صيدا سيتي

الأونروا: ارتفاع عدد المصابين من اللاجئين الفلسطينيين الى 942 و330 وفاة المفتي عسيران دعا للوقوف خلف الجيش اللبناني بمواجهة الإرهاب جمعية جامع البحر الخيرية في صيدا استنكرت الإساءة للأستاذ مطاع مجذوب ومؤسسات الهيئة الاسلامية للرعاية البزري: اللبنانيون يعيشون بين مطرقة الفقر والفساد وبين سندان الكورونا اليوم الأخير لموسم السباحة والاستجمام في مسبح وشاطئ صيدا الشعبي المجاني (النهار) بالصور والفيديو: ارتفاع سعر السمك: لقز بحري زنة 6 كيلغ بـ 820 ألفاً! (النهار) اقفال دائرة التنفيذ في قصر عدل صيدا لاصابة احد الموظفين بالفيروس مدرسة الافق في صيدا: إصابة معلمتين خالطتا زميلة إخبار حول هدر المال العام في وزارة التربية قتيل صدما في الغازية فلسطيني قضى سقوطا في صيدا قوى الأمن حذرت من رسالة عبر واتساب تهدف لسحب المعلومات الشاب محمد حسام أبو خضرا في ذمة الله زاهر علي حنقير في ذمة الله الأونروا: إغلاق عيادة عين الحلوة الصحية الثانية ليومين بعد إصابة موظف بكورونا الرابطة الإسلامية تستكمل جولتها على فعاليات صيدا بعد الاعتذار وارتفاع الدولار: الشارع الصيداوي يشتعل غضباً أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأثنين في 28 ايلول 2020 محتجون قطعوا الطريق عند تقاطع إيليا في صيدا سوا كزدورة بصيدا.. لدعم المستشفيات المتضررة بانفجار المرفأ

عين الحلوة: المولوي يهدّد بقصف صيدا!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الأربعاء 23 آب 2017 - [ عدد المشاهدة: 6508 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: آمال خليل - موقع جريدة الأخبار

حتى منتصف ليل أمس، لم تستجب حركة فتح لدعوات وقف إطلاق النار في الهجوم الذي تشنّه على حيّ الطيرة في عين الحلوة ضد مربع المتشددين بلال بدر وبلال العرقوب. الاجتماع الذي عقده ممثلو القوى الإسلامية والفصائل الفلسطينية في مقر سفارة فلسطين، فشل بسبب رفض الحركة الصيغة التي طرحت لوقف القتال، بعدما وجدت فيها امتثالاً للشروط التي طرحها «البلالان» منذ بداية المعركة.

وتقضي الصيغة بالموافقة على عودة انتشار القوة الأمنية المشتركة من قاعة صلاح اليوسف نحو حيّ الطيرة، بشرط عدم مشاركة الحركة فيها واقتصارها على «حماس» و«أنصار الله» و«عصبة الأنصار»، وانسحاب مسلحي فتح من المواقع التي سيطروا عليها منذ بدء المعركة في الحي. إصرار الحركة على تحقيق إنجاز ضد المتشددين بخلاف اشتباك نيسان الأخير، جعل أصوات الرصاص والقذائف تطغى على كل الدعوات الى إنهاء القتال، منها تظاهرة شعبية جابت أنحاء المخيم وتكبيرات علت من مآذن المساجد.
استطاع مقاتلو قوات الأمن الوطني الفلسطيني ومجموعة العميد أبو أشرف العرموشي ورئيس التيار الإصلاحي في فتح العميد محمود عيسى (اللينو) تضييق الخناق على مربع المتشددين في الطيرة ومحيطه واحتلال عدد من المنازل التي استخدمت للقنص باتجاههم. تضييق الخناق دفع بكل من شادي المولوي وبلال بدر إلى «التهديد بقصف صيدا ومواقع الجيش بالقذائف والصواريخ للضغط باتجاه قبول فتح بوقف القتال» بحسب مصدر فلسطيني.
ضراوة القتال لليوم الخامس وحجم الأضرار في الممتلكات، فاقا ما سجّل في اشتباك نيسان الأخير. ميدانياً، استمر نزوح سكان أحياء الطيرة والصحون والرأس الأحمر وسوق الخضر باتجاه الأحياء الأكثر أمناً وباتجاه صيدا، حيث باتوا في قاعات المساجد.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940617194
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة