صيدا سيتي

الطقس غدا غائم مع غبار في الاجواء وارتفاع إضافي بالحرارة بطولة كرة اليد: حارة صيدا ينهي الدوري المنتظم بفوز كبير ابراهيم الزعيم: طالب في الجامعة اللبنانية - كلية الصيدلة وأول مشارك من الشرق الأوسط في برنامج "الدالاي لاما" الاجتماعي اعتصام تحذيري في باحة معهد الرحمة لذوي الاحتياجات الخاصة - 7 صور Physics Day - 31 photos عن إستهداف الأونروا قبل وبعد صفقة القرن توقيف مرافقَي رئيس الأركان! العفو العام إلى الواجهة من جديد قريباً! اللبنانيون يبحثون عن حقوقهم في "الميّة وميّة": هل تنصفهم الدولة؟ اخماد حريق في منطقة الفيلات في صيدا إستنفار فلسطيني في لبنان! فشل تعيين مدير للتفتيش في الضمان تقرير التوظيف اليوم: 10 آلاف موظف جديد بعد «السلسلة» الامتحانات الرسمية: سمسرات وعمولات بمليارات الليرات! «قانون روكز» للجنسية: أولاد بسمنة وأولاد بزيت! «حمّام الجديد» في صيدا القديمة مركزاً ثقافياً وفنياً حملة انقذوا مرج بسري: جمعية فرنسية أصدرت طابعا عن لبنان يتناول خنفساء صيدا المائية تمزيق إطارات سيارة تابعة لبلدية روم وشكوى على المعتدي في مخفر جزين مباشرة وضع إشارة بلوك على ملفات سيارات لم يسدد أصحابها قيمة محاضر المخالفات مسلحون مجهولون يسلبون شخصا على طريق رياق بعلبك ويفروا الى جهة مجهولة

صيدا والشهاب في وداع العلامة الفاضل (الشيخ عثمان حبلي)

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
صيدا والشهاب في وداع العلامة الفاضل (الشيخ عثمان حبلي)

كان امام عصره... سمعناه محاضراً! وسمعناه خطيباً مرشداً في أيام الجمعة من منابر المساجد العامرة بالمصلين المؤمنين!...

وأصغينا إلى أحاديثه في أكثر من مناسبة واحدة فخرجنا من هذا كلّه بنتيجة إيجابية واحدة تنطق بلسان مسلم مبين!..

كان في صيدا نسيج وحده.. لا نجد له بين المسلمين شبيهاً في شجاعته! وصلابته! وحلمه! وسماحته! وصراحته...

كان كنز لغوي... لو شاء لملأ المكتبات بخطاباته ومحاضراته.. وقد أعجب به الكثيرون! بقوة حجتَّه، وسرعة بديهته، وشدة عارضته، ووضوح دليله، ووصفه الألفاظ وصفاً محكماً بإزاء معانيها إن خطب!!..

كلما نظرت إليه.. كنت أراه في صورة آدمية فيها (آدم والملائكة)!!! وأنوار الهدى والفرقان تحيط به من كل جانب! تبعث فينا الحياة والأمل!...

هذا، ورحم الله صاحب السماحة والفضيلة مفتي الجمهورية اللبنانية الشهيد الشيخ حسن خالد والمدير العام للأوقاف الاسلامية المرحوم  والدي الأستاذ(عبد الرحمن محمد شهاب) اللذان قلّداه شهادات تقدير وبإمتياز في كثير من المواقف والمناسبات الدينية.. وقد عينَّه الأخير رئيساً للهيئة التعليمية الدينية  في المدارس الرسمية في صيدا والجنوب.. فكان مناط أملنا وذخرنا! ومثابة عزنّا وفخرنا!.. وكما وفي الستينات كان جماع أمرنا في (رابطة المقاصد) و(الشباب المسلم) و(جمعية الأدب والثقافة) وقد أحبه الجميع أشد الحب! لما في أخلاقه من طلاوة وما في نفسه من صفاء واخلاص!..

فكان فضيلته رجل حق! خدم العلم والدين حتى ملأت سجلاته الملائكة ليكون عند الله من الصالحين!!...

فترحموا عليه ايها الصيداويون! و ربّي.. أكثروا - له - بالرحمات!!... فأنا (اليوم) أشمُ منه رائحة أبي... في الدمعات!!!...

صديقي الشيخ عثمان!... خالد الذكر!! وصديق العائلة!! تاريخ عامر!! ترك لنا في صيدا كثيراً من المآثر! وذكراً أبدياً نحن كفيلون بإحيائه.. وهذه جموع المصلين في جامع البحر الذاكرين له على الدوام (الله يرحمك يا شيخ عثمان)! قد ترك لهم في (المحراب) دمعة من خشية الرحمن!! لكل ذاكر! فإذا هي أرومة من عطر الجنان! تعبق بها مساجد صيدا!.. والمآذن! والمنابر!!...

فاللهم يا قادر! اجعل مثواه على جناح رحمتك! فقد كان مسلماً –حقاً- كما أردت المسلم أن يكون... كريم الخلق! حسن السيرة!!  وقلب سليم (مؤتمن) وطاهر!!!

 فإلى الله مآبك أيها الصديق الجليل.. إلى الله مآبك أيها المحترم! تغمدك الله برحمته ورضوانه (وَنعِمَ أجر العاملين) واسكنك الله فسيح جنانه.. (ذلك يوم الخلود)!

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا 


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 900301808
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة