صيدا سيتي

النائب اللبناني أسامة سعد: السياسة الحاكمة أدت لانهيار وتردي الأوضاع العامة‎ بهية الحريري استمعت الى هموم القطاع الصناعي في صيدا: نحن بحاجة لصناعة الثقة بالبلد وهي ممكنة إذا وجدت الإرادة الحاج محمد مصطفى سنجر (أبو نزيه) في ذمة الله اوجيرو: سنترال أوجيرو في منطقة بكاسين – جزين مهدد بالخروج عن الخدمة الدولار يرتفع مجدداً في السوق السوداء.. كم بلغ سعر الصرف اليوم؟ بيان لحركة الجهاد بخصوص التعميم رقم 6 بتاريخ 3/7/2020 الصادر عن نقابة الصرافين في لبنان نتائج فحوص الرحلات القادمة إلى بيروت في 3 الحالي: حالتان إيجابيتان أسعار المواد الغذائية في لبنان ترتفع يومياً... والزيادة تجاوزت 100 % خلال أسبوعين خليل المتبولي: شو بدَّك أعمل؟ بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل الجمارك للوافدين: للتصريح عن المبالغ التي تفوق 15 ألف دولار تحت طائلة الغرامة والملاحقة الجزائية ثانوية رفيق الحريري أطلقت دفعة 2020 من خريجيها في فعالية حاشدة في كوبنهاغن، أبو كريم فرهود: رفضنا مطلق لخطة الضم الإسرائيلية وصفقة القرن الحاج محمود علي نجم (أبو فادي) في ذمة الله "هل تستحق الدنيا كل هذا؟؟" مع الشيخ عبد الكريم علو تأجير جلسة عائلية رائعة مع مسبح للأولاد ليوم واحد في منطقة الخريبة نصف ساعة من صيدا Now Hiring: Assistant Chef الخبرة ضرورية 76309808 تحضيرًا للعام الدراسي 2020 - 2021 تعلن جمعية نواة عن دورات تدعيم دراسي مجانية للشابات مطلوب موظفة لنادي رياضي في صيدا مطلوب عاملة نظافة للعمل داخل المنزل بشكل يومي في منطقة الشرحبيل

عين الحلوة محصّن أمام تداعيات عملية الجـرود وتنسـيق أمني لبنانـي - فلسطيني محكم

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الخميس 20 تموز 2017 - [ عدد المشاهدة: 1243 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: موقع المركزية

على وقع الكلام عن عملية عسكرية في جرود عرسال تستهدف تنظيمي داعش وجبهة النصرة، يتخوف كثيرون من تداعيات عملية على الداخل اللبناني وتحديدا على عين الحلوة، ونتيجة الوضع الامني الهش فيه. غير أن مصادر فلسطينية في المخيم استبعدت عبر "المركزية" أن "يتمكن المسلحون الفارون من معركة الجرود في حال حصولها، من اللجوء الى مخيم عين الحلوة، لأسباب عدة أبرزها المسافة الطويلة بين الجرود والمخيم، والاجراءات الامنية المشددة في محيط المخيم من قبل الجيش، أضف الى ذلك تعاون القوة الفلسطينية المشتركة مع الجيش واحكام قبضتها على المخيم، كذلك فإن المخيم الذي بالكاد يتحمل وزر المطلوبين للدولة على أرضه امثال بلال بدر واتباعه"، مؤكدة ان "أعداد الارهابيين في المخيمات عموما وعين الحلوة تحديدا الى تناقص، بفعل فرارهم عبر سماسرة الى سوريا ومنهم مؤخرا اثنان من آل حمد وشبايطة، كما ان جزءا من هؤلاء غادر المخيم باتجاه العراق وهناك معلومات عن مقتل ستين داعشيا في العراق وسوريا كانوا في عين الحلوة".
وأكدت أن "أي مطلوب يشكل خطورة على المخيم وأمنه أو على أمن الجوار، غير مرغوب فيه وفي حال دخل المخيم سيكون مصيره الاعتقال، وما ينطبق على مخيم عين الحلوة ينطبق على باقي المخيمات، إذ هناك قرار فلسطيني حاسم بالتصدي لكل ما يزعزع العلاقة االلبنانية – الفلسطينية".
وبالنسبة للإجراءات الأمنية في المخيم، قالت المصادر ان "الأمن الوطني الفلسطيني وحركة فتح والفصائل كافة، اتخذوا اجراءات أمنية منيعة يصعب اختراقها خارج المخيم وداخله، وتحديدا في جبل الحليب الذي يربط المخيم بجواره، ومن جهة الحسبة مع صيدا ايضا. وتكثف القوة الامنية انتشارها على مداخل المخيم، وفي منطقة البركسات حيث التداخل مع الجوار اللبناني، اضافة الى انتشار الجيش على مشارف المخيم متخذا اجراءات احترازية ومن بينها استكمال بناء السور حول المخيم".


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934133726
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة