جريح في حادث إصطدام رانج بالحاجز الإسمنتي على أوتوستراد الشماع - صورتان دائرة صيدا في تيار المستقبل - الجنوب احتفلت بعيد الأم بحضور الحريري - 47 صورة يوسف النقيب: لا عجز لدى المقاصد بل هناك احتياطي ومداخيل من مشاريعها الجديدة - 19 صورة حديقة المطاعم المتنقلة في صيدا.. ابتكار ينعش المدينة مصلحة الأبحاث: منخفض جوي من مساء الخميس لغاية 2 نيسان الحريري خضع لقسطرة القلب في باريس ووضع دعامة وحاله مستقرة قداس لمناسبة عيد البشارة في درب السيم وفد مكتب اللاجئين في حماس زار مستشفى الراعي في صيدا لعرض التعاون المشترك رئيس بلدية طير دبا ادعى على شخص بتخديره وسلبه وتصويره للابتزاز الأكاديمية الدولية لبناء القدرات تختتم دورة المسرح العلاجي - 10 صور جمعية النور الإسلامية .. ملتقى كيف أحمي أسرتي - صورتان المؤسسة الدولية للتضامن مع الأسرى "تضامن" تحذر من خطورة ممارسات الاحتلال العقابية بحق الأسرى وتدعو إلى مساندتهم أسامة سعد يزور نقابة الصيادين مهنئاً بالمجلس الجديد: نطالب الدولة بإعطاء الصيادين الرعاية الصحية والضمانات الاجتماعية - 10 صور إعلان هام للطلاب والباحثين حادثة غامضة بالشويفات.. مجهولون اقتحموا احدى المستشفيات وأخرجوا مصابين بالقوة! طلاب الإنجيلية - صيدا يرسمون السلام على دشم الحرب على تخوم عين الحلوة! - 5 صور دائرة أوقاف صيدا تعلن عن إطلاق دورة: علوم القرآن، في صيدا البزري يلتقي وفد الهيئة الإدارية لمركز الخدمات الإنمائية في صيدا اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا: لتسخير كل الإمكانات في خدمة هيئة شؤون الأسرى والمحررين مطلوب معلم بسطة حلويات + مطلوب معلم براد + مطلوب موظفة على الصندوق + مطلوب شاب لخدمة التوصيل للعمل في صيدا

جمال شبيب: إسرائيل إلى زوال

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 24 كانون أول 2017
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

إنّ الناظر والمتأمل في تاريخ الدولة العبريّة (إسرائيل) ليدرك تمام الإدرك أنّ تلك الدولة التي تأسّست على البطش والظّلم واغتصاب الحقوق من أوّل يومٍ لها، هي دولةٌ زائلةٌ لا محالة، وعلى الرغم من الممد والدعم الذي يصل إلى تلك الدولة المارقة، إلّا أنّ الحقائق القرآنيّة، والأحاديث النبويّة الشريفة لتعطينا الكثير من الإشارات التي تؤكّد على حقيقة زوال تلك الدولة بزوال وهزيمة المؤسّسين لها، وفي هذا المقال سنذكر الأدلّة على نهاية إسرائيل، وطريقة زوالها. الأدلة على نهاية إسرائيل لا شكّ بأنّ المسلمين يؤمنون إيماناً مؤكداً أنّ ثمة معركةٌ ستدور رحاها في آخر الزمان بين معسكر المسلمين ومعسكر اليهود وستكون الغلبة فيها للمسلمين، وأنّ أدلة زوال إسرائيل وهزيمة اليهود مستمدةٌ من حديث الرسول عليه الصلاة والسلام وآيات القرآن الكريم وهي: الحديث النبوي الشريف: فقد روى البخاري قول النبيّ: (لا تقومُ السَّاعةُ حتى تُقاتلوا اليهودَ، حتى يقولَ الحَجَرُ وراءه اليهوديُّ: يا مسلِمُ، هذا يهوديٌّ ورائي فاقتُلْه)، وقد زاد الإمام مسلم: (إلا الغرْقَدُ فإنه من شجرِ اليهودِ)، ولا شكّ بأنّ الحديث الشريف يشير إلى معركةٍ فاصلةٍ تكون في نهاية الزمان بين اليهود الغاشمين والمسلمين، حيث تكون تلك المعركة معركة إبادة لهذا العنصر المفسد في الأرض الذي ملأ الآفاق ظلماً وبطشاً وفساداً، حتّى أنّ الجماد والحجر ينطق كي يساعد المسلم في البحث عن اليهودي باستثناء شجرةٍ واحدة لا تتكلم إذا اختبأ اليهودي وراءها وهي شجرة الغرقد. الحديث الذي يشير إلى أنّ الخلافة سوف تنزل في الأرض المقدسة، ففي الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام قوله: (إذا رأيتَ الخِلافةَ قد نَزَلَتِ الأرضَ المُقَدَّسَةَ، فقد دَنَتِ الزلازلُ، والبَلابلُ، والأمورُ العِظامُ، والساعةُ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ من الناسِ من يَدِي هذه مِن رأسِكَ)[صحيح] . القرآن الكريم: فقد جاءت في سورة الإسراء في قوله تعالى: (فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا)[الإسراء:7]، فالمسلمون يؤمنون وفق مفهوم هذه الآيات وحسب تفسير العلماء أنّ وعد الآخرة هو وعد الله للمؤمنين المتقين حينما يدخلون مرةً ثانية إلى المسجد الأقصى ويحرروه كما فعلوا أول مرة حينما دخل الفاروق رضي الله عنه القدس فاتحاً، وفي هذا الوعد يدمر المسلمون فيه علو إسرائيل وتفوقها العسكري والاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط حيث تكون نهاية دولتهم وإلى الأبد. الكيفية التي ستنتهي بها إسرائيل الحقيقة أنّه لم ترد أحاديث نبوية صحيحة في كيفية زوال إسرائيل، ولكن وردت أحاديث في أنّ المسلمين سوف ينتصرون على اليهود، ومن تلك الأحاديث يدرك المسلم حقيقة زوال إسرائيل، فانتصار المسلمين يشير بلا شك إلى زوال تلك الدولة الغاصبة، وعلى الرغم من أن كثيرا من العلماء حاول استنباط موعد هذا الزوال وموعد النهاية لهذه الدولة، فمنهم من قال أنّها في عام 2022 ميلادي أو في عام 2018، إلّا أنّ تلك التّوقعات لا تعدو كونها تكهّنات لا تستند إلى حقائق ومسلمات، وتبقى الحقيقة الثّابتة التي تحدّث عنها النّبي الكريم عليه الصّلاة والسّلام وهي أنّ المسلمون سوف ينتصرون في معركةٍ فاصلة على اليهود، وما يتضمنه هذا الانتصار بالضّرورة من هزيمة لدولتهم وانتهاء لعلوّهم في الأرض . 

@ المصدر/ إعداد الشيخ جمال الدين شبيب 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 895450414
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة