صيدا سيتي

جريحتان بحادث سير على طريق كفرحونة جزين ولادة قيصرية لمصابة بكورونا في مستشفى صيدا.. كيف جاءت نتيجة PCR المولود؟ العثور على شاب جثة في منزله في الفيلات صيدا عناصر سرية إطفاء مدينة صيدا يخمدون حريق هشير بين المنازل في الفيلات مطلوب شاب للعمل في مؤسسة تجارية في مدينة صيدا مطلوب شاب للعمل في مؤسسة تجارية في مدينة صيدا يوسف محمد كيّلو في ذمة الله الحاج علي عبد الله حمادة في ذمة الله بهاء الحريري: في الشهر الأول من السنة المقبلة سنطلق مشروعاً متكاملا للشعب اللبناني الشيخ المربي علي محمد عباس (أبو وسيم) في ذمة الله الحاجة خديجة علي صالح (أرملة وجيه أبو حمود) في ذمة الله النهضة - عين الحلوة بطل كأس الشهيد إبراهيم منصور لكرة القدم التجمع الفلسطيني للوطن والشتات في لبنان يختتم دورة فن التطريز الفلسطيني لبنانيون في صيدا : نحن والشعب الفلسطيني واحد التقرير الاسبوعي لغرفة ادارة كوارث اتحاد بلديات صيدا - الزهراني حول كورونا أسرار الصحف: رجح مصدر نقابي ان يبدأ رفع الدعم عن البنزين قريبا جدا كمقدمة لخطوات لاحقة إنتشار ظاهرة الكلاب الشاردة في صيدا والسعودي يوضح الأسباب من 500 مصنع إلى خمسة: هكذا ماتت صناعة الأحذية مقابلة حصرية لتجمع الإعلاميين الرياضيين الفلسطينيين مع رئيس إتحاد كرة القدم الفلسطيني فرع الشتات الاستاذ زياد البقاعي اللجنة الشعبية تبدي استعدادها لإنجاح مشروع الأمن الغذائي... زراعة الأسطح الخضراء، الخاص بناشط في مخيم عين الحلوة

إنسحاب «حماس» من حيّ الطيري يخلط الأوراق؟

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الإثنين 31 تموز 2017 - [ عدد المشاهدة: 1922 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: علي داود - موقع جريدة الجمهورية

أعاد انسحاب حركة «حماس» من القوة الفلسطينية المشترَكة من حيّ الطيري في مخيم عين الحلوة، خلط الأوراق فيه، حيث ردّ البعض الخطوة الى الإنقسام بين حركة «فتح» و»حماس» من فلسطين المحتلة والتباين بينهما وصولاً الى المخيم، فيما ينتظر إرهابيو «جبهة النصرة» فيه وساطة معيّنة مع الدولة لتأمين ممرّ آمن لخروجهم الى سوريا، حيث باشروا تدوين أسمائهم ضمن لائحة يتولّى الإشراف عليها الإرهابي أسامة الشهابي، وحتى الآن ليس من جديد في هذا القبيل حسب ما أبلغت مصادر أمنية «الجمهورية».
بعدما وردت تفسيرات عدة حول أسباب انسحاب «حماس» من حيّ الطيري، أوضحت الأخيرة أنّ انسحابها لا يعني الإنسحاب من القوة الأمنية المشتركة أو من القوة المتموضعة في النقاط الموجودة في الشارع المحاذي للحيّ أو في مقرّ الصاعقة.
وأشارت في بيان الى «أننا أبلغنا سابقاً كل الفصائل والقوى المشارِكة في القوة المشترَكة، أنّ عدم تعزيز القوة الموجودة في داخل الحيّ بعناصر من كل الفصائل سيؤدّي الى انسحابنا من نقاط القوة المشترَكة الموجودة في داخل الحيّ، وبما أننا لم نلحظ تجاوباً، واقتصر وجود القوة المشترَكة على عدد قليل من عناصرنا إضافة إلى عنصر وعنصرين من فصائل أخرى، قرّرنا الإنسحاب من داخل الحيّ، والتحاق عناصرنا بالقوة الأمنية الموجودة حوله».
وأكدت أنه «عندما تُقرّر القوة المشترَكة التموضع داخل الحيّ وليس فقط حوله، ويشارك فيها جميع الفصائل ويتحمّلون مسؤولياتهم، فسنكون في مقدّمة مَن يشارك في التموضع معها».
ولفتت الى أنّ «قرارَ الإنسحاب من داخل الحيّ ليست له أيّ خلفيات أخرى، وما أُشيع حول ربط الإنسحاب بالتعويضات وغيرها غير صحيح، ونحن ملتزمون بتحمّل مسؤولياتنا كبقية الفصائل والقوى بهذا الخصوص وغيره»، داعيةً القيادة السياسية في منطقة صيدا الى «عقد لقاء طارئ ومناقشة الموضوع، والتأكد من أعداد عناصر القوة المشترَكة والجهات المشارِكة فيها داخل حيّ الطيري وليس حوله، منذ توقّف الإشتباكات وحتى اليوم، بهدف الوقوف على حقيقة ما يجرى».
وسرعان ما انسحبت حركة «أنصار الله» من القوة المشترَكة، وقالت في بيان، «أننا في الحركة كنا ولا زلنا من أحرص الناس على شعبِنا ومخيّماتِنا وبوصلتِنا التي يعرفها الجميع وهي فلسطين، وبالمقابل لا نرضى بالفتن أو بأيّ شيء يعود بالضرر على أهلنا ومن الثوابت التي عشنا من أجلها».
وأضافت: «في خضم ما يدور في الأفق في مخيم عين الحلوة وعدم التزام المعنيين بتعهّداتهم، نعلن انسحابنا من القوة المشترَكة، متمنّين السلامة لأبنائنا والأمن والأمان لمخيمنا».
من جهته، طمأن قائد القوة المشتركة الفلسطينية العقيد الفتحاوي بسام السعد أبناء مخيم عين الحلوة أنّ «الوضع الأمني في حيّ الطيري مستقر رغم انسحاب فصيل فلسطيني من القوة المشترَكة المتمركزة فيه»، داعياً الى «عدم الإنجرار وراء الشائعات التي تهدف الى توتير الوضع الأمني المستقر».
وكشف عن اتصالات تجرى مع القيادة السياسية للفصائل والقوى الفلسطينية في منطقة صيدا لمعالجة الأمر. وأشار الى أنه من حق أيّ فصيل فلسطيني أن ينسحب من القوة المشترَكة، ولكن عليه أن يوضح الأسباب والدوافع.
وفي السياق، عقدت القيادة السياسة الفلسطينية لمنطقة صيدا، اجتماعاً أمس، خُصّص لمعالجة القضايا التي طرأت على عمل القوة المشترَكة في حيّ الطيري.
وقد ناقش المجتمعون «الأمور العالقة وكيفية تسويتها، واتفقوا على تعزيز القوة المشترَكة من القوى كافة»، ودعوا «الأهالي في حيّ الطيري والمخيم الى عدم القلق وممارسة حياتهم الطبيعية»، مؤكّدين «أنّ الجميع متفق على عمل القوة المشترَكة وعلى أمن وأستقرار شعبنا».
وطالبوا «كل مواقع التواصل الاجتماعي بتوخّي الحذر في نقل الأخبار التي تؤدي إلى توتير الأوضاع في المخيم».
من جهة أخرى، علمت «الجمهورية» من مصادر فلسطينية أنّ إرهابيّي «جبهة النصرة» يسجّلون أسماءهم التي وصلت الى 120 إسماً بقيادة الشهابي للانتقال عبر ممرٍّ آمن والالتحاق بآخر معاقل الجبهة في إدلب بعد الهزيمة العسكرية التي مُنيت بها في جرود عرسال على أيدي «حزب الله»، وتواصلوا مع قنوات إسلامية ووطنية فلسطينية وعقدوا اجتماعاً في بستان القدس مع «فتح» وتمنّوا عليها أن تتولّى الوساطة مع الدولة لإخراجهم من المخيم شرط عدم التعرّض لهم أو لعائلاتهم الباقية في المخيم، وإن تمنّعت عن الوساطة فستجريها جهة إسلامية يُعتقد أنها «عصبة الأنصار الإسلامية».
من جهته، أعلن المشرف العام للتيار الإصلاحي في حركة «فتح» العميد محمود عيسى «اللينو» أنّ «هناك 27 لبنانياً من بين الـ120 الذين سجّلوا أسماءهم للمطالبة بمغادرة المخيم الى ادلب وذلك ضمن الصفقة التي قام بها «حزب الله» مع «النصرة» جراء معركة الجرود».
وقال لـ«الجمهورية» إنه «حتى الآن لا توجد أيّ موافقة رسمية حول المغادرة»، لافتاً الى أنّ «الجهة اللبنانية ترفض انتقال أيّ مطلوب بالأعمال الإرهابية من مخيم عين الحلوة الى إدلب».


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946454848
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة