صيدا سيتي

إطلاق مبادرة الخير لمساعدة المحتاجين في صيدا الخيم الخضراء .. مشروع لزراعة الاسطح في مخيم عين الحلوة «رابطة الثانوي» مخطوفة بغطاء قضائي العودة إلى المدارس الاثنين... والمعلّمون ضائعون أسرار الصحف: عثر بعض التجار بالجملة على عملة لبنانية من فئة المائة ألف مزورة "عين الحلوة" يغرق بمياه الأمطار... والسبب منطقة "النبعة" دعوات لـ "أونروا" لمعالجة المياه المتدفقة من منطقة النبعة إلى عين الحلوة "منتدى الأعمال الفلسطيني اللبناني" شارك في فعاليات "منتدى الأعمال الدولي (IBF)" الـ 24 ومعرض "موصياد 2020" في اسطنبول - تركيا الشهاب و(الحرير) و(المعجزة)!! "للحين عايش" جديد فضل شاكر التعليم عن بعد في لبنان دونه تحديات كثيرة السعودي: فرق بلدية صيدا تواصل مواجهة تداعيات العاصفة وهي بحالة جهوزية وإستنفار للتدخل تحذيرٌ... مافيات تستغل اللبنانيين ​MG Generators: تصليح وصيانة جميع أنواع المولدات الكهربائية بالاضافة إلى صيانة الكواتم المستعملة والاشكمانات وغرف العزل 24 / 7 جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 للبيع شقة في عبرا - مقابل مدرسة الليسيه باسكال سابقاً سناك الملاح يعلن عن افتتاح محله في عبرا مقابل أفران شمسين بجانب بوتيك طلال مطلوب فني كهربائي لديه خبرة في مجال الكهرباء الصناعية Needed A Fundraising / Proposal Writing Specialist for an organization in Saida مطلوب موظفين (ذكور وإناث) لأعمال النظافة في معمل شوكولا شرق صيدا

المستقبل في صيدا ـ جزين يسعى لتعويض ما خسره من قدرة تجييرية

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

في انتخابات الدائرة الاولى في الجنوب ، حماوة انتخابية وسخونة سياسية ، زادت منها التحالفات التي ارتُسِمـت في اربـع لوائـح تتـنـافس على خمسة مـقاعـد، مقعدين سنيَين في صيدا ومقعدين مارونيَين ومقعد كاثوليكي في جزين، وبدأت التصدعات التي اصابت جبهات ومحاور سياسية ترفع من منسوب الخطـاب الانتخـابي، مع الاقتـراب من موعـد الانتخابات.
يصح القول في انتخابات دائرة صيدا ـ جزين ، انها انتخابات «المنازلة السياسية» التي تتنافس فيها قوى وتيارات ذات وزن سياسي وانتخابي ، مع قوى وتيارات اخرى، مع شبكة معقددة من تحالفات فرضها التقاء المصالح ، فالاولوية هي لرفع الحاصل الانتخابي لكل طرف، كمحطة اولى لبلوغ نصف المعركة ، فيما الطرف «المتواضع» انتخابيا وسياسيا سينال النسبة نفسها من اصوات حليفه القوي ، بمعزل عن «الصوت التفضيلي» الذي يشكل الاساس في حسابات الربح والخسارة، وسيكون رافعة ترفع من الحاصل ، وهو ما يبرز، برأي اوساط متابعة ، في لائحة «تيار المستقبل» وضمه لمرشحين «مستقلين» متواضعين لناحية قدرتهم على تجيير اصوات اللائحة ، كذلك في «التيار الوطني الحر» الذي ضم مرشح «الجماعة الاسلامية» بسام حمود وعبد الرحمن البزري اللذين يطمحان لمكاسب سياسية تكرسهما كلاعبين في الساحة الصيداوية، وهذه المرة من خارج فلك «المستقبل» ، بالرغم من ان البعض يغالي في المراهنة على «فوز كاسح» سيحققه، وفق ما يردد في مجالسه الخاصة .
ثمة معركة اشبه بـ «المنازلة» السياسية بامتياز ، ينتظرها اللاعبون في دائرة صيدا ـ جزين، بعد ان عمد معظم الاطراف الى رفع منسوب خطابه الانتخابي «المرتجَل» حينا ..والمدروس احيانا اخرى ، كرسائل سياسية بطعم انتخابي، او ليحاكي الغرائز وليدب الحماسة لدى جمهور هذا الفريق او ذاك، وآخر ما سجلته الساحة الانتخابية في الدائرة الاولى في الجنوب ، بعد «الحصار المحكم الذي فُرِض على النائبة بهية الحريري وتيارها، بهدف النيل من مشروع رفيق الحريري»، وفق ما قالت الحريري نفسها، «الوعيد» الانتخابي الذي اطلقه النائب عن «التيار الوطني الحر» زياد اسود المرشح عن احد المقعدين المارونيين في جزين، وفيه قال اسود «سجِّل للتاريخ..ما حدا بيكسر رأس اولاد منطقة جزين ، وما حدا بيقدر يتآمر عليها لا من جوا ولا من برا، وما حدا بيبيع قرارها ، وما حدا بيبيع اراضيها، في 6 ايار نهاية اقطاع ..وميليشيا»، وهو تصعيد رأى فيه متابعون ، انه يندرج في اطار الانزعاج من الحركة الانتخابية التي يقوم بها «تيار المستقبل» في  قرى وبلدات قضاء جزين، سيما وان ثلاثة مرشحين عن المقاعد الجزينية هم في عداد «لائحة المستقبل» ، اضافة الى الانزعاج من العلاقات الودية التي تربط  فاعليات سياسية في جزين ورؤساء بلديات ومخاتير ، مع الرئيس نبيه بري، وما يحمله ذلك من مخاوف من مؤثرات تتحكم بالمسار العام للحركة الانتخابية. 
في حسابات «التيار الوطني الحر» ، ان اصوات الناخب الموالي لـ «الثنائي الشيعي» الممثل بحركة «امل» و«حزب الله» ستكون داعمة للائحة تحالف امين عام التنظيم الشعبي الناصري اسامة سعد وابراهيم عازار ، انسجاما مع مساره الانتخابي العام الذي يدعم الحلفاء والاصدقاء السياسيين ، وبالتالي ، فان نتائج هذا الدعم ستُتَرجم في صنادق الاقتراع داخل مدينة صيدا وفي قرى وبلدات جزين ، فيما «تيار المستقبل» يتحسب امام خسارته لاصوات جمهور «الجماعة الاسلامية» التي ستصب لمصلحة لائحة التحالف مع «الوطني الحر» وبصوت تفضيلي لمرشحها على اللائحة  ، بعد ان كانت قدرتها التجييرية  تصب لمصلحة مرشحَي «المستقبل» بهية الحريري وفؤاد السنيورة، كما حصل في انتخابات العام 2009 ، فيما  البزري ، ومنذ انضمامه و«الجماعة» الى التحالف مع «الوطني الحر»، منشغل في ترتيب وضعه واعادة تجميع قوته التجييرية من جمهوره الذي «تاه» جزء منه نحو «المستقبل» الذي بدأ يُكثِّف حركته في سعي لتضييق القوة بين ارقامه في انتخابات العام 2009 وارقامه المتوقعة اليوم، بعد  تدن في ارقام قوته التجييرية التي كان يؤمنها من جمهور الآخرين، بعضها كان من «الجماعة الاسلامية» وجزء من جمهور البزري، اضافة الى «الحالة الاسيرية» الممثلة بالجمهور الصيداوي الموالي للشيخ احمد الاسير، وهذا الجمهور اشترط على الجهات التي طلبت منه دعمه الانتخابي، ومنهم «تيار المستقبل»، اقرار قانون عفو عام لا يستثني الشيخ احمد الاسير، مشترطا اقراره قبل موعد الانتخابات.

@ المصدر/ محمود زيات - موقع جريدة الديار 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946333132
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة