صيدا سيتي

مطارنة صيدا صلوا لأجل وحدة الكنائس مع الأم.. نيران الشوق لا يطفئها لقاء عابر!.. (بقلم تمام محمد قطيش) بيان توضيحي من المركز الثقافي الاسلامي الخيري المشرف على مدارس الايمان في صيدا حراك صيدا: لا ثقة لحكومة المحاصصة المقنعة! إغلاق كل مسارب تقاطع إيليا في صيدا مسيرة حاشدة ومشاعل نار "الثورة": صيدا تحجب الثقة "شعبيا" عن حكومة دياب صيدا.. فسحة دفء في "ويك إند" جليدي! ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب وملامح الزمن؟ للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار

التحضيرات ليوم الوفاء الكبير تتواصل في المناطق - 8 صور

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 22 تشرين ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 1047 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تواصلت أمس، التحضيرات في جميع المناطق تحضيراً ليوم الوفاء الكبير للرئيس سعد الحريري ولقائه في «بيت الوسط» اليوم، بعد الدعوة التي وجّهها تيار «المستقبل» للمشاركة في الإحتفال الشعبي الذي يقيمه احتفالاً بعودته إلى بيروت. 
 عمّت الإستعدادات منذ ساعات الصباح مختلف منسقيات تيار «المستقبل» في طرابلس والشمال («المستقبل»)، للمشاركة في الاحتفالات الشعبية بعودة الرئيس الحريري إلى لبنان. وتحول مركز منسقية طرابلس بهذه المناسبة إلى خلية نحل حيث عقدت عدة اجتماعات على مختلف المستويات لمواكبة التحضيرات والمستجدات، فيما جابت مساء مختلف شوارع المدينة وجوارها مواكب سيارة تحمل صور الرئيس الحريري، وتصدح بالاناشيد والأغاني الوطنية.
لا تخلف عاصمة الجنوب صيدا («المستقبل»)، كعادتها، موعدها مع سعد الحريري، مهما كانت المناسبات أو الظروف والأسباب التي تستدعي التوجه الى العاصمة بيروت لتجديد العهد والوعد له، تماماً كما كان عهدها مع والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وصيدا اليوم ستتقدم كل لبنان الى «بيت الوسط» لاستقبال ابنها. وبدت التحضيرات في عاصمة الجنوب عشية الزحف الى «بيت الوسط»، شبيهة الى حد ما بتلك التي تجري عادة في كل مرة تهب المدينة ومناصرو التيار لتلبية نداء تجديد العهد والوعد للرئيس الحريري للوقوف معه والى جانبه في كل موقف يتخذه حتى لو كان الاستقالة من الحكومة.. لأنهم يعرفون أن ما يتخذه من قرارات لا بد أن يصب في مصلحة لبنان، كيف لا وهو ابن شهيد لبنان الكبير رفيق الحريري؟. 
تيار «المستقبل» في المدينة استكمل تحضيراته للمشاركة الصيداوية والجنوبية في لقاء «بيت الوسط». ووضع مكتب منسقية «المستقبل» في صيدا والجنوب في اجتماعه المسائي أمس، اللمسات الأخيرة على التحضيرات للمشاركة في استقبال الرئيس الحريري. وعمّم التيار على مناصريه وكل من يرغب في التوجه الى «بيت الوسط» التجمع عند الحادية عشرة أمام مقر التيار في عمارة «المقاصد» في شارع رياض الصلح، حيث من المقرر أن ينطلق المشاركون من المدينة ومنطقتها عند الحادية عشرة والنصف بحسب ما أشار منسق عام التيار في الجنوب ناصر حمود. ونشطت مكاتب التيار في صيدا في تحضير الصور والأعلام اللبنانية ورايات «المستقبل» تمهيداً للتوجه الى «بيت الوسط».
وعشية اللقاء مع الرئيس الحريري، ارتفع المزيد من صوره في مختلف شوارع المدينة وساحاتها حاملة عبارات الدعم والتأييد له بمبادرة من البلدية وجمعية التجار وغرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب وبعض الجمعيات والمؤسسات والأفراد الذين هنأوا اللبنانيين بعيدي الاستقلال وعودة الرئيس الحريري. وجاء في بعض الصور التي رفعت: «صيدا تتشارك مع كل لبنان الاحتفال والفرح بعودة ابنها الرئيس الشيخ سعد الحريري الى أرض الوطن»، و «سعد الحريري.. رائد الاعتدال وحافظ أمن الوطن»، و«أنت الضمانة وأنت الأمل لاقتصاد الوطن». 
 في عكار («المستقبل»)، ارتفعت الللافتات المرحبة بالرئيس الحريري في مختلف شوارع عكار وطرقاتها، وعبّرت بفحواها عن حالة الفرح بعودته القريبة، معتبرة أنه «ضمان الاستقرار والسلم». ونوهت بـ «دوره الوطني الكبير في انجاز ما يحلم به اللبنانيون من ازدهار وتطور واستقرار وأمن». ورفعت عشرات الصور على طول أوتوستراد المحمرة - نهر البارد العبدة، والعبدة - حلبا، فيما ذيل رؤساء بلديات ومخاتير ورؤساء روابط مخاتير تواقيعهم تحت لافتات حملت شعارات واصفة الرئيس الحريري بأنه «رجل التسويات ورجل يحتاجه لبنان»، مؤكدين «دعم موقفه في كل الظروف وأنه لا سعد للبنان من دون السعد» وغيرها من اللافتات. كما انتشرت الدعوات على كل وسائل التواصل الاجتماعي الى استقبال شعبي حاشد في بيروت للرئيس الحريري، ويتوقع أن تكون مشاركة عكار فيه حاشدة كما في كل استحقاق وطني.
 في حاصبيا والعرقوب («المستقبل»)، كان الأهالي وبقوا على الوعد والعهد مع الرئيس الحريري الذي أحبوا فيه صدقه وحبه لوطنه وأهله وناسه، وأنه خير من يمثلهم في الإعتدال والوسطية التي تربوا عليها في منطقة عاشت وتعيش العيش الواحد، وأملهم فيه، لأنه إبن أبيه الرئيس رفيق الحريري الذي قدم الغالي والنفيس واستشهد من أجل اعلاء شأن وطنه لبنان، ولكي ينعم أبناؤه بقسط من الراحة بعيداً من الحروب والإقتتال والغوص في معارك ومشاريع لا تمت الى مصلحة لبنان واللبنانيين بشيء.
وما رسالة الرئيس الحريري النأي بالنفس، إلا لتحييد لبنان عما يجري في المنطقة، وتأكيده أن لبنان عربي الهوى والهوية، ولن يكون غير ذلك، وهذا ما أحبَّه فيه أهالي المنطقة الذين ما زالوا يؤكدون على هويتهم وانتمائهم لوطنهم لبنان أولاً، ووطنهم العربي ثانياً. وأكدت اللافتات والصور التي رفعت في قرى المنطقة وبلداتها المؤكد، وهو الإعتدال والوسطية ولبنان أولاً، وأن «الرئيس سعد الحريري هو خير من يمثلنا»، ومما كتب: «لبنان أولاً، وعد بنبقى على العهد يا شيخ سعد، رمز الإعتدال والوحدة الوطنية، جبينك عالي وما بينطال، رجل المواقف الصعبة، دولة الرئيس الشيخ سعد الدين رفيق الحريري كلنا معك....».
وأكد رئيس اتحاد بلديات العرقوب ورئيس بلدية شبعا محمد صعب أن «العرقوب، كما أحب الرئيس الشهيد رفيق الحريري هو أيضاً يحب الرئيس سعد الحريري الذي يبادلهم واللبنانيين جميعاً الحب نفسه، حبهم لوطنهم ومن يمثل ضمير ووجدان كل اللبنانيين في الحرص على أمن لبنان واستقراره وتحييده بعيداً عما يجري في المنطقة من أزمات، خصوصاً وأنه عمل وما زال لتحسين حياة اللبنانيين من خلال العديد من المشاريع والخطط والبرامج التي تم تحقيقها خلال عام من توليه رئاسة الحكومة، ناهيك عن تمسكه بالإعتدال والعيش الواحد الذي هو سمة لبنان واللبنانيين».
 في البقاع («المستقبل»)، تقاطر مئات البقاعيين منذ مساء أمس الى العاصمة بيروت للمشاركة في استقبال الرئيس الحريري في «بيت الوسط». وتزامن استباق هؤلاء لموعد اللقاء مع اتساع حملة التضامن في معظم مدن البقاع وقراها من دون استثناء، وخصوصاً المدن الكبرى في الهرمل، عرسال، بعلبك، زحلة، قب الياس، برالياس، مجدل عنجر، المرج وراشيا وغيرها. وعبّر الناس من الأطياف كافة وخصوصاً جمهور تيار «المستقبل» عن ارتياحهم لعودة الرئيس الحريري وتداعياتها الايجابية على المستوى الوطني العام وتفاصيله الكثيرة المرتبطة بالاستقرار السياسي - الاقتصادي والاجتماعي
وكان لافتاً رقي الشعارات التي رفعت على ملصقات ضخمة للرئيس الحريري وللرئيس الشهيد في البقاعين الأوسط والغربي وخصوصاً في سعدنايل وفيها توق واستعجال لعودته، وتأكيد واصرار على مواكبة المرحلة الجديدة بكل ما تتطلبه من حكمة وجدية وصلابة في مقاربة الأمور الخلافية التي تسببت في تقديم الرئيس الحريري استقالته على ما جاء في بعض اللافتات. فيما أكد مشاركون من المجتمع المحلي والجمعيات الأهلية والبلدية وناشطون عبر شعارات توسطت لافتات وملصقات على دور الرئيس الحريري وريادته كضامن للعيش الواحد ومشروع الدولة، وكرقم صعب في المعادلة المحلية والأقليمية ذوداً عن مشروع الدولة في مواجهة مشاريع الدويلات. 
وحضت بيانات كثيرة في غالبية البلدات البقاعية على احتضان مشروع الرئيس الحريري في ما يتعلق بالمحافظة على اتفاق الطائف وإفشال المشاريع التفتيتية المضادة، وتوفير الدعم المناسب لتعزيز دور لبنان العربي وعلاقاته العربية وفي مقدمها مع المملكة العربية السعودية صاحبة الأيادي البيض على لبنان واللبنانيين في المراحل السابقه والراهنة. وصدرت دعوات عفوية عبر وسائل التواصل الاجتماعي لأوسع مشاركة اليوم في لقاء الرئيس الحريري، وحددت أمكنه تجمعات في غير محلة بقاعية للحاق بمن سبقهم مساء أمس الى منطقة «بيت الوسط».
 في إقليم الخروب («المستقبل»)، اكتملت التحضيرات للمشاركة في استقبال الرئيس الحريري، لا سيما في منسقية جبل لبنان الجنوبي في تيار «المستقبل» حيث تحول مركز المنسقية الى خلية عمل مستمرة لمواكبة العمل مع منسقيات المناطق. وفي هذا الاطار، دعت المنسقية أهالي الإقليم الى المشاركة الكثيفة. كما انطلقت مسيرات سيارة حاشدة مساء رفعت خلالها صور الرئيس الحريري ورايات تيار «المستقبل»، على وقع الاغاني الخاصة بالرئيس.
كذلك رفعت في مختلف قرى اقليم الخروب وبلداته صور للرئيس الحريري تحمل شعارات «كلنا معك» و «ناطرينك» موقعة باسم التيار ومحبي الرئيس وأسماء أشخاص يكنّون له المحبة والتقدير. في حين رفعت معظم البلديات لافتات جاء فيها: «نحن مع دولة الرئيس الشيخ سعد الدين رفيق الحريري في السراء والضراء.. كلنا معك دولة الرئيس»، «رجل كل المراحل.. سعد الدين رفيق الحريري.. كلنا معك دولة الرئيس»، «الاعتدال هو قناعتنا.. والعيش المشترك هو ثوابتنا.. كلنا معك دولة الرئيس»، «رمز الاعتدال والوحدة الوطنية.. كلنا معك» و«دولة الرئيس سعد الحريري.. رجل المرحلة الصعبة». 

@ المصدر/ رأفت نعيم - موقع جريدة المستقبل 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 923010693
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة