صيدا سيتي

المفتي سوسان يستقبل وفد تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا الأونروا: ارتفاع عدد المصابين من اللاجئين الفلسطينيين الى 942 و330 وفاة المفتي عسيران دعا للوقوف خلف الجيش اللبناني بمواجهة الإرهاب جمعية جامع البحر الخيرية في صيدا استنكرت الإساءة للأستاذ مطاع مجذوب ومؤسسات الهيئة الاسلامية للرعاية البزري: اللبنانيون يعيشون بين مطرقة الفقر والفساد وبين سندان الكورونا اليوم الأخير لموسم السباحة والاستجمام في مسبح وشاطئ صيدا الشعبي المجاني (النهار) بالصور والفيديو: ارتفاع سعر السمك: لقز بحري زنة 6 كيلغ بـ 820 ألفاً! (النهار) اقفال دائرة التنفيذ في قصر عدل صيدا لاصابة احد الموظفين بالفيروس مدرسة الافق في صيدا: إصابة معلمتين خالطتا زميلة إخبار حول هدر المال العام في وزارة التربية قتيل صدما في الغازية فلسطيني قضى سقوطا في صيدا قوى الأمن حذرت من رسالة عبر واتساب تهدف لسحب المعلومات الشاب محمد حسام أبو خضرا في ذمة الله زاهر علي حنقير في ذمة الله الأونروا: إغلاق عيادة عين الحلوة الصحية الثانية ليومين بعد إصابة موظف بكورونا الرابطة الإسلامية تستكمل جولتها على فعاليات صيدا بعد الاعتذار وارتفاع الدولار: الشارع الصيداوي يشتعل غضباً أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأثنين في 28 ايلول 2020 MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم

«عين الحلوة» يحبط محاولات توتير.. لاستدراجه إلى تفجير

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الثلاثاء 21 تشرين ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 699 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقي الوضع في مخيم عين الحلوة متأثراً إلى حد كبير بتداعيات جريمة قتل الفلسطيني محمود حجير برصاص مقنع في سوق الخضار أول من أمس، وسط حال القلق والترقب التي بقيت مسيطرة على الشارع الفلسطيني في المخيم والذي لا يزال أهله يتوجّسون خيفة من أن تكون هذه الجريمة مقدمة لجولة جديدة من العنف تنتظر مخيمهم انطلاقاً من تجارب سابقة مروا بها في محطات شهدت اغتيالات مماثلة أعقبها إلقاء قنابل كتلك التي سُجلت بعد ساعات على الجريمة وأدت إحداها إلى احتراق دراجة نارية في حي الرأس الأحمر.
ويعزز هذه المخاوف لدى أبناء المخيم بحسب أوساط فلسطينية مطلعة، أمران:
الأول، توقيت هذه الجريمة في وقت تتقدم إلى الواجهة محاولات لتسليط الضوء على عين الحلوة ومخيمات اللاجئين في لبنان عموماً بالتزامن مع التطورات السياسية الأخيرة في لبنان والمنطقة، وبعد التأكيد والإجماع الفلسطيني على عدم السماح بتوريط أو جر المخيمات إلى أي صدام داخلي أو مع الجوار اللبناني أو نقل أي صراع خارجي من أي نوع كان إلى داخل المخيمات.
الثاني، عودة المتهم الرئيسي في هذه الجريمة، الفلسطيني بلال بدر ومجموعته، لتنفيذ عمليات اغتيال بعدما ظل ومجموعته متواريين طيلة الأشهر التي تلت اشتباكات نيسان ثم آب الماضي والتي انتهت بالإعلان عن إنهاء ما عُرف بحالة بلال بدر ومربعه الأمني بإخراجه وعناصر المجموعة وعائلاتهم من حي الطيري، واعتبروا منذ ذلك الحين فارين مطلوب توقيفهم وتسليمهم للعدالة من قبل القوة الفلسطينية المشتركة. ما يوحي بحسب هذه الأوساط، بأن بدر ومجموعته ما زالوا قادرين على تجميع قوتهم واستئناف عملياتهم الأمنية بهدف توتير أمن المخيم. وإذا صح ذلك – تضيف الأوساط - فهذا يعني أن هناك من يحاول من جديد تحريك ورقة «عين الحلوة» واستخدامها في هذا الوقت بالذات عبر تفجير الوضع الأمني فيه، الأمر الذي يرفضه أهل المخيم كما قواه الوطنية والإسلامية والتي كانت قد أبلغت أكثر من مسؤول لبناني وفلسطيني حرصها على إبقاء المخيم هادئاً ومحيداً عن أي صراع. ما يضع هذه القوى مجتمعة وفي مقدمها الإسلامية منها، أمام مسؤولية إحباط هذه المحاولات، وهو ما بدا - تختم الأوساط - أن هذه القوى نجحت في أدائها، على الأقل حتى الآن، بالمسارعة لضبط الأمور ومنع استدراجها أو أي فريق داخل المخيم إلى جولة اقتتال جديدة.
الى ذلك، استعاد مخيم عين الحلوة هدوءه في أعقاب جريمة اغتيال حجير، وفتحت مدارس «الأونروا» أبوابها بشكل طبيعي، فيما بقيت الحركة في سوق الخضار والشارع الرئيسي متأثرة نسبياً بما جرى. في هذا الوقت، باشرت لجنة التحقيق التي شكلتها «القوة المشتركة» الفلسطينية عملها من أجل تقصي الحقائق لكشف من يقف وراء جريمة قتل حجير وتقديمهم للعدالة. 

@ المصدر/ رأفت نعيم - موقع جريدة المستقبل              


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940649153
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة