتافات مشغليها "ياولاد الكوشي" و"كشوا كشوا هالدبان" ليحافظ المكان على ذاكرة جماعية توارثتها الأجيال.

بحر العيد

نريد لـ "بحر العيد" ان يعود ويشبه نفسه، بعدما اعتقد خطأ الكثير من الصيداويين انه سيتم إزالة الرونق الخاص به، على العكس فان الهدف التنظيم والتجميل دون اي تبديل او تعديل في الجوهر، نريد التخلص من الغبار من ساحته غير المعبدة، حيث تنصب الأراجيح في وسطها وعند اطرافها في الشق الشرقي من الطريق البحري.. فيما يؤكد رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، ان الفكرة انطلقت من كيفية الحفاظ على "بحر العيد" بما يركز له من ذكريات جميلة لكل صيداوي، اي الحفاظ على المكان ذاته قبالة ميناء الصيادين، حيث لم يحُل شق الطريق البحري دون ازالة الساحة، التي بقيت شاهدة على عادة يصعب نسيانها، ولا يزال يقصدها الأطفال من كل الأعمار، ليتمتعوا بألعابها الحديدية القديمة رغم وجود مدينة للملاهي حديثة بألعابها الكهربائية المتطوّرة والذي صمد امام عصر العولمة والنت ولم يتلاشى أو يدخل في غياهب والنسيان مع إفتتاح الملاهي الضخمة والالعاب الالكترونية، والتي باتت تحضر الى المنازل ولا يذهب المرء اليها في الساحات والطرقات كما الحال سابقا، مع إدخال تعديلات لجهة التنظيم والنظافة، ستتحول الساحة الى ما يشبه الحديقة، تظللها خيام كبيرة وتنتصب فيها اراجيح العيد بطريقة منظمة، تتماشى مع ما يطلبه الاولاد، وسيكون هناك آلية جديدة في عيد الاضحى المبارك القادم حيث يتوقع ان تنتهي الاشغال.

بديل واصرار

ومع هذا الغياب، تحضر الاراجيح على الرصيف البحري المقابل لها، على طول ميناء الصيادين، تفترش الارض، تبتعد الواحدة عن الاخرى عدة امتار، بهدف الفرح والسرور الى أبناء المدينة الذين اعتادوا قضاء ايام العيد في هذا المكان، حيث تتلاقى مع نزهة بحرية عبر المراكب السياحية الى "الزيرة" مرورا بالقلعة البحرية والعودة الى الميناء مجددا وقد تفنن أصحابها في جذب الزبائن، عبر وضع كراسٍ وأعلام وأغانٍ وسواها، وركوب الخيل وهم ليسوا من الأطفال فقط، إذ إنها تجذب الشباب أيضا وخصوصاً الصبايا.. وبعض السيّاح الأجانب أيضا.

بين المشهدين، ثمة اصرار لا يقبل الجدل، ان الهدف من كل هذا ان يبقى بحر العيد مساحة فرح وذكريات جميلة وان لا يتحول في يوم من الايام الى اثر بعد عين، وقد روى كبار السن سابقا كيف ان "بحر العيد" الاقدم، كان يمتد سابقا على مساحة واسعة من واجهة المسجد العمري الكبير مرورا بمنطقة الميناء وصولا إلى القلعة البحرية، واستقر اليوم على مجرد ساحة صغيرة لا تتّسع إلّا لبعض المراجيح التي ما زالت حديدية قديمة تصارع البقاء والنسيان. 

@ المصدر/ بقلم محمد دهشة - موقع جريدة البلد 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 879372413
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة