صيدا سيتي

سوسان أعلن تضامنه مع الصحافي صالح: يمر بمحنة ليس له علاقة بها نقل الوصاية من الأونروا إلى المفوضية حقيقة أم سراب ؟ حفل فني في عين الحلوة بعنوان "العيش بكرامة لايناقض حق العودة " - 22 صورة عن قضية الزميل محمد صالح الانسانية : كل التضامن معك !! الصحافي محمد صالح المحتجز في اليونان لزملائه: لتبقى قضيتي حية بكم! - 3 صور مطلوب موظفة استقبال Hostess لمطعم في صيدا كان سائحاً بجزيرة ميكونوس اليونانية فوجد نفسه في سجن شديد الحراسة أزمة دولار.. وبنزين ودواء .. لا سحوبات بالدولار من هذه المصارف وبلبلة في الأسواق لا اضراب لقطاع المحروقات يوم غد وبعد غد محمد صالح واجه الإرهاب جنوباً واتهم به في اليونان! تفاصيل توقيف شبكة تهريب عملة مزوّرة في مطار بيروت أسبوعان مرّا على اختفاء القاصر ملك سنو... عائلتها تناشد الجميع مساعدتها سقوط طفل على صخور الروشة توقيف متهم بممارسة أعمال السحر والشعوذة في صور إصابة شاب في حادث سير مروع على طريق جزين توقيف خبير بالأحزمة الناسفة في حارة صيدا .. هذه التفاصيل تكنولوجيا ال5G غير مرحب بها في سويسرا بسبب مضارها الصحية موسى استنكر اعتقال الاعلامي صالح فواكه تساعد على حرق الدهون فرق صيداوية تميزت بأدائها المتطور في عالم الروبوت في معرض اسطنبول للاختراعات .. وبراءة اختراع

رسالة (الشهاب) في ذكرى المولد النبوي الشريف!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الجمعة 01 كانون أول 2017
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
رسالة (الشهاب) في ذكرى المولد النبوي الشريف!

          ترك نبي المسلمين وزعيم الامة العربية محمد بن عبد الله ذخيرة عظيمة من الثقافة والحضارة. اما الثقافة فهي القرآن المجيد والحديث الشريف. واما الحضارة فهي ما تركه المسلمون الاوائل من ادب وعلم وفن. ولكن كثيرون تنكروا لتلك الثقافة وهاتيك الحضارة ولم يتعظوا بالآية الكريمة <هو الذي بعث في الاميين رسولا يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة >! اي الثقافة والعلم والإنسانية والحضارة هذه الآية التي أمرت سيدنا محمداً بأن يطهر نفوس قومه بتعاليمه ومثله ويشرح لهم اسباب النجاح في الحياة. فالعقيدة الاسلامية كما أوضحها كتاب الله العزيز لا تتنافى مع العقل، فالدين الاسلامي دين عقلي ونظامه نظام عالمي عام يوجه الانسان في الحياة ويساعده على ان يحصل لنفسه وللجماعة الانسانية اسمى درجة من الكمال الانساني في الروح والخلق والعقل، وينظم علاقته بربه وعلاقته باخيه الانسان. كما دعا الاسلام الى طلب العلم واعتبره فريضة على كل مسلم ومسلمة، وقد قال رسول الله (مداد العلماء خير عند الله من دم الشهداء) !

          يطيب لنا أيها الصيداويون في هذا اليوم الذي يحتفل فيه المسلمون والعرب في جميع امصارهم واقطارهم بمولد رسولهم وزعيمهم وقائدهم محمد بن عبد الله ان نقول للذين ينظرون للدين الاسلامي نظرة حقد وكراهية وللمتعصبين الذين غررت بهم العقائد العنصرية ان التطور الفكري والبحث العلمي لا يتعارضان مع الاسلام والدين الاسلامي لا تنحصر وظيفته في النهوض بروح الانسان فحسب بل نظم الحياة من جميع وجوهها وانسجم مع البحث العلمي والعقلي فهو دين تقدمي يتمشى مع كل عصر وقابل للتطور كل يوم لانه بعيد عن الجمود بريء من الشعوذات والضلالات والبدع، ويكفي محمداً فخراً انه حطم الاوثان، ودعا لوحدانية الله، واذاب الاقطاعية في مهدها، واخذ حق الضعيف من القوي، فارسله الله رحمة للعالمين، فحرر العبيد من الاسياد، وجعل من المرأة عضواً عاملا في المجتمع، وعلم الناس الامانة والصدق والجرأة في الحق!

فلو اقتى كل انسان في العالم بتعاليم الاسلام لما كان في الدنيا استعمار واغتصاب، وانانية وكبرياء، وطمع وجشع، وانتهازية واتكالية، ودموع والآم، وثالوث مرعب وارهاب، وجهل وعماية، ولاصبح الناس احراراً كما ولدتهم امهاتهم، ذلك ان الذل والاسلام لا يجتمعان.

          جعل الله أيها الصيداويون هذه الذكرى التاريخية الحبيبة دافعاً للعرب والمسلمين الى التحرر والانعتاق والابتعاد عن المؤامرات التي يحوكها الارهاب ضدهم مستخدماً في ذلك الضالين المارقين منهم من امثال ابي لهب وابي جهل وصدق الله العظيم عندما قال في محكم تنزيله <ومن يتولهم فهو منهم>...

          وفي المناسبة ايها الصيداويون نسأل الله تعال الرحمة، ثم الرحمة، ثم الرحمة، لجميع الضحايا الأبرياء وكذلك الشفاء لجميع المصابين الجرحى في الحادثة الاليمة في مسجد الروضة في سيناء وقاتل الله الارهابيين المعتدين على المصلين يوم الجمعة وهم في بيت الله يذكرون الله ولا حد سواه. كما نتقدم من سيادة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حفظه الله وحماه وشعب مصر العظيم بالعزاء الكبير داعين لهم بالصبر والسلوان وان صيدا اهتزت على اثر المصاب الاليم واقام الصيداويون صلاة الغائب في المسجد العمري الكبير حيث فاضت قلوب المصلين بالدموع على ارواح الشهداء.  و(الشهاب) ما خلا في المحراب بكاء وكان له في ذلك دعاء...

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911919998
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة