صيدا سيتي

إجتماع في بلدية صيدا بحث تداعيات إستثناء بعض أصحاب الملاحم والقصابين ورشة عمل تدريبية في بلدية صيدا على الدليل العلمي للمربين والمعلمين للوقاية من التطرف العنيف الحاجة حفيظة رشيد قبلاوي (أرملة خليل صوان) في ذمة الله وزير الاشغال اعلن انه وقع التعرفة الجديدة لقطاع النقل: 3000 للسيارات و1500 ليرة للميني باص إعتصام لأطباء الأسنان في صيدا والجنوب امام البلدية حريق في مدينة صيدا صيدا ولاَّدة المثقفين المناضلين منتجعات شاطئ الرميلة متنفّسٌ في زمن كورونا... مياه بحر نظيفة وأسعار مناسبة (صور وفيديو) إسكافيّو صيدا: زمن رمي الأحذية القديمة ولّى للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام صيدا: قصّابون يشكون "التمييز" بالدعم! بدعم من برنامج ENI CBC MED غرفة صيدا والجنوب تطلق دعوة لاختيار 25 من رواد الاعمال الطموحين LUNA CAFE خدمتنا ممتازة ليل نهار وأسعارنا ما بتتأثر بطلوع الدولار للبيع عقار أرض في بتدين اللقش مطل على سد بسري قضاء جزين للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا ثانوية القلعة تعلن عن بدء التسجيل للطلاب الجدد أقوى العروضات عند سولديري زين اليمن للإيجار شقتان مفروشتان في عبرا بجانب الجامعة اليسوعية والشرحبيل بجانب مدرسة الحسام للبيع محلان في صيدا خلف أفران الجميل

سلّة «رفيق».. من ليمون صيدا الى تفاح جزين

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الثلاثاء 31 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 1616 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لا يزال بعض من عايش رفيق الحريري طفلاً وصبياً وشاباً من الرعيل الأول او المخضرم من ابناء مدينته صيدا، يحتفظ في ذاكرته بصورة ذلك الفتى الذي كان يتنقل بين بساتينها، مساعداً والده في قطاف الليمون والأكي دنيا.. ويقصد بساتين وحقولا في الجنوب او البقاع او الشمال للعمل بقطاف الحمضيات او التفاح او غيرها من ثمار المواسم لقاء اجر يعينه على تأمين مصاريف دراسته.
وعلى خطى رفيق الحريري الذي اختبر العمل صغيرا منذ تفتح وعيه على بساتين وأزقّة وأحياء صيدا ومدرسته «فيصل الأول» متحمّلاً المسؤولية قبل اوانها ليساعد عائلته.. وعلى خطى البستاني الذي تعلّم من الشجرة الثبات والعطاء، والمزارع الذي حمل سلة القطاف صغيرا ليعين نفسه واسرته، وسلة الخير كبيرا ليعين مدينته ووطنه علماً وثقافة وانماءً وسلما اهليا ودولة قانون ومؤسسات.. وعشية الذكرى الثالثة والسبعين لميلاده، اختار بعض تلامذة صيدا ان يسيروا على خطاه بستانيا ومزارعا وعاشقا للأرض والشجر والطبيعة والحرية وما يجمع بينها جميعا من قيمة العطاء، حتى لم يبخل على وطنه بأسمى اشكال العطاء.. عطاء الروح بالروح.. معبرين عما تركه في زرعه في نفوس الأجيال من قيم انسانية ومجتمعية ووطنية نحن احوج ما نكون اليها في هذه الأيام.
في احد حقول منطقة جزين، توزع هؤلاء التلامذة (من مدرسة بهاء الدين الحريري – صيدا) على أشجار التفاح ليساعدوا مزارعيها بالقطاف. وتقول فرح الدادا «قصدنا جزين لمساعدة المزارعين على قطف التفاح وكان الهدف التعاون وخدمة المجتمع مثلما زرع الرئيس الشهيد رفيق الحريري في نفوسنا اهمية مساعدة الآخرين والخدمة العامة». بينما تعبّر سحر الصباغ عن سعادة اكبر كونها تعلم ان ما تقوم به من مؤازرة مزارعي التفاح في جزين هو ما كان يقوم به رفيق الحريري صغيرا». وتضيف «نعلم انك ستفرح بنشاطنا هذا لأنك سترى الابتسامة على وجه المزارعين في قطفهم لثمار ما زرعوه، رغم الغصة التي يشعرون بها بسبب عدم تمكنهم من تصريف محصولهم».
اما شيماء الملاح فقد حددت اكثر من هدف لزيارة حقول التفاح في جزين عشية ذكرى ميلاد الرئيس الشهيد: المساعدة بقطاف المحصول وشراء كمية من التفاح تمهيدا لعصره وتوزيعه في يوم ميلاده للإفادة من عناصره الطبيعية المغذية.
ويرى مصطفى شمس الدين انه احساس جميل ان تشعر انك تدخل الفرحة الى قلوب المزارعين وانت تساعدهم في قطاف محصول التفاح، وليتنا نستطيع ان نشتري ما امكن من محصولهم كما كان يفعل الرئيس الشهيد الذي كان يسعى دائما لدعم وتحسين الزراعة في لبنان.                  
@ المصدر/ رأفت نعيم - موقع جريدة المستقبل


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934677074
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة