صيدا سيتي

حزب الله في صيدا هنأ بعيدي الفطر والتحرير وعرض حصيلة التقديمات الاجتماعية خلال رمضان فوج الإنقاذ الشعبي: إرشادات لإعادة الاتزان الغذائي بعد انتهاء شهر الصيام‎ العاملات المنزليات في لبنان أمام خيارات أحلاها مرّ... تفاصيل رحلات العودة أزمةٌ قد تُغرِق لبنان بالظّلام.. المولّدات تواجه صعوبة الإستمرارية! توقيف أربعة مطلوبين بجرائم ترويج مخدرات وتعاطيها وسرقة وإطلاق نار في صيدا القديمة إنقاذ غريقين على المسبح الشعبي في صيدا الأونروا حددت شروط الإحالة إلى مركز العزل الطبي في سبلين حسن: مليون كمامة ستوزع مجانا بالتعاون بين وزارتي الصحة والداخلية الأونروا تعلّق على توقيف المساعدات المالية للاجئين الفلسطينيين وقفة احتجاجية أمام شركة الكهرباء في صيدا مارتين نجم قدمت مساعدات لمستشفى جزين مقدمة من التيار الوطني هبة القواس في عمل رقمي جديد: ارتجالات للانسانية بالتعاون مع أبو ظبي للثقافة والفنون نقابة أصحاب محطات المحروقات: نأسف للتقنين بالمازوت ونسأل لماذا لم تفرض الدولة فتح المستودعات بفترة الأعياد؟ الحريري استقبلت العقيد فادي قرانوح المدير الإقليمي الجديد لأمن الدولة في الجنوب رابطة آل الصياد تهنىء اللبنانيين عامة والمسلمين خصوصا بعيد الفطر المبارك تمديد تعليق جلسات المحاكم حتى 7 حزيران تيار الفجر في عيد المقاومة والتحرير: بعض النخب وقعت في شراك منصوبة لإرهاق مجتمع المقاومة ما حقيقة وجود تسعيرة جديدة للنقل البري؟ أسامة سعد يتلقى سلسلة اتصالات للتهنئة بعيد الفطر المبارك شعائر وأفراح العيد في مسجد ومجمع الفاروق

إصطياد مطلوبين في «عين الحلوة»... وإستمرار بناء الجدار

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 16 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 1204 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

أوقفت المديرية الإقليمية لأمن الدولة في النبطية، فلسطينيَين من مجموعة عبد فضة المتوارية في مخيم عين الحلوة والتي تبايع تنظيم «داعش» في المخيم، وذلك إثر خروجهما منه.
وفي التفاصيل، أنّ عناصر من المديرية المذكورة وفي إنجازٍ أمنيٍّ نوعي، أوقفت في منطقة جون- الشوف، الفلسطينيَين وسيم علي غ، ومحمد عبد الكريم م. إثر خروجهما من مخيم عين الحلوة حيث اعترفا بالانتماء لمجموعة عبد فضة، وأنهما كانا يراقبان مواقع الجيش اللبناني وقاتلا مع بلال بدر وبلال العرقوب في معركتَي الطيري الأولى والثانية في المخيم ضد حركة «فتح» والأمن الوطني الفلسطيني مع أبو جمرة الشريدة ومالك عبد الحسين الوحشي، وحصلا على السلاح من السوق السوداء في المخيم لقاء نحو 500 ألف دولار للقطعة الواحدة من كبار التجار، كما أنهما يرفعان على مدخلي منزليهما في المخيم علمَي «داعش»، وأنهما كانا مكلّفَين بمراقبة عسكريّين من الجيش وتحرّكات مسؤولين وضباط في «فتح» والأمن الوطني الفلسطيني والقوة المشترَكة لدى دخولهم الى المخيم، واودعا القضاء المختص. كذلك، أوقفت المديرية المذكورة، الفلسطيني أدهم ك. ع. من المخيم نفسه حيث تبيّن وجود خلاصة حكم بحقه وسُلّم الى القضاء المختص.
وفي معلومات لـ«الجمهورية» من مصادر فلسطينية خاصة في مخيم عين الحلوة، تمّ تأكيد استمرار بناء الجدار الذي يقيمه الجيش حول المخيم ووصوله الى مرحلته الأخيرة في منطقة حطين في المخيم، وأشارت المصادر الى أنّ كل الاتصالات التي قامت بها لجنة حيّ حطين مع فعاليات صيدا من أجل إبقاء مجمع منصور عزام داخل الحيّ ضمن الجدار قد فشلت وذلك بناءً لطلب صاحب العقار باستعادة أرضه المؤجّرة للمجمع، مع الإشارة الى أنّ مجمع عزام هو سياحي ومتنفّس لأهالي المخيم لأنه يحتوي على ملاعب رياضية وملاهٍ وصالة للأفراح العامة.
وقالت المصادر إنّ «منطقة مجمع عزام ستصبح خارج نطاق المخيم، ما يشكّل أزمةً خانقة للسيارات التي تتجمع في المواقف داخل الحيّ، حيث ستصبح مواقف أكثر من 200 سيارة خارج الجدار نتيجة خروج تلك المساحة من الأرض عن نطاق الحيّ والمخيم، وألغى العديد مواقف سياراتهم، مؤكدةً أن الجيش اللبناني دخل منذ 4 أيام الى مجمع منصور عزام في حيّ حطين في المخيم والعمال يستكملون بناءَ الجدار».
وأوقفت القوة الأمنية الفلسطينية في مخيّم البصّ 5 أشخاص تابعين لتاجر المخدرات والأسلحة في المخيم المطلوب ناجي عامر طعمة، فيما سلّمت كتيبة «شهداء البص في الأمن الوطني الفلسطيني» شادي طعمة شقيق ناجي الى مخابرات الجيش في صور، مع العلم أنه شارك في الإشتباك الأخير ومطلوب للدولة بجرم حيازة أسلحة وإطلاق نار والإتجار بالمخدرات، كما اعتقلت مجموعة من المتورّطين بتجارة المخدرات وسرقة الدراجات النارية، ومنهم الفلسطيني السوري سامر منير الصالح في منزل ناجي طعمة، واللبناني علي الزيات بالتهمة نفسها، ومحمود مصطفى عفيفي وهو فلسطيني- سوري، واعترف بسرقة الدراجات النارية والإتجار بالمخدرات وإيصالها الى مروّجيها. وتمّ تسليمهم الى جهاز المخابرات في الجيش اللبناني في صور.
من جهة أخرى، علمت «الجمهورية» من مصدر فلسطيني رفيع، أنّ العاملين على حلحلة ملف المطلوبين في مخيم عين الحلوة، يعانون عقداً وصعوبات تعترض عملهم، خصوصاً لجهة المطلوبين الخطرين الذين يرفضون الى الآن تسليم أنفسهم طوعاً أو الخروج الى المخيم كما دخلوا إليه لا سيما شادي المولوي، ويصرّون على إخراجهم من المخيم بصفقة، وهو ما تعارضه الدولة وتصرّ على تسلّم المطلوبين اللبنانيين بالدرجة الاولى لمحاسبتهم ومنهم مجموعة المولوي ومجموعة موقوفي أحداث عبرا ومجموعة بدر والعرقوب، وأنّ عدد هؤلاء يصل الى المئة فيما الآخرون من فلسطينيين وغيرهم من جنسيات أخرى يُمكن حلُّ ملفاتهم بسهولة لأنّ أحكامهم تراوح ما بين حيازة أسلحة أو الإتجار بالمخدرات أو تعاطيها.

@ المصدر/ علي داود - موقع جريدة الجمهورية


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931337382
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة