صيدا سيتي

لقاء بين النائب بهية الحريري والجماعة الإسلامية جنوباً إخماد حريق غرفة نوم داخل منزل جلال برصة في بناية العيادات في الصالحية سقوط جريح بإطلاق نار خلال اشكال في صيدا " كورونا" يستنفر القطاع الطبي والاستشفائي في صيدا: لا يوجد اي اصابة في قضاء صيدا والاجراءات المتخذة في المستشفيات تقتصر على الحجر الصحي في حال الاشتباه بأي حالة!! علي فيصل من عين الحلوة: لمواجهة صفقة القرن باستراتيجية موحدة! اخماد حريق مستودع للاسفنج في عنقون - صيدا الـ "كورونا " يستنفر مدارس صيدا و"الكمامة" تكمل الزي المدرسي! وزير الصحة زار مستشفى صيدا الحكومي: تخصيص قسم كامل في المستشفى لإستقبال اية حالات يشتبه باصابتها بمرض الكورونا إصابتان ليل أمس الجمعة نتيجة حادث سير في صيدا إخماد حريق مكيف داخل منزل عبد البابا في بناية الزعتري في الصالحية والأضرار مادية فقط وفد من خبراء السير في صيدا يزور بلدية حارة صيدا "سوق النجارين" في صيدا... عالَمٌ من خشب اللجان الشعبية ولجنة العمل الاجتماعي الحركي يلتقون وفد جمعية أطباء بلا حدود دعوة للمشاركة في مسيرة الوفاء للشهيد معروف سعد الأحد 1 آذار 10:30 صباحاً مطلوب مندوب أو مندوبة في مجال بيع وتسويق أدوية ومعدات وأدوات طبية لطب الأسنان مطلوب مندوب أو مندوبة في مجال بيع وتسويق أدوية ومعدات وأدوات طبية لطب الأسنان سرعتنا زادت وسعرنا واقف ورح نوفر عليك .. إدفع 50 ألف واحصل على 3 أشهر مجاناً عرض خاص لطلاب الشهادات الرسمية من معهد Saida Learning Center روضة جمعية رعاية الطفولة والأمومة تعلن بدء التسجيل للعام الدراسي 2020-2021 للبيع فان مبرد ماركة CMC طراز VERYCA تاريخ الصنع 2018م

سيناريوهان للتفجير في عين الحلوة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 23 آب 2017 - [ عدد المشاهدة: 2525 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
سيناريوهان للتفجير في عين الحلوة

المصدر/ جورج عيد - موقع جريدة الديار: 

تأكّد بما لا لبس فيه بأنّ مخيم عين الحلوة يحتاج بعد الانتهاء المظفّر من معركة فجر الجرود إلى عملية جراحية جذريّة لاقتلاع الدمل السرطانية في جوفه المتحرّكة في ساحاته والمهددة للجنوب اللبنانيّ انطلاقًا من صيدا وحارة صيدا والمحيط كلّه. ثمّة سؤال يطرح هنا وثمّة على ألسنة المراقبين والمحللين ما كان الهدف من إخلاء سبيل شادي المولويّ الإرهابيّ المجرم، المستكين بشغب كبير في دائرة المخيّم وهو يقود معارك شرسة في اللحظة المأخوذة نحو حسم ميدانيّ ما بين لبنان وسوريا؟ 
ليس من جواب واحد ومحدّد على هذا السؤال المطروح، لكنّ الإشارات الواردة من معنى حراكه وزملائه على أرض المخيّم كشفت بأنّ المولويّ أطلق سراحه  ضمن أجندة يُشاء لها أن تنغرس في الداخل اللبنانيّ لتحرّكه وتجذبه في معادلات رسمت في ذلك الحين بهدف استهلاك لبنان في صراع الأمم والمحاور، وكانت طرابلس وعكار كما عرسال وجرودها وصولاً إلى البقاع الشمالي ساحات مفتوحة لهذه النوعية من الصراعات لتحطّ رحالها في اللحظة التي بلغ لبنان فيها مرحلة الحسم الجذريّ في البقاع الشماليّ في مخيم عين الحلوة وتجذبه إلى الصخب والشغب والضجيج وتحوله إلى ساحة تسفك على أرضها الدماء وتتمزّق الصكوك القديمة كمقدمة لصكوك جديدة توقّع.
كشفت مصادر أمنيّة معنيّة بالمخيم، بأنّ وجود شادي المولوي ورفاقه في قلب المخيم لم يكن بهدف طلب الحماية، بل بهدف إشعال الأرض ضمن مواقيت معدّة سلفًا. ويعدّ المولويّ أحد الرموز الإرهابية الخطيرة، ومشتله لا يزال قائمًا وفاعلاً في محيط الرقة ودير الزور. 
وتكمل المصادر بأنّ المولوي الموجود في عين الحلوة قد رمّم خليّة إرهابية إلى جانب خليّة أخرى لا تقل قوة عنها بقيادة بلال بدر، فتداخلت الأهداف خلف تلك العمارات ضمن دائرة الاصطفاف السياسيّ والأمنيّ المكوّن لهذه الخصوصية الخاصّة بالمخيّم، ممّا أدى إلى تنامي الاشمئزاز من أهل المخيم الأصيلين والأصليين، فتحوّل ليقود هذا الاشمئزاز إلى حراك فصدام. وتتمركز تلك الحالة السرطانية الشاذّة في قلب عين الحلوة ضمن التلاشي غير المنتظر للفصائل الفلسطينيّة، وقد تمّ الاتفاق غير مرّة منذ زيارة الرئيس الفلسطينيّ محمود عباس إلى بيروت على تمتين التعاون بين الفلسطينيين واللبنانيين من أجل ضرب هذه البؤر وتسليم المطلوبين للأجهزة الأمنية، فلم يبلغ التمتين كماله، ولم تكتمل عناصره مع من يفترض ان يكون الممثّل الوحيد للشعب الفلسطينيّ، حتّى إن تسليم الإرهابيّ خالد مسعد أو خالد السيّد من مخيّم عين الحلوة، تمّ على يد فصيل قائم بذاته وليس على يد فتح، وهو حماس معاونة عصبة الأنصار. 
السؤال المطروح للنقاش، هل إنّ القتال المستجدّ في المخيم الذي يقوده من جهة بلال بدر وشادي المولويّ وبلال عرقوب وحلفاؤهم بوجه «فتح» ولد نتيجة لـ«فجر الجرود» بهدف إلهاء الجيش اللبنانيّ عن معركته في البقاع الشماليّ، أو أنّ المخيم فعليًّا قد دخل مرحلة تصفية الحسابات كنتيجة واقعيّة وموضوعيّة للحرب على الإرهاب في المنطقة كلّها، وفي ظلّ التمزّق الخليجيّ العميم كصدى للصراع السعوديّ-القطريّ؟
بعض المصادر المواكبة أبرزت رؤيتها في هذا الإطار من خلال تحليلها للجوّ السائد من خارج المخيّم إلى داخله والعكس أيضًا ودخول الجوّ كلّه في مساحة التأثيرات الهائلة المتدحرجة نحو هذه الأرض والمتفاعلة بسلبيّة فائقة ستتماهى وتنسجم مع الرؤى المطروحة في المنطقة من الخليج العربيّ المتوتّر بنيويًّا وصولاً إلى مشرقه المتأهّب للدخول في التسوية السياسيّة من بعد التصفية الميدانيّة، أو الحسم الميدانيّ.
قبل سبر غور ما يحدث في المخيم اعتبرت المصادر المواكبة بأنّ المعركة الفاصلة والأساسيّة التي فيها يتبيّن الخيط الأبيض من الخيط الأسود، هي معركة دير الزور والرقة توًّا من بعدها، كما أدّت معركة حلب منذ سنة على وجه التحديد إلى تبدّلات ميدانية وسياسيّة في سوريا ولبنان. إن الإشارة إلى المعركة الفاصلة وبحسب ما تظهره المصادر تتكوّن معالمها من مجموعة انتصارات وحسومات تتحقّق وآخرها عمليتا «فجر الجرود» و«إن عدتم عدنا» المترابطة ترابطًا عضويًّا ببعضها البعض. ما حدث في مخيّم عين الحلوة من مواجهات، لا شكّ أنّه مرتبط بعملية الحسم في جرود عرسال وصولاً إلى جرود القاع ورأس بعلبك وامتدادًا حتى القلمون الشرقية، ولم يبق من الجانب اللبنانيّ سوى ثلاثين كيلومترًا يفترض أن يتم تنظيف هذه المساحة من تنظيم «داعش» خلال اليومين المقبلين. وبالتالي، فإنّ الأوامر الواردة من الرقّة إلى مجموعة شادي المولويّ وبلال بدر وبلال عرقوب لتفجير الوضع في المخيم، منغمسة بالضرورة باستشراف ما يمكن تبيانه وإظهاره خلال قادم الأيام، وتستعمل المخيم المذكور كورقة ضغط من المخيّم وصولاً إلى المعركة في دير الزور حيث حزب الله سيكون في قلبها بل على رأس المتحركين بها وفيها إلى جانب الجيش العربيّ السوريّ. 
لكنّ مصادر اخرى أيضًا رجّحت بأن يكون للصراع السعوديّ-القطريّ وللتغييرات البنيويّة التي يجريها وليّ العهد الجديد في السعوديّة الأمير محمد بن سلمان التأثير الكبير في قيادة المخيّم نحو التغييرات الجذريّة من خلال تطهيره تحفيز السلطة الفلسطينيّة على الدخول في عملية التطهير واستلام أمن المخيم بصورة مباشرة سيما وأنّ التفاوض بين أحمد دحلان ومنظمة «حماس» قد باء بالفشل الذريع. وثمّة ميل سعوديّ على حسم الموقف بصورة عامّة من خلال إعطاء جرعات الدعم للرئيس الفلسطينيّ محمود عباس بوجه «حماس». السؤال المطروح هل تملك السلطة الفلسطينيّة في المخيّم القدرة على الحسم؟ 
ليست ظاهرة التي تملكها السلطة الفلسطينية أو ما يسمى بحركة فتح على الحسم بفعل تشعّب القوى وتداخلها ببعضها البعض، وقد تبيّن أيضًا بأنها كذراع أساسيّ وجوهريّ للشرعيّة الفلسطينيّة لم تعد تملك فرصة التفاوض والسيطرة على مفاصل وتفاصيل في المخيم وعلاقة المخيم بالحكومة اللبنانيّة. وفي هذا الإطار يبدو وبحسب ما يتبيّن تدريجيًّا بأنّ الجيش اللبنانيّ سيدرس إمكانية الحسم لصالح الدولة اللبنانية لبسط سيطرة الدولة على أرض المخيّم وإنهاء ظاهرة الأمن المستقلّ والمتعدّد باستقلاليته أو بمجموعة استقلاليات متنافرة. وقد تساءلت مصادر محدّدة من أين جاء السلاح إلى هؤلاء في الداخل، ومن كان يؤمّن التمويل والتموين؟ وعلى ما يبدو فإن عدد المسلحين المتطرفين والتكفيريين داخل المخيّم يبلغ بحدود المئتي مسلّح ما بين بدر والعرقوب والمولويّ. وترى المصادر المتابعة بأنّ الجيش الذي سيطر على مساحات شاسعة في البقاع الشماليّ أي رأس بعلبك والقاع وجديدة الفاكهة قادر بدوره على أن يحرّر هذا المخيم بعملية جراحية مدروسة ومحصورة بأضرارها البشرية عليه وعلى اللبنانيين، والفرصة مؤاتية لإحكام السيطرة اللبنانية بتؤدة نظرًا إلى حال الفوضى المهيمنة في الخليج، وقد كان التماسك الخليجيّ بقيادة المملكة العربيّة السعوديّة يشكل مانعًا كبيرًا بوجه اللبنانيين. في حين أنّ التمزّق الخليجيّ واضمحلال الإسلام السياسيّ المتولّد من ذاك التماسك سابقًا وتدريجيًّا يسمح للمزيد من الحسم في كلّ المواقع المتغلغل فيها في سوريا ولبنان بما في ذلك مخيم عين الحلوة.
بهذا المعنى إنّ الآمال معقودة على الجيش اللبنانيّ بعد الانتهاء من معركة «فجر الجرود» من أن يتوثّب نحو هذه المعركة عينًا نظرًا للتأثيرات المذهبيّة السلبيّة التي يبيّنها هؤلاء في محيط المخيم. فبمجرد خوض معركة استئصال الإرهاب من المخيم واستعادته إلى السلطة الشرعية اللبنانيّة مع احترام المواثيق، نكون قد فتحنا الطريق نحو خلاص هذا البلد من الجيوب المسلحة وأكدنا بأن لبنان ليس وطن لجوء يوطّن فيه من لجأ إليه من فلسطينيين وسوريين ويستعملونه من ضمن مصالحهم أو مصالح الدول الكبرى، بل هو وطن كيانيّ بكل ما للكلمة من معنى قابل للحياة ومن رحمه تولد دولة الحق والعزم والحزم. 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924806679
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة