صيدا سيتي

رئيسة تعاونية موظفي الدولة في الجنوب لورا السن كرمت الدكتور طانيوس باسيل لمناسبة انتهاء خدماته الوظيفية "رئة" يتنفس بها مخيم يختنق! موظفو مستشفى صيدا الحكومي يعتصمون للمطالبة بالإفراج عن السلفة المالية للمستشفى، ومن أجل الحصول على رواتبهم مبارك إفتتاح مركز العلاج بالحجامة Cupping Therapy Center للنساء والرجال في صيدا مبارك إفتتاح مركز العلاج بالحجامة Cupping Therapy Center للنساء والرجال في صيدا للإيجار شقة مفروشة في عبرا التلة البيضاء للإيجار شقة مفروشة في عبرا التلة البيضاء ورشة عمل دراسية وبحثية وتخطيطية حول "النسيج العمراني في صيدا القديمة" الحريري التقت سفير مصر الجديد وسوسان وضو والسعودي أسامة سعد في الاجتماع الموسع لدعم الانتفاضة يدعو لتزخيم الانتفاضة من أجل تمكينها من مواجهة السلطة القائمة، وإنقاذ الوطن، وتحقيق مطالب الناس ديما مراد وقّعت كتابها "ثوان حاسمة" في ثانوية رفيق الحريري اجتماع موسع في مركز معروف سعد ناقش سبل دعم الانتفاضة الشعبية وتزخيمها متظاهرون دخلوا مبنى الضمان في صيدا وطالبوا بحقوق المواطن في الضمان الدولار لن يساوي 1500 والبنزين سيزيد 5000.. هذا ما ينتظر لبنان إذا "جاء" "صندوق النقد"! "شجرة ميلاد" صيدا من الإطارات: رسالة رمزية عن الفقر... والعيش المشترك عشرات آلاف المضمونين قادرون على سحب تعويضاتهم أكثر من مرة: من يحمي أموال العمّال في الضمان من النهب؟ موقوفو صور أحرار... بعد 50 يوماً حراك صيدا تراجع عن رفع شجرة ميلاد مطاطية تجمع لجان الاحياء في مخيم عين الحلوة يدعو للاسراع في اغاثة اللاجئين طلاب الإنجيلية في صيدا يواصلون جولتهم لعرض تصورهم لبلدهم

من صيدا إلى سعادة السفير عبد المولى الصلح!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
من صيدا إلى سعادة السفير عبد المولى الصلح!

وُرد في قاموس المنجد للعلامة الأب لويس معلوف أن كلمة (عبد المولى) تُنبئ عن اللطف والقريب من الناس! وللعلامة أحمد زكي في تحقيقات الأعلام والأسماء أن (عبد المولى) تعني العقيدة والإيمان!.. هذا؛ وقد أتم الله عليه نعمة (الصلح) في خُلقه! كما زيّنه في خَلقه! وأضفى عليه  من رضوانه ثناء عاطر! حمله النسيم لعطر الآفاق (مثالاً قوياً) لقوله تعالى (لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم)!

فهو ابن بيت كريم!.. سليل عائلة الصلح الوطنية! والعريقة في لبنان! له قيمته!ووزنه! وله ثقافته! ومعارفه الساميّه!.. وقد زاده الله نوراً في العلم! فهو يتسلح بسلاح من العلم الجمْ! ولا نعدوا لأمر الواقع إذا قلنا ان الذين يتسلحون بمثله بين رجال الأعمال هم قلائل! ذلك أن ثروته الشخصية علمية! والعلم عنده ضروري من عناصر تكوين الرجال سواء أكانوا رجال سياسة أم رجال أعمال!.. كما أن له قيمة اجتماعية كبرى رأيناها بالعين، ولمسناها باليد... ومن ثقة الصيداويين به...! يمكن لأي واحد أن يتحدث عنها وليس في ذلك أي حرج؟!

ومع أنه من (بيت الصلح)! أبرز العائلات اللبنانية أرومة! وقد إشتهر من هذا البيت رجال بارزون  أحرزوا رياسات (دبلوماسية) و في كثير من الترفيع! تجلت كلها بالكفاءة! والنزاهة! والوطنية! والتضحية!.. فهو لم يتنكر يوماً لمبدئه أو بيئته وبقي هو، هو (عبد المولى الصلح)!! في حالات جميع الخطوات!! بعاطفته النبيله! وشعوره الصيداوي المرهف! يطالعنا بوجهه البشوش المرح ونحن نرى بسمة صيدا في طلعته! ولا نكاد نراه إلاَّ مبتسماً والذي أكدّه بعض المتصلين به جيداً أن مرحه لا يعود إلى طبيعته وغريزته فقط بل يعود إلى أنه ما ينام إلاَّ وهو مرتاح الضمير بأنه لم يؤذِ أحداً!!! و لم يفتر على أحد... ومتى اشتم رائحة الظلامة عمل على إزالتها بكل ما في مقدوره.. فهو طيب الخلق ورقيق جداً! بل انه يتسامح حتى مع من يسيء إليه بدافع من نفسيته العاليه! وتواضعه الكبير!..

وفي الحق انكم اذا عددتم المجتمع الصيداوي الناهض فإنكم لتعدوه في طليعتهم وأنتم تترقبون ما يصدر عنه من اعمال! فآنئذٍ ترون أنفسكم أمام أعمال اجتماعية مثالية مصدرها (عبد المولى الصلح)! الذي عزف... تارك الشهرة!!

هذا، وقد ظهرت له خدمات مثلى... كما امتلأت – مرآة- (روتاري)  بلباقته ولياقته بقدر ما هو ثابت بأنه روتاري حقاً! وصدقاً!! ما جعل نادي روتاري أن يترك  بصماته الانسانية والاجتماعية في كل مكان!! فكان ان رأينا الحملات المصطنعة تتوالى واحدة بعد الأخرى على نادي روتاري وكلها تهدف إلى افتعال أزمات... شأنها أن تجد من دينامكية التوجيه الروتاري الإجتماعي الصحيح الذي أفسد على هواة الماء العكر اصطيادهم الرخيص أكثر من مرة واحده.. وهم ينتهزون كل فرصة للتنكيل بالشرفاء والكيد للمخلصين...! وما هم عليه من هنات أُُخر؟ وآفات هي أكبر؟

عبد المولى الصلح!.. جالسته مرّات عديدة فلمست عن قرب و عن بعد أناقته ورشاقته! و عمق التفكير! و متسع من الثقافة و الذكاء! و العلم الوفير! و على الجملة – كذلك- اذا فتحت باب بيته شممت رائحة الدين ساطعة زكية! فهو من أهل التقى والصلاح! ممن يتحدثون  بنعمة الله! مؤتمن شكور... يحمل من اسمه (عبد المولى الصلح) كل الصفات قلّ أن تجتمع بواحد من الناس؟!!..

ذلك أنه صورة عن آبائه و أجداده الأولين و كلهم كما في تاريخنا من رفعة القدر وجلال الشأن على جانب عظيم!...

هذا؛ و يقتضينا الواجب قبل أن نمسح المداد عن هذا القلم أن نتقدم منه(نحن الصيداويين والمقاصديين في صيدا مقيمين ومغتربين) بخالص الشكر و التقدير.

@ المصدر/ منح شهاب - صيدا 


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919674800
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة