صيدا سيتي

مدرسة الفنون الانجيلية صيدا تطلق حملة لزرع ألف شجرة في الأحراج المتضررة من الحرائق البطل الصيداوي "ربيع السقا" يغادر إلى ألمانيا للمشاركة في بطولة العالم في القوة البدنية - صورتان البزري: الحرائق فضحت غياب الإستعداد لدى الدولة في حماية بيئتها ومواطنيها الحسن: أعتقد أن هذه الليلة ستكون صعبة نوعا ما ولكننا مستعدون لأي طارئ تعويض بنهاية خدمة بقيمة 8 مليارات ليرة..يخلق بلبلة: والضمان يوضح "أركانسيال" وضعت خطا ساخنا للمساعدة: مركز الدامور احترق بالكامل ومستمرون بالتزاماتنا إصابتان نتيجة حادث سير بين 4 سيارات - 4 صور خنِقَت حتى الموت وأضرِمت النار في جثتها... جريمة مروّعة في مخيّم البرج اوجيرو: تضرر كابلات واعمدة وموزعات نتيحة الحرائق حريق في خراج المصيلح شعبة مكافحة المخدرات في الجمارك ضبطت كمية من الحشيشة معدة للتصدير بحرا إلى ليبيا جريصاتي تفقد الدامور والمشرف ومزرعة يشوع: أدينا دورنا التوعوي على خطر الحرائق وهناك وفد سيزور اسبانيا للكشف على طائرات متطورة جريصاتي: الحرائق مفتعلة .. نحن لم نشتر طوافتي سيكورسكي والله يسامحهم على الذي حصل توقيف سوري بجرم الانتماء لتنظيم ارهابي شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات فريق دليلك يدعوكم لمحاضرة الدكتور أحمد سبع أعين في مسرح بلدية صيدا: كل الطرق تؤدي إلى الله بيان صادر عن حركة (حماس): مشاركة الفلسطينيين بإطفاء الحرائق دليل على الأخوّة الفلسطينية اللبنانية الراسخة - 3 صور للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين - صورتان للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين - صورتان

رفيق نصر الله يقرأ التطورات الراهنة في ندوة للهيئة النسائية الشعبية - 26 صورة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - السبت 16 أيلول 2017 - [ عدد المشاهدة: 954 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

مساء أمس الجمعة، وفي مركز معروف سعد الثقافي في صيدا، استقبلت الهيئة النسائية الشعبية في التنظيم الشعبي الناصري الدكتور رفيق نصر الله الذي تحدث في ندوة بعنوان:" قراءة في التطورات الراهنة". وكانت عضوات الهيئة تتقدمهن رئيستها السيدة إيمان سعد في استقبال الحضور.

عضوة الهيئة النسائية الشعبية دينا السمرة رحبت بالحضور وبالدكتور نصرالله مشيدة بمواقفه العروبية وأعماله البحثية والإعلامية، كما تطرقت إلى موضوع الندوة وأهميته في الظرف الراهن.

استهل نصرالله الندوة بجملةٍ مهمة للزعيم جمال عبد الناصر قالها في الستينيات عن أن الأحرار لا يستطيعون في أيّ زمانٍ ومكان إلا أن يكونوا أحراراً، وأن العملاء في أيّ زمانٍ ومكان لا يستطيعون إلا أن يكونوا عملاء. ووجه نصرالله التحية لروح الشهيد المناضل معروف سعد، ولرمز المقاومة الوطنية مصطفى سعد، ولحامل الراية من بعدهما الدكتور أسامة سعد، وسط حضورٍ لشخصيات وفعاليات وجمهور مهتمٍّ بالتطورات السياسية.

ثم تحدث نصرالله عن أشدّ الأزمات والمآسي التي فتكت بالعالم العربي، من سايكس- بيكو، ومؤتمر سان ريمو،  وخديعة الحسين- مكماهون، والعديد غيرها، لكنه وصف ما تمر به الدول العربية في أيامنا هذه بأنه الأعنف والأقسى حتماً.

وتابع نصرالله الكلام عن الأوضاع في سوريا واليمن وليبيا وغيرها بما يدعى ب"الربيع العربي" ، ووصفها بأنها من أكبر المشاريع التي تهدف إلى تفكيك الوطن العربي وتفتيته من الداخل، فالعدو لم يعد بالخارج بل بات بيننا !

وتناول أشكال الأسلحة وأنماط الغزو لافتا إلى الغزو الفكري والإعلامي الذي يملك النصيب الأكبر، وهو نوعٌ جديدٌ من الإرهاب المبطن. ونشهد اليوم تطوراً في الأسلحة الفتاكة التي تبيد أمماً في لحظات! لدينا اليوم دبابات وطائرات بمواصفات عالية وأسلحة هيدروجينية ونووية و....الخ. وهذا التطور يثير الخطر من أيّ عدوانٍ مفاجئ.

ومما قاله نصرالله أيضا :" أنّ الهدف كان ولا يزال ضرب المقاومة، لإسقاط حق العودة إلى فلسطين الأبيّة، وتفتيت الوطن العربي لتسهل السيطرة عليه ولإقامة مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي فيه من التطبيع مع إسرائيل ما فيه".
والهدف أيضا غرس الفتنة الطائفية في الدول العربية التي تأثرت ووقعت ضحية هذه الفتنة. الكثير من الناس صدقت وتفرقت على أساس الطائفة وكانت هذه المأساة الحقيقية فعلاً.

وأضاف نصرالله: قامت دول المعادية ببثّ ما يسمى ب "داعش" و "جبهة النصرة" و غيرهما من الجماعات المتأسلمة الإرهابية التي تنادي بالإسلام ولا تعرف منه شيء، لكي تشوه صورة الإسلام، وتحاول أن تنهيه. كل هذه كانت مخططات العدو وغيرها، ولكن صمود المقاومة وتحديها المستمر ومجابهتها لهذه المخططات أثار حيرة العدو وجعله يعيد حسابه مراراً وتكراراً.
ما حدث في عرسال وتدخل المقاومة الذي كان في موضعه المناسب بدعمٍ من الجيش اللبناني قلب كل موازين العدو، وشكل له مخاوف جديدة من تعاظم قوة المقاومة وإمكانية هجومها عليه في أية لحظة، وعرقلتها الدائمة لمخططاته.فأراد العدو أن يعيد اثبات وجوده في موطن المقاومة "لبنان" وخاصةً جنوب لبنان فأراد أن ينعش ذاكرة الآلام لدى اللبنانيين ويوقظ أوجاعهم، فقام بفتح جدار الصوت فوق مدينة صيدا، ليرعب العالم ويثبت وجوده من جديد.
إن تعاظم الإيمان بالمقاومة لدى اللبنانين، جعل العدول عن خيار المقاومة أمراً عصيّاً على العدو. بالطبع لا يوجد ما يمنع الكيان الصهيوني لكي يشن حرباً دموية جديدة على لبنان في أية لحظة، وهذا أمرٌ مثيرٌ للخوف، لإنه إن حدث فعلاً فإنه : "سيكون الأشرس والأعنف" على حد تعبيره .

أرجع الدكتور رفيق نصر الله مخاوفه للعديد من الأسباب وعلى رأسها أنه سيكون في رقعٍ واسعة من الوطن العربي وعلى جبهاتٍ عديدة ، لطمس كل ممانعة للكيان الصهيوني ومسحها من الوجود. وأيضاً قال بأن تقدم الأسلحة التي يمتلكها العدو مقارنةً بالأسلحة المتواضعة التي تمتلكها المقاومة يجعل المعركة غير متكافئة ولا عادلة.

وتحدث أيضاً عن تأثير الوضع الخليجي المتقلب على دول الخليج نفسها وعلى باقي الدول العربية. وصرّحَ أنّ بقاء الأسد بات شيئاً مفروغاً من أمره نظراً للتطورات في الوضع السوري، وأن هذا كان ضد المخططات التي حاولت اسقاطه بأي ثمن، ولكن دعم المقاومة اللبنانية  أثار غضب العدو وانتصاراته في سوريا غيرت مسار المخططات الدولية.

وفي ختام الندوة بادرت الهيئة النسائية الشعبية إلى منح الدكتور رفيق نصرالله درعا تكريميا تقديرا لمواقفه وعطاءاته. وقد تولى الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد مع رئيسة الهيئة تقديم الدرع لنصرالله.  

@ المصدر/ الهيئة النسائية الشعبية.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 914991511
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة