صيدا سيتي

كفوري يأسف لإعتذار أديب ويأمل استمرار المبادرة الفرنسية أسامة سعد موجهاً التحية لذكرى عبد الناصر: نهج عبد الناصر هو نهج الانحياز للناس والإيمان بالشعب وقدراته نقابة الصيادين تدين التعرض والتجني على مؤسسات الرعاية ومطاع مجذوب وفد من روتاري صيدا و"روتاراكت لبنان" سلّم جهاز تنفس "Respirator " ولوازم طبية وكمامات لمستشفى صيدا الحكومي مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري تستقبل العام الدراسي الجديد بسلسلة تدابير وقائية من فيروس كورونا الحريري استقبلت وفدا من الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين العثور على محفظة بداخلها أوراق ثبوتية باسم محمد أحمد طحيبش كم بلغ سعر صرف الدولار في السوق السوداء اليوم الأحد؟ أحمد محمود المصري (الملقب أبو الشهيد) في ذمة الله أسامة سعد يحذر من تداعيات اعتذار مصطفى أديب، ويدعو إلى حل وطني وحكومة انتقالية للإنقاذ بصلاحيات استثنائية الحريري التقت وفداً من تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا والجوار نقيب الصيادلة: سلامة أكد لي أنه سيتوقف عن دعم الدواء نهاية العام الجماعة الإسلامية: الطبقة السياسية التي شرعت بممارساتها ابواب الصراعات الخارجية مسؤولة عن فشل تشكيل الحكومة الجماعة الاسلامية في صيدا تستقبل تجمع المؤسسات الأهلية ووفداً طلابياً فلسطينياً البزري يلتقي وفد تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا صيدا: تقاطع ايليا سالك أمام الثورة.. والسيارات! MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة

"البلالان" يشعلان عين الحلوة لليوم الخامس: اخفاق "فتح" في الحسم وانقسام فلسطيني

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الإثنين 21 آب 2017 - [ عدد المشاهدة: 1792 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ المركزية:

مخطط الارهاب لاشعال مخيم عين الحلوة مستمر لليوم الخامس على التوالي، إذ تواصل مجموعات الارهابيين بقيادة بلال بدر وبلال العرقوب وعبد فضة ومحمد الشريدي، معركتها ضد حركة فتح تنفيذا لأوامر التنظيم، في وقت تلتزم جماعة النصرة الصمت، خوفا على وجودها. وتعاني فتح من استنزاف سياسي دائم نتيجة سياسة "لا غالب ولا مغلوب" التي حكمت التطورات السياسية والميدانية في المخيم لسنوات، وهي المعنية بالدرجة الاولى بأمن واستقرار عين الحلوة وسلامة سكانه. فللمرة الثالثة منذ بداية المعركة، يتم التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار، لكنه ما يلبث أن يسقط بفعل الاشتباكات المتقطعة، كما حصل ليل أمس واستمرت حتى ساعات الفجر الاولى، وتخللتها عمليات قنص من مجموعتي بلال العرقوب وبلال بدر تركزت بين مفرق سوق الخضار وحي الطيري والرأس الاحمر وصولا الى الصفصاف، واستهدف القنص القوة الفلسطينية والامن الوطني الفلسطيني و"حركة فتح". وذلك على الرغم من انتشار عناصر من عصبة الانصار الاسلامية في حي الصفصاف في الشارع الفوقاني لتثبيت وقف إطلاق النار.
خلاف حول الحسم: وكانت "فتح" والقوة المشتركة استجابت لطلب ومبادرة إمام مسجد النور الشيخ جمال الخطاب بوقف إطلاق النار، لكن الارهابيين دأبوا على خرقه منذ ساعات الصباح الاولى. والاتفاق حصل خلال اجتماع عقدته الفصائل والقوى والاسلامية في السادسة مساء أمس في مسجد "النور" في صيدا، صدر عنه قرار بوقف إطلاق النار الذي استمر ولو بشكل متقطع حتى منتصف الليل. ما استدعى اجتماعا ثانيا لتثبيت الاتفاق الاول، إلا أن الخلاف وقع بين حماس وفتح التي انسحبت السبت من القوة المشتركة بسبب استئثار فتح بقرارات "القوة" على حد قولها، فجر خلافا سياسيا بين مندوبي الطرفين. ولم يفلح الاجتماع بالخروج ببيان موحد نتيجة اختلاف المواقف بين من يدعو للحسم وبين من يريد وقف إطلاق النار وتثبيته من دون تحقيق طلب فتح والقيادة السياسية بتسليم المطلوبين. وعلم أن بدر اشترط على القيادة السياسية ضرورة انسحاب القوة المشتركة من حيي الطيري والصحون وانتشار "حماس" فيهما فقط، فجاء الرد سلبيا من فتح التي اعتبرت المطلب تعجيزيا وأصرت على أن بدر والعرقوب مطلوبان للقوة المشتركة ويجب تسليمهما للدولة اللبنانية. كما علم أن فتورا يسود العلاقة بين بدر وعصبة الانصار الاسلامية على خلفية تسليمها الارهابي خالد السيد للامن العام ما خلق أزمة ثقة بينهما. 
معارك اليوم الخامس: ميدانيا تجددت الإشتباكات اعتبارا من صباح اليوم في الشارع الفوقاني على محور سوق الخضار، حي الطيري، حي الصحون، جبل الحليب، حيث سمع إطلاق نار كثيف من الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية والقنابل اليدوية بالإضافة إلى رصاص القنص بين الحين والآخر، وسقطت قذيفة على منزل في حي الصفصاف، ما أدى الى سقوط ثلاث اصابات، وتعرضت مواقع الأمن الوطني و"حركة فتح" لقذائف صاروخية وإطلاق نار من قبل مجموعات "البلالين" اللذين لم يلتزما بوقف النار. ولاحقا، أصدر قائد قوات الامن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب تعليماته لقوات الامن الوطني الفلسطيني بوقف اطلاق النار، إلا أن الاشتباكات المتواصلة حالت دون ذلك.
بدر ينكفئ الى الصفصاف: وفي تطور لافت، هاجمت قوة من فتح بقيادة العميد أبو أشرف العرموشي بشكل مباغت ومن جهة حيي الطيار والصحون، منزل الارهابي بلال بدر في حي الطيري، وقصفته بقذائف تدميرية، ما أدى الى إصابة بدر إصابة طفيفة في رقبته واصابة شقيقه كمال وشقيق زوجته وعدد من الارهابيين بينهم عز الدين ضبايا. وعلى الاثر انسحب بدر وجماعته باتجاه عرب زبيد والصفصاف. ما دفع الارهابي هيثم الشعبي المنتمي الى النصرة والمتواجد في حي الطوارئ الى إفراغ البيوت من النسوة والتمركز فيها تخوفا من أي هجوم مباغت من "فتح". ومقابل تراجع بدر، استنفرت"فتح" ودكت مواقع الارهابيين في حيي "عرب زبيد"، والصفصاف، بالقذائف والمدفعية.
إغلاق طريق الدوار العربي: وفي ضوء استمرار المعارك، شدد الجيش اللبناني من اجراءاته الامنية عند مداخل المخيم، وأغلقت قوى الامن الداخلي طريق الدوار العربي والحسبة صيدا، بسبب تصاعد حدة الاشتباكات، وطلبت من المواطنين توخي الحذر اثناء تنقلهم وسلوك الطريق البحرية. 
ارتباط الاشتباكات بالجرود؟: وتأخذ أوساط فلسطينية على "فتح" أنها ورغم هجومها المباغت ومن محورين على معقلي بدر والعرقوب، لم تتمكن من القضاء على المجموعات الارهابية التي تقارب الـ70 عنصرا وتضم نازحين من مخيم اليرموك من الجنسية الفلسطينية السورية بقيادة مالك حسين الملقب بالـ"وحش"، مشيرة الى أن "اخفاق فتح في الحسم العسكري والبيان الهزيل للقيادة السياسية شجع الارهابيين على التمادي واستجماع قواهم، مؤكدة أن "قائد الامن الوطني الفلسطيني في عين الحلوة العميد ابو اشرف العرموشي، هو من قاد الهجوم على معقل بدر والعرقوب بمساندة القوة النارية التابعة لـ"اللينو"، ولكن رغم توغله في أحياء الارهابيين، لم يتمكن من الحسم". ولفتت الى أن "التطورات ليست في مصلحة "فتح" والمطلوب غرفة عمليات مشتركة لشن هجوم واسع باجماع وطني واسلامي فلسطيني"، معتبرة أن "الاختلاف في الرأي حول الحسم هو تشجيع للارهابيين لالتقاط الانفاس وتجميع القوى"، متخوفة "من أن يستغل الاوضاع باقي الجماعات الارهابية المنتمية للنصرة كأسامة الشهابي ورائد جوهر وهيثم الشعبي". وسألت الاوساط "عن أسباب توقيت معركة عين الحلوة بالتزامن مع انطلاق معركة تحرير جرود القاع ورأس بعلبك والفاكهة التي يخوضها الجيش اللبناني من جهة الحدود اللبنانية ضد "داعش"، وهل الاشتباكات لنجدة التنظيم في الجرود او لاجبار فتح على نقل طلب الارهابيين للالتحاق بصفقة يعتقدون ان داعش ستطلبها للخروج الى سوريا؟".
"الاونروا": وبسبب المعارك الدائرة، أصدرت "الاونروا" تعميما الى موظفيها العاملين في مكاتبها داخل مخيم عين الحلوة طلبت فيه "عدم التجول في المخيم بسبب الاشتباكات العنيفة والابتعاد عن الشرفات والنوافذ".
وتعليقا على مجريات الاحداث، أشار رئيس التيار الاصلاحي الديمقراطي في "حركة فتح" العميد محمود عيسى "اللينو"، الى أن "هناك أوامر عمليات داعشية من خلف الحدود تقضي بإشعال المخيم"، لافتا الى أن "قوات الامن الوطني الفلسطيني بمساندة القوة النارية والهجومية للتيار تمكنت من التصدي للارهابيين الى أن اجتمعت القيادة السياسية وأصدرت بيانا هزيلا، ما شجع هذه المجموعات الارهابية على التصعيد من جديد بوجه قوات الامن الوطني"، داعيا الى "إعلان موقف حازم تجاه الارهابيين، وتسمية الاشياء بأسمائها فالامن بالتراضي لم يعد يجدي، ويكلف الشعب الفلسطيني المزيد من الضحايا الابرياء"، مؤكدا على "ضرورة اجتثاث بدر والعرقوب وعبد فضة ومن يدور في فلكهم من الارهابيين".
واعتبر مسؤول الاعلام المركزي في حركة فتح التيار الاصلاحي العميد إحسان الجمل عبر "المركزية" أنه "ليس من باب الصدفة أن تفتح الاشتباكات في عين الحلوة بالتزامن مع معركة الجيش في الجرود، فرأس الإرهاب ومنبعه واحد وهو من يعطي التعليمات". وأكد على "إصرار القوى الوطنية الفلسطينية على "محاربة الإرهاب وعدم السماح بتحويل مخيماتنا إلى بؤر أمنية بستعملها الإرهابيون كمنصة في وجه الاستقرار في لبنان".
من جهته، طالب إمام مسجد الغفران في صيدا الشيخ حسام العيلاني القوى والفصائل الفلسطينية بـ"تحمل مسؤولياتها ووقف الإشتباكات المسلحة التي يشهدها المخيم والتي يتضرر منها سكان صيدا، الذين يدفعون ضريبة تقصير القوة المشتركة عن القيام بعملها".
بدوره، دان الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد "الاشتباكات التي عادت مجدداً إلى مخيم عين الحلوة لتهدد مصيره وحياة سكانه، وهو ما يمكن أن يشكل ثغرة وخللاً في المعركة المفصلية التي يخوضها لبنان ضد الإرهاب". 
وأعلن آلـ داود في الجنوب في اجتماع في القاسمية أن "سعيد علي داود الذي قتل مع الارهابي بلال بدر في مخيم عين الحلوة هو من المغرر بهم وسبق وأعلنت عائلتنا انها تقف الى جانب الحق أي الى جانب فتح المعتدى عليه". 


[1064 You have an error in your SQL syntax; check the manual that corresponds to your MySQL server version for the right syntax to use near '78,735,743,770,771,772,773,775,803,806,953,1108,1263,1315,1367,1490,1543)' at line 1 
 select news_grp_id, news_grp_name from news_grp where news_grp_id in (30,31,,78,735,743,770,771,772,773,775,803,806,953,1108,1263,1315,1367,1490,1543) ]