صيدا سيتي

مجلس بلدية صيدا يعزي بلدية الشويفات وعائلة الشهيد الشاب علاء أبو فخر تغريدات متتالية للنائب الدكتور أسامة سعد: المرحلة الانتقالية هي مسار سياسي آمن للخروج من الازمة - 6 صور اضاءة شموع في ساحة ايليا تحية لروح علاء ابو فخر وحسين العطار وقفة واضاءة شموع في ساحة ايليا مساء اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اجتماع طارىء في غرفة صيدا لمناقشة التداعيات الخطرة التي باتت تهدد القطاعات المنتجة في صيدا والجنوب حماس تلتقي الحركة الاسلامية المجاهدة: وتأكيد على تعزيز الاستقرار الأمني والاجتماعي داخل المخيمات - صورتان شناعة يزور مركز القوة المشتركة في عين الحلوة: هي عنوان للوحدة الوطنية - 3 صور ​مفقود محفظة جيب باسم محمد دنان في القياعة - قرب ملحمة خطاب وتحتوي على أوراق ثبوتية صيدا .. الحراك يستعيد وهج بداياته .. وساحته! - صورتان الاقفال شل المؤسسات في صيدا ودعوة لوقفة تضامنية مع ابو فخر في ساحة ايليا إشكال بشارع رياض الصلح بصيدا على خلفية إقفال احد محلات الصيرفة "ديزر" تحلق على أجنحة طيران الإمارات تيار الفجر يبارك لحركة الجهاد شهادة أبو العطا ورد المقاومة على الكيان الصهيوني شناعة يزور عويد: العدو يسعى لتصدير أزماته الداخلية عبر استهداف المقاومين - صورتان للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود المحتجون في صيدا اقفلوا محال الصيرفة في السوق التجاري - صورتان لبنان في أسوأ مراحله الإقتصادية: إقفال مؤسسات وتسريح عمال أو خفض رواتب معظم موظفي القطاع الخاص

الشهاب في صيدا: روائح النفايات تزداد... ويا للأسف؟

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 27 آب 2017 - [ عدد المشاهدة: 1019 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب في صيدا: روائح النفايات تزداد... ويا للأسف؟

المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا: 

مالي طاقة على حمل العداوة ؟ رغم أن (العداوة أفضل من الخديعة)؟ ولا إحتمال مشقة الجدال ؟ ولا إصطبار على روائح النفايات التي تصيب الصيداويين – يومياً- وما ينتابهم منها الموجات الهستيرية في السعال؟ وضيق التنفس عند الأطفال؟ وذعر الأهالي؟ وشو عم يقولوا؟ .. وفي السؤال: (لماذا تراكم النفايات؟ والنفايات المستوردة؟ ومكبّها في الحوض البحري؟ ولماذا نتاج العجلة؟ وارتفاع معاد ضغط فرز الخمائر في الهواء؟ يلفح بالسموم ؟ ويقضي على الأوكسجين (77% - 2كلم – أرض جو)؟ ولماذا أصبح في الحوض البحري نشاهد أجسام ضارية؟ تشابه أفاعي برمائية صغيرة..؟ وغيرها؟؟ وحُظَّر فيه الصيد؟ والسباحة؟ وخطّر منه الإقتراب؟؟ ما يطفح بالهموم ؟؟ ... وشغل البال ؟؟ ... ومتى يكون الفرج؟ وتنتهي الاجتماعات المعقودة على الهرج والمرج؟ ومتى يظهر في صيدا الرجل المنتظر!؟ من مآل العلياء المدخر! للخلاص من التلوث الخطير في صيدا وأن حياة اطفالنا في خطر؟

هذا ؛... وتكثر الأقوال؟ الناتجة عن معاناة ... وآلام ثقال؟ وأن (الرقابة) شطبت كثيراً مما يُقال؟ ... وأن ( الشهاب ) ساجل في الكتاب وصاغ المقال؟ الذي جاء بدافع التوضيح عن تدهور الحال؟..

وما زاد في الطين بلَّة؟ أيها الصيداويون بعد فحص وتمحيص وتدقيق، إنطلاق على ألسنة بعض المراجع السطحية.. أقاويل؟ وترداد في المجالس، تنتقل من محدث الى سامع؟ ومن سامع الى معيد؟ ومن معيد الى مردود؟ حتَّى صارت معروفة عند كل فرد، وكل جماعة.. ولطالما شنفوا الآذان بها: (أنهم حريصون جداً على المصلحة؟ وأن التفاني يجري في سبيله؟ وأن العمل على قدم وساق؟ وعلى الثوابت؟ وبالتالي؟ تفهم كامل؟... على غير هدى)؟ ما بين جاهل يتعالم ؟ وغبي يتذاكى؟..

غافلين عن مكنون أنفسهم الضالة المضللَّة، ظناً منها أنها لن تنكشف؟ وربما الحقيقة في صيدا تخيف؟ وترعب؟ وتنكشف؟... وهم (يعرفون الحقيقة – جيداً – ولا يصرحون بها) ؟.. ومرت الأيام وانقضت الشهور، ثم أخذ العام يمضي ويتبعه الآخر؟ ليتضح أن تلك الأقاويل لم تكن – عفواً- أكثر من جعجعة بلا طحن؟ بطبيعة ضعف تكوين فكرة العمل ؟ فالمتاهات لا تمسِ عطراً؟ والجدال ما زال قائماً؟ والفوضى شاملة؟ وروائح النفايات تزداد يوم عن يوم؟..  وقد بلغنا من الصبر حد البلاهه؟...

لذا فإن أهالي وسكان الفاخورة والبرغوت وسينيق والضواحي يناشدون قادة صيدا المخلصين! وأعضاء بلدية صيدا الأوفياء! بإعتبارهم المرجع الصالح في البلد!! لمعالجة تلك الامور.

فاللهم أعطهم الحق و المعرفة خدمةً للتاريخ! واعطنا الأمل الذي يجعلنا –معاً- نحلم بما سوف نحققه لصيدا في الغد.


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917484010
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة