صيدا سيتي

​MG Generators: تصليح وصيانة جميع أنواع المولدات الكهربائية بالاضافة إلى صيانة الكواتم المستعملة والاشكمانات وغرف العزل 24 / 7 جمعية المواساة احتلت المرتبة الأولى كشريك محلي للمنظمات غير الحكومبة أسرار الصحف: لوحظ لأول مرة في الأزمات التي مرّ بها لبنان هجرة فنّانين وأطباء بأعداد كبيرة حسن عنتر "الصيداوي الأصيل"... صاحب الاستشارة الراجحة مبادرات "الأيادي البيض" تواجه أيام "كورونا" السوداء: تكافل وتشارك بالمسؤولية ثلاثة جرحى في حادث سير مروع على تقاطع ايليا في صيدا النشرة: الأمطار والرياح اقتلعت عمود كهرباء وشجرة بصيدا والأضرار مادية تفجير قذيفة من مخلفات الحرب في كفرفالوس إصابة واحدة نتيجة حادث سير في مجدليون نقابة موزعي الغاز ومتفرعاتها: لعدم التهافت على تخزين المادة لأنها متوافرة مؤسسة معروف سعد بالتعاون مع جمعية حماية تنظمان تدريباً للعاملات الاجتماعيات والمتطوعات حول كيفية حماية الأطفال الهيئة النسائية الشعبية تتوجه بالتحية إلى نضالات المرأة في الميادين كافة "المقاصد - صيدا" تنعى عضو هيئتها العامة حسن عنتر.. ورئيس الجمعية المهندس يوسف النقيب يرثي "صديق العمر" أسامة سعد يستقبل موظفي مستشفى صيدا الحكومي ويجري اتصالا بوزير المالية من أجل دفع مستحقات المستشفى نادر الحريري يقاضي صاحب مجلة الشراع نقابة مالكي ومستثمري تعبئة الغاز: شركات الاستيراد بدأت بالتقنين لعدم توافر الاعتمادات حريق أسلاك كهربائية وكسر خرضوات لصاحبه م. ر. خلف قهوة صحصح تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 للبيع شقة في عبرا - مقابل مدرسة الليسيه باسكال سابقاً

الشيخ ماهر حمود يستقبل وفدا من آباء الكنيسة اللوثرية الانجيلية في كوبنهاغن والحاج أبو عماد الرفاعي ويقدم التعازي ويدلي تصريحا لوكالة الأنباء الإيرانية - 8 صور

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

استقبل رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة سماحة الشيخ ماهر حمود في مكتبه في صيدا وفدا من اباء الكنيسة اللوثرية الانجيلية في كوبنهاغن عاصمة الدانمارك،  وهم مجموعة من رعاة الكنائس والناشطين المسيحيين  في اوروبا، وهم يضعون في رأس اهتماماتهم الحوار مع المسلمين وكيفية التعامل مع الجالية الإسلامية الموسعة في اوروبا وخاصة مع النازحين السوريين الذين ازداد عددهم مؤخرا في الدانمارك خاصة.

وقد رحب سماحته بالوفد وقدم مطالعة موسعة حول دور الصهيونية في إثارة الفتن سواء على الصعيد الإسلامي المسيحي أو السني الشيعي أو القومي أو ما غير ذلك، واتى بأدلة وبراهين على ذلك وأكد أن الإسلام يدعو إلى الحوار والتعايش طالما انه ليس هنالك اعتداء وطالما أن الحقوق متوفرة للإنسان، والآيات واضحة في الدلالة على ذلك، وأيضا قدم مطالعة موسعة عن معجزات سيدنا عيسى والسيدة مريم عليهما السلام في القرآن الكريم، وأكد أن هنالك معجزات ذكرت في القرآن ليست مذكورة الأناجيل ومنها معجزة المائدة التي نزلت من السماء عليها الطعام ليأكل منها الحواريون، وتفصيل ذلك في سورة المائدة، كما أكد أن الآية 82 من سورة المائدة تعتبر أن القسيسين والرهبان الذين لا يستكبرون هم اقرب الناس إلى المسلمين، وأكد سماحته على ضرورة الحوار وان الغرب بشكل عام ومنه اوروبا جميعا متأثرون بالدعاية الصهيونية التي مضى عليها أكثر من 100 عام والتي تعمل على تشويه صورة الإسلام والمسلمين، كما أن الحركات الإسلامية التي ظهرت مؤخرا كانت نتيجة هذا الجهد الاستكباري المعروف والدعم الأميركي والصهيوني الواضح مما ساهم في تشويه الإسلام، ولكن نعتبر أننا إن شاء الله تجاوزنا هذه المحنة.

كما استقبل الحاج أبو عماد الرفاعي القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، وتم الحديث عن المخاطر التي تم تجاوزها في المخيمات، وان هنالك مشروعا جديدا كلف به احد السياسيين اللبنانيين بإحداث فتن جديدة في المخيمات، ولكننا نؤكد أن الجسم الإسلامي والوطني والفلسطيني أقوى من أن تستطيع المؤامرة الجديدة اختراقه خاصة على ضوء وعي الجهات الأمنية المولجة بحماية المجتمع اللبناني ومنه المخيمات الفلسطينية.

كذلك استقبل الشيخ حسن التريكي رئيس المنتدى الإسلامي في لندن والناشط في الدعوة الإسلامية في اوروبا وفي الحوار السني الشيعي والمشرف على الكثير من النشاطات بين مختلف الجهات الإسلامية العاملة في الساحة الاوروبية، وكانت مناسبة لعرض أهمية المقاومة في لبنان وفلسطين، والسبل الآيلة لمواجهة المؤامرات المتلاحقة والمستمرة.

وأيضا قدم سماحته التعازي بالفقيد الشاب عماد حشيشو في مركز جمعية الأدب والثقافة، بحضور شخصيات عاملة في الوسط الوطني، حيث ألقى كلمة أكد فيها على ضرورة التعاون الإسلامي الوطني لمواجهة المؤامرات الاستكبارية والرأسمالية، وأكد أننا جميعا تحت قضاء الله وقدره خاصة أمام الموت الذي لم يستطع العلم الحديث أن يغير في حقيقته شيئا تحت الشعار القرآني "ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا" سورة الاسراء 85.

وقد قدم التعازي للحاج ناصيف حمود مؤسس جامعة آل حمود في لبنان بوفاة عمته ووالدة زوجته (الحاجة سعدى حمود) في بلدة شحين قضاء صور على حدود فلسطين المحتلة، وكانت مناسبة للحوار مع بعض الشخصيات الحاضرة.

كما أدلى سماحته تصريحا لوكالة الأنباء الإيرانية مستنكرا ما تقوم به بعض الشخصيات المنتسبة إلى المرجعية الشيرازية الذين يزرعون الفتن حيثما حلوا ويعمقون الهوة بين السنة والشيعة ويرتبطون عمليا بمخابرات أجنبية تعطيهم غطاء سياسيا وماليا ليؤسسوا مؤسسات إعلامية باهظة التكاليف وبإعداد هائلة تبث الفتن تحت ستار الدعوة إسلامية، ويقومون بنشر الفتن المذهبية ومهاجمة  كل عمل إسلامي يمكن أن يؤدي إلى وحدة الموقف، خاصة الموقف الإسلامي المميز لسماحة القائد السيد الخامنئي الذي واجه الفتن في سوريا والعراق ولبنان، ووجه أوامره لدعم المقاومة في لبنان وفلسطين بشكل لم لسبق له مثيل في تاريخ الصراع العربي الصهيوني، وفي تاريخ الصراع ضد الصهيونية وضد الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين.. ان الاستخفاف بما تقوم به الجمهورية الإيرانية الإسلامية تحت رعاية القائد الخامنئي يعتبر استخفافا بالعقول ومواجهة لكل الجهود التي يأمر بها الله تعالى في توحيد الأمة الإسلامية.

@ المصدر/ الشيخ ماهر حمود - المكتب الإعلامي 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946224754
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة