صيدا سيتي

قيادة منظمة التحرير في لبنان أعلنت إنشاء صندوق مستقل للتبرعات: لاستمرار التزام قرار التعبئة العامة في المخيمات بيان هام إلى أصحاب المحال والمؤسسات والسوبرماركت في صيدا وضواحيها "UNHCR" تتحسب "كورونيا": خيم حجر داخل تجمعات النازحين جنوباً المفتي سوسان التقى النائب بهية الحريري في مجدليون: من حق صيدا ان تشعر انها موجودة على خارطة الاهتمام الرسمي كركي طالب المصارف بصرف شيكات المضمونين فور عرضها تحت طائلة الادعاء عليها أمام القضاء لقاء موسع في بلدية صيدا أقر آلية توزيع المساعدات على العائلات لدعم صمودهم والد قتيل عين الحلوة شكر الجهود المبذولة للاسراع في تسليم القاتل .. شاكرا لعائلة القاتل تعاونها جولة لمراقبي وزارتي الصحة والزراعة في سوق السمك في صيدا محافظ الجنوب عرض مع هيئة الطوارئ المدنية التعاون المشترك لمكافحة الوباء ضو وسوسان بحثا في مستجدات الأوضاع الصحية والاجتماعية في صيدا في مواجهة الوباء تعميم حول تمديد إقفال دوائر الكتاب العدل ثلث اللاجئين الفلسطينيين في لبنان معرضين للموت في حال تفشي فايروس كورونا توزيع أكثر من أربعمائة وخمسون حصة لحم على عائلات صيدا‎ العجز المالي يتهدد "عجزة دار السلام" و"جامع البحر" تناشد: خذوا بيدنا! أموال الناس في البُنوك... ليست مُلكًا للدولة أو المَصَارف! "بطاقة صحافي" من المجلس الوطني للإعلام: سجال حول الصلاحية والأسباب! تقنية التعلّم عن بعد: حسناتها وصعوباتها اللبنانيون الى الفقر بسبب الأولويات العالمية جدال فلسطيني حول زيادة عدد اعضاء لجنة الطوارئ المركزية لهذيْن السببيْن وصل الدولار إلى 2900 ليرة!

يوم الأرض صفعة جديدة على وجه الإحتلال

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 02 نيسان 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
يوم الأرض صفعة  جديدة على وجه الإحتلال

إن شعبنا الفلسطيني  بات اليوم أكثر صمودا وتمسكا بحقوقه متحديا كل  السياسات والتشريعات التي فرضتها قوات الاحتلال  الإسرائيلية الرامية لتغير الواقع وسلب أرضنا المقدسة  ويجب هنا  أن نؤكد تمسكنا بحقوقنا الوطنية وبوجودنا الطبيعي والتاريخي في أرضنا  وإن كل ممارسات الاحتلال الصهيوني لن تثني شعبنا الفلسطيني عن التصدي للممارسات الشيطانية القمعية الرامية الي تزوير الحقائق علي الأرض الفلسطينية وتزوير الواقع في القدس وسرقة تراثنا الذي عمد بدماء الشهداء عبر مسيرة طويلة من التضحية والعطاء والوفاء والإيمان بحتمية الانتصار ..

فيوم الأرض هو يوم الإنتفاضة الوطنية العارمة التي تفجرت في الثلاثين من آذار من عام 1976، نعم إنها  قصة الأرض وقصة نضال شعبنا الفلسطيني المستمرة منذ اغتصاب فلسطين  مع الحركة الصهيونية ، وبالتالي فإن التشبث الفلسطيني بأرض الوطن فلسطين هو لب الصراع مع الحركة الصهيونية ونتاجها المادي الدولة الصهيونية وجوهر الصراع في منطقتنا العربية  .

 قبل إثنان وأربعين سنة انتفض شعبنا الفلسطيني في داخل فلسطين المحتلة بوجه حكومة الإرهابي " إسحاق رابين " بإعادة اللحمة لأرضنا الفلسطينية بوجه الإنتهاكات الإسرائيلية فقام أبناء شعبنا  بالانتفاضة وذلك  بإضراب شامل، ومظاهرات شعبية عمت معظم القرى والمدن والتجمعات الفلسطينية داخل فلسطين، احتجاجاً على سياسة التمييز العنصري، ومصادرة الأراضي التي تمارسها السلطات الصهيونية بحق أبناء شعبنا  الصامدين على أرضهم، كما شارك في انتفاضة يوم الأرض الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1967، ليشكل بذلك حدثا فلسطينيا وطنيا جامعا، ورمزا للوحدة الوطنية .

وهاهم  اليوم أبناء شعبنا الفلسطيني في غزة هاشم ينصبون الخيام على امتداد السياج الذي زرعه العدو الاسرائيلي عندما اغتصب أرضنا فلسطين والقيام بمظاهرات عارمة أعادت الإعتبار أولاً وقبل أي شيء آخر لحق العودة والقيام بخلط الأوراق وإرباك العدو الإسرائيلي وإحراجه أمام العالم  مؤكدين على تمسكهم بأرض الأباء والأجداد وأنه سنحرر فلسطين كل فلسطين  .

في هذا اليوم تأتي مسيرة العودة لتعيد بالذاكرة لمن نسي بأن حقنا بالعودة إلى فلسطين حق لا تنازل فيه فلا طفل ولا شيخ ولا إمرأة ولا شاب من أبناء شعبنا نسي أرضه ووطنه فلسطين  فجميع أبنا شعبنا قدم ويقدم الغالي والرخيص في سبيل دحر الاحتلال وتحرير أرضه وإفشال مخططاته وأخرها صفقة القرن والتي يحاول قادة الاحتلال تمريرها  لصالح الاحتلال بمحاولة يائسة لتصفية الفلسطينية .

تشكل أهمية وتوقيت مسيرة العودة في يوم الأرض بعدأ  مهماً في صراعنا مع الإحتلال  وخصوصاً بهذا التوقيت الدقيق الذي تمر به قضيتنا الفلسطينية  ومحاولة تصفيتها  بصفقة القرن ، فإسرائيل بكيانها الهزيل تخشى من تداعياتها على ازدياد الوعي الدولي قبل خشيتها على أمنها وحدودها المصطنعة في مشهد يجسد حجم النكبة الفلسطينية ويفضح ممارسات الاحتلال من خلال حصاره منذ عشر سنوات للقطاع ولتؤكد أيضاً للعالم أجمع بأن المجرمين الاسرائيلين يموتون وأطفالنا وكبارنا لا ينسون .

 وأخيراً إننا  في يوم وذكرى يوم الارض نؤكد على تمسكنا بهويتنا الفلسطينية  وحقنا في تقرير المصير والاستقلال والعودة مما يتطلب توحيد كل الجهود الرسمية والشعبية للدفاع عن مقدساتنا  وحمايتها، ومواجهة المشاريع الإستيطانية وعمليات نهب المياه والموارد والدفاع عن الأرض وهويتها ومستقبلها.

فطوبى للشهداء ولذوي الشهداء ولشعب الشهداء ... طوبى للشهداء وهم وقود الانتصارات والفتوحات ... طوبى للشهداء ودماؤهم الزكية تعطر ترب فلسطين ... وعلى دربكم سائرون حتى تحرير كامل ترابنا الفلسطيني من رجس الإحتلال من النهر إلى البحر. 

@ المصدر/ بقلم الأستاذ وسيم وني – مدير مركز رؤية للدراسات والأبحاث - لبنان


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927459910
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة