صيدا سيتي

اعتصام ومسيرة وحرق العلم الفرنسي تنديدا بالاساءة للنبي محمد الحريري تابعت مع وفد اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (أشد) قضايا وهموم الشباب والطلبة الفلسطينيين في لبنان بهية الحريري استقبلت سرحال ووفد "صندوق دعم طلاب جامعة رفيق الحريري" الأمانة العامة لمجلس الوزراء: لتأخير الساعة ساعة واحدة اعتبارا من منتصف هذه الليلة أسامة سعد خلال لقائه نادي الحرية: متابعة النشاطات الرياضية بالرغم من الظروف الصعبة هي جزء من النضال والمواجهة الحاج محمد سعيد شريدة (أبو سعيد) في ذمة الله مريم إبراهيم الحكواتي (زوجة الحاج رياض المقداد) في ذمة الله محي الدين علي العيلاني في ذمة الله "حريق كبير" في حارة صيدا يلتهم أشجار الزيتون ويحاصر منازل الشيخ حسين الملاح يلتقط عدوى فيروس كورونا صالون الغربي Salon El Ghorabi في عبرا: عروضات أسبوعية تناسب الجميع صالون الغربي Salon El Ghorabi في عبرا: عروضات أسبوعية تناسب الجميع "شرقي" نظمت معرضا فنيا لاعمال الرسام العالمي توم يونغ في الحمام الجديد في صيدا القديمة «الفضل» لـ«كورونا» في تظهير المشاكل البنيويّة لأزمة التعليم: مشاريع الجهات المانحة تحمل أجندات لا تشبهنا شركة مجموعة كيلاني الوكيل الحصري لجميع منتجات زيوت بيترمين Petromin الدولار يترقّب التأليف وقد يهبط الى 5000 ليرة العاملون في "صيدا الحكومي": لن نستقبل مرضى "كورونا" بداية تشرين الثاني مرفت يوسف طراف (زوجة محمد السبع أعين) في ذمة الله أسرار الصحف: مسؤول بلا كمامة Section Managers needed: Retail experience required, with Managerial skills

مطالبة باسيل بشطب اللاجئين الفلسطينيين من الأونروا تتفاعل!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ما زالت تتفاعل مواقف وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، وآخرها ما أعلنه في مؤتمر روما، حول دعوة "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين - الأونروا" أن تشطب من سجلاتها اللاجئين المسافرين أو الذين يحصلون على جنسيات أخرى..

وجاء كلام الوزير باسيل، ليلتقي مع مطالبة المسؤولين الإسرائيليين بالدعوة إلى إلغاء وكالة "الأونروا"، وسعيهم لشطب اللاجئين، على اعتبار أنّ من يتم تصنيفهم "لاجئين"، هم مَنْ خرجوا من فلسطين إثر نكبة العام 1948، وغالبيتهم قد توفوا، وهو ما كان قد أشار اليه دايفيد بن غوريون بـ"أنّ غداً الكبار يموتون والصغار ينسون"..

ويسعى الصهاينة إلى إصدار قوانين لا تعترف باللاجئ الفلسطيني من بعد الجيل الثالث - أي بعد الجد والأب والحفيد الأول، في محاولة لإنهاء قضية اللاجئين المستمرة كأطول فترة لجوء لسبعة عقود من الزمن، والتي عندما شكّلت "الأونروا" (14 كانون الأول 1950) كانت لفترة يعتقد أنّها ستكون قصيرة..

***

تجرى محاولات لتصفية القضية الفلسطينية، مع إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، القدس عاصمة للكيان الصهيوني، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إليها، واستعداده للاحتفال بذلك تزامناً مع الذكرى الـ70 لنكبة فلسطين في 15 أيار المقبل، حيث يلي ذلك ملف اللاجئين، الذين حُدِّدوا بأنّهم من كانوا يُقيمون في فلسطين بين حزيران 1946 وأيار 1948، والموزّعون داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفي لبنان وسوريا والأردن ومصر، وعدد من الدول العربية والأجنبية، حيث يثبتون في كل مناسبة تمسكهم بحق العودة إلى وطنهم وفق القرار الدولي 194.

والأخطر في الموضوع أن ما صدر عن وزير خارجية لبنان، لا يعبّر عن موقف لبنان الرسمي أو أحزابه وقياداته والشعب، الرافضين للتوطين، كما الفلسطينيين.

وإذا كان الوزير باسيل يدري أنّ دعوته "الأونروا" إلى شطب اللاجئين، تعني إسقاط صفة اللجوء عن الفلسطينيين الذين اقتلعهم الإحتلال من أرضهم فتلك مصيبة، وإن لم يكن يدري معنى هذه الدعوة، فالمصيبة أكبر وأعظم.

وتعرض "اللـواء" موقفين لمسؤولين معنيين في الملف الفلسطيني، هما: سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور ورئيس "لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني" الوزير السابق حسن منيمنة..

دبور

* شدّد السفير دبور على "ضرورة ألا نغفل عن أن وكالة "غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين - الأونروا"، مرجع أساسي نتمسّك به، كما مديرية الشؤون السياسية واللاجئين والأمن العام اللبناني، لجهة عدد المسجلين من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وهذا ما نحرص عليه".

وكان السفير دبور قد تحدّث إلى مجلة "الأمن العام" في عددها الرقم 54 الصادر بداية شهر آذار الجاري، وقبل كلام الوزير باسيل، مشيراً إلى أنّه "منذ إجراء خطوة التعداد العام للسكان والمساكن في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، بالشراكة بين إدارة الإحصاء المركزي اللبناني والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني عام 2017، بدأت التأويلات حول الدوافع والأهداف، حتى وصل الأمر بالبعض إلى تصوير النتائج على أنها مؤامرة تندرج في إطار تصفية قضية حق العودة".

واعتبر أنّه "من المهم جداً التأكيد، على أنّ هذا التعداد لا يدخل في عملية حساب من تبقى من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وليس الهدف منه نقض الأرقام المسجلة لدى "الأونروا" والدولة اللبنانية، إنّما إنجاز منظومة بيانات ذات جودة عالية وحديثة، حول السكان والمساكن في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، لاستخدامها لأغراض التخطيط واتخاذ القرارات في ما يتعلق بمعالجة أوضاع القاطنين ضمن نطاقها، وبالتالي يؤمن لأصحاب القرار المعلومات التي تساعد على رسم المخططات والبرامج اللازمة في ضوء دراسة الوضع الراهن للاجئين في لبنان، ولأن هذا التعداد يشكل ركيزة مهمة في معالجة أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان من الناحية الإنسانية، وإقرار الحقوق الممكنة إلى حين عودتهم إلى فلسطين، وضعت السلطة الفلسطينية، بتوجيهات مباشرة من رئيسها محمود عباس، كل امكاناتها عبر سفارة دولة فلسطين في لبنان، لانجاز هذا التعداد".

ولفت السفير دبور إلى أنّ "هذا التعداد شمل 12 مخيماً للاجئين في لبنان، وحوالى 156 تجمعاً للفلسطينيين في محاذاة المخيمات، ولم يلحظ اللاجئين الذين يعملون خارج لبنان لكسب رزقهم في محاولة تحسين ظروفهم المعيشية، وهم شريحة كبيرة، وهناك فارق كبير بين سجلات "الأونروا" ونتائج التعداد، وهذا ليس بمستغرب، حيث هناك أعداد كبيرة من الفلسطينيين يبحثون كما إخوانهم اللبنانيون عن المكان المناسب الذي يستطيعون من خلاله تأمين لقمة العيش، وبالطبع هذا لا يعني مغادرتهم لبنان نهائياً، لكن بشكل موقت، وقد أظهرت نتائج التعداد أن الكثير من العائلات نصفها في لبنان والنصف الأخر في أماكن الارتزاق، وإلى أن يحقق الله أهدافنا في دولتنا المستقلة وعودتنا إلى أرض وطننا فلسطين الخالية من الإحتلال، وبالتأكيد سيجمع شمل العائلات الفلسطينية وينتهي التناقض في الأعداد".

منيمنة

* أما الوزير السابق منيمنة، فقد وصف دعوة الوزير باسيل بأنها "التباس"، مشيراً إلى أنّ "دعوة باسيل "الملتبسة" هي جزء من الجدل اللبناني - اللبناني بشأن وجود اللاجئين على الأرض اللبنانية، لكن شطب اللاجئ الفلسطيني عن سجلات "الأونروا" يتجاوز خلافاً داخلياً ليطاول القضية الفلسطينية نفسها".

وأوضح أنّ "سجلات وكالة "الأونروا" هي الوحيدة التي تحفظ الوجود الفلسطيني كإنسان له هوية فلسطينية، ولا مكان آخر يحفظ هذا الفلسطيني بعد إخراجه من أرضه في فلسطين"، مشيراً إلى أنّ "سجلات وكالة "غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" هي أساس الاعتراف الدولي بالفلسطيني وبالمأساة الفلسطينية، وحقوق الفلسطينيين الإنسانية والاجتماعية، وأي أسقاط للفلسطينيين من السجلات، يعني نزع الهوية الفلسطينية من الوجود".

وشدّد الوزير منيمنة على أنّ "اللبنانيين حين يحصلون على جنسية أخرى لا يسقطون جنسيتهم اللبنانية، بل يحتفظون بها لأنها هويتهم، فكيف يمكن أن يقبل الفلسطيني بإلغاء الاعتراف به وبحقوقه وبحقه في العودة إلى أرضه؟"، مشيراً إلى أنّ "سجلات "الأونروا" حين تنجز التسوية، هي المستند الوحيد الذي على أساسه يجري البت بالتعويضات وبحق العودة"، وموضحاً أنّ "التعداد السكاني الذي أنجزته اللجنة لم ينعكس على خدمات وكالة "الأونروا" التي بقيت كما هي، ولا على الخدمات التعليمية، وقبل الإحصاء وبعده هناك أزمة مالية لدى وكالة "الأونروا" بملايين الدولارات، وموازنتها لم يجر تطويرها لتلبية حاجات الفلسطينيين ولتتماشى مع ارتفاع الأسعار عالمياً".

وختم الوزير منيمنة: "إنّ هجرة اللاجئ الفلسطيني من لبنان الى العالم لم تتوقف منذ العام 1982 وحتى اليوم، ومع ذلك فإن اللاجئين المهاجرين رفضوا شطبهم عن سجلات الأونروا". 

@ المصدر/ بقلم هيثم زعيتر - جريدة اللواء


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942578763
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة