صيدا سيتي

جمعية تجار صيدا وضواحيها تعزي بشهداء انفجار المرفأ: لتحديد ومحاسبة المسؤولين عن هذه الكارثة الوطنية أحمد يوسف حشيشو في ذمة الله البزري يُشيد بجهوزية تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا لدعم أهلهم في العاصمة بيروت تيار الفجر حول الإنفجار المزلزل: جلاء الحقيقة وتحديد المسؤوليات مطلوب موظفين سوريين للعمل في سيراليون (أفريقيا) بهية الحريري شكلت خلية أزمة لإغاثة متضرري انفجار بيروت أسامة سعد على تويتر: يدفن اللبنانيون أحباءهم و لن يدفنوا غضبهم و ثورتهم... نقابة الممرضات والممرضين تنعي شهدائها: نعاهدكم بتكملة المسيرة غرق باخرة "اورينت كوين" السياحية واستشهاد اثنين من طاقمها إصابات بـ"كورونا" في صيدا وشائعات... والحامض بـ 9 آلاف في بلد الحمضيات صيدا تداعت لنجدة العاصمة: فرق طبية توجهت الى بيروت للمساعدة في اسعاف المصابين وتبرع بالدم قيادة الجماعة الاسلامية في صيدا تواكب استقبال جرحى انفجار بيروت إلى مستشفيات صيدا بهية الحريري تعزي بضحايا انفجار المرفأ وتدعو للتبرع بالدم البزري يُتابع أوضاع المصابين والجرحى الذين نقلوا الى مستشفيات صيدا السعودي أعطى توجيهاته لفرق بلدية صيدا للإستنفار ويحث المواطنين في صيدا للتبرع بالدم للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية للبيع صالة عرض في موقع مهم في صيدا حلق وطير مع K NET في صيدا وضواحيها بأسعار وسرعات تناسب الجميع للبيع شقة طابق أرضي - غرفة نوم وتوابعها - في جادة بري قبل مسجد صلاح الدين للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام

استنكار واسع للجريمة ومُطالبة بتنفيذ عقوبة الإعدام بالمرتكبين .. السلاح المتفلّت يضرب في شرق صيدا وضحيته الجديدة مارون نهرا

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الجمعة 23 حزيران 2017 - [ عدد المشاهدة: 6067 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ رأفت نعيم - موقع جريدة المستقبل: 

انشغلت مختلف الأوساط في عاصمة الجنوب صيدا ومنطقتها بمتابعة ملابسات جريمة قتل مارون حنا نهرا على يد وليد عبيد ليل الأربعاء الخميس في بلدة مجدليون – شرق صيدا، في حلقة جديدة من مسلسل القتل المتمثل بالجرائم التي شهدتها مناطق لبنانية عدة في الفترة الأخيرة وأوقعت العديد من الضحايا حيث تتعدد الأسباب وإنْ اختلفت الظروف، لكن السلاح المتفلت واحد.
وكانت القوى الأمنية تمكنت فجر أمس وبإشراف القضاء المختص من كشف هوية القاتل وليد عبيد من بلدة بر الياس البقاعية ومن سكان مجدليون، حيث ظهر في أشرطة كاميرات المراقبة في المكان الذي وقعت فيه الجريمة وهو يترجل من سيارة كان ينتظر فيها المجني عليه ومن ثم يهم بإطلاق النار عليه في سيارته ويفر الى جهة مجهولة. وبناء لإشارة النائب العام الاستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان داهمت القوى الأمنية منزل الجاني في مجدليون فلم تعثر عليه فتم توقيف والديه أحمد عبيد وأكابر قاسم على ذمة التحقيق، حيث اعترفت الأخيرة أن ابنها اكتشف مؤخراً أنها كانت على علاقة بالمجني عليه نهرا، فيما تتواصل التحقيقات لمعرفة مكان الجاني وتوقيفه لكشف كامل ملابسات الجريمة. 
وعلمت «المستقبل» أنه تم استدعاء مؤهل في قوى الأمن الداخلي قريب لعبيد بعدما تبين أن السيارة التي استخدمها الأخير عائدة له، وأن عبيد قام بتزوير لوحتها برقم تعود ملكيته لشخص فلسطيني تبين أن ليس له علاقة بالأمر، وتم ترك المؤهل المذكور رهن التحقيق.
وذكرت مصادر أمنية أن ثلاثة عوامل ساعدت في سرعة كشف هوية القاتل أولها كاميرات المراقبة المثبّتة في محيط المكان والتي أظهرت وقائع ارتكاب الجريمة ثم الهاتف المحمول العائد لنهرا والذي تلقى آخر اتصال قبل مقتله من الجاني عبيد، فضلاً عن الرسائل النصية (واتس اب) المتبادلة بين المجني عليه نهرا وبين والدة عبيد. وسرعان ما أظهرت تحقيقات قوى الأمن الداخلي أن دوافع الجريمة شخصية. 
عين الدلب.. صدمة وذهول
الى ذلك كان لجريمة قتل نهرا وقع الصدمة على عائلته وأهالي بلدته عين الدلب التي لفها الحزن وحال من الذهول فيما تقاطر الى صالون كنيسة مار باسيليوس في البلدة عدد من الشخصيات المعزية والمستنكرة تقدمهم النواب بهية الحريري وعلي عسيران وميشال موسى، ومدير مكتب الرئيس نبيه بري في المصيلح أحمد موسى وممثلون عن عدد من الأحزاب والبلديات وفاعليات من المنطقة، حيث قدموا التعازي الى عائلة نهرا والى راعي أبرشية صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك المطران ايلي حداد الذي ترأس بعد الظهر الجنازة.
وقال المطران حداد «أنا حزين لما جرى اليوم والشاب مارون الذي قتل في هذه الحادثة المؤلمة ليس الوحيد الذي قتل في هذين اليومين وهذا الأسبوع. هناك عدة محاولات قتل وجرائم قتل في لبنان، ما يدل على أن الجريمة أصبحت مباحة في البلد الذي بات يحتاج حماية رغم أن القوى الأمنية مشكورة توقف المجرمين، لكن نريد ان يكون الرادع أخلاقياً وقانونياً حتى يمنع المجرم من أن يقترف أي جريمة قتل بعد اليوم». 
من جهته قال رئيس بلدية عين الدلب داني جبور «اليوم عين الدلب متشحة بالسواد يلفها الحزن العميق على فقدان خيرة شبابها مارون بطريقة همجية غوغائية. ونحن نطالب كافة المعنيين وفي مقدمهم الرؤساء الثلاثة وكافة رؤساء الكتل والأحزاب ورؤساء الطوائف أن يسمحوا بتنفيذ عقوبة الإعدام لأننا بتنا نعيش بتفلت أمني».
وقالت شقيقة نهرا «لا يعقل أن يموت الواحد رخيصاً أخي مات برصاص لأنهم جبناء.. أخي أجمل ناس في العالم ومن خيرة الناس هل يعقل أن يموت هكذا.. أين الدولة وكيف بدي آخد حق خيي؟.».
بدوره قال الأرشمندريت سمير نهرا وهو عم المغدور نهرا «مارون من الشباب المحبين اللطفاء المسالمين الودعاء، فهل إذا أخطأ يحق لهم أن يتعاطوا معه بهذه الطريقة العنيفة. من المسؤول اليوم؟.. ففي كل لبنان تجري هذه الأحداث هناك 17 حادثة من هذا النوع وقعت هذا الشهر اليست كارثة ومأساة، يجب أن يكون هناك موقف حاسم من المسؤولين تجاه هذه الجرائم».
ردود فعل
وفي ردود الفعل على الجريمة اعتبرت النائب بهية الحريري في بيان أن «هذه الجريمة النكراء تطرح من جديد مشكلة السلاح المتفلت في غير منطقة والذي نرى ونسمع كل يوم فصلاً جديداً من فصول جرائمه المتنقلة وما يتسبب به من ضحايا وآلام لعائلاتهم ويعزز لدى المواطنين القلق من تنامي هذه الظاهرة المستشرية في مجتمعنا»مطالبة بوضع حد لها ومشيدة بسرعة كشف القوى الأمنية لملابسات الجريمة وهوية القاتل ودعتهم للعمل سريعاً على توقيفه وتقديمه للعدالة لينال القصاص المناسب.
من جهته قال رئيس لجنة حقوق الإنسان النيابية النائب ميشال موسى في تصريح «مرة أخرى ترتكب جريمة السلاح المتفلت بشكل وحشي وقح، آن الأوان للتصدي لهذه الجرائم المتنقلة ومكافحة هذه الآفة الضارية من قبل قتلة حقيرين ورعاع»، مطالباً السلطات الأمنية الإسراع في كشف القاتل وإنزال أشد العقوبات فيه. 
واعتبر عضو كتلة «التنمية والتحرير» النائب علي عسيران، في تصريح «أن جريمة قتل نهرا بالسلاح المتفلت ترمز بشكل واضح الى انهيار القانون في البلاد، والى أن لبنان أصبح دولة فاشلة»، داعياً الوحدات الأمنية والعسكرية اللبنانية الى مضاعفة جهودها للحد من الجريمة وإلقاء القبض على قتلة نهرا وسوقهم للعدالة لينالوا القصاص العادل.
واستنكر الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد جريمة قتل نهرا، وتوجه بالتعزية إلى عائلته وأصدقائه. واعتبر أن هذه الجريمة المُدانة لن تتمكن من تعكير أجواء الأمن والطمانينة والاستقرار التي تنعم بها منطقة صيدا.
ودان رئيس اتحاد بلديات صيدا الزهراني رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي «جريمة قتل مارون نهرا بدم بارد»، مثنياً على «سرعة كشف القوى الأمنية لخيوط الجريمة». وقال «هذه الجرائم، للأسف تتزايد يوماً بعد يوم، ما يستدعي إعادة النظر بالعقوبات كي تأتي رادعة».
كما دان نائب رئيس اتحاد بلديات جزين رئيس بلدية لبعا فادي رومانوس في بيان الجريمة معتبراً أنها «تسلط الضوء من جديد على إشكالية السلاح المتفلت في أكثر من منطقة، وتضع المعنيين أمام مسؤولية الحد من هذه الظاهرة المستشرية هذه الأيام». وأشاد رومانوس بـ«سرعة كشف ملابسات الجريمة»، مطالباً بـ«الإسراع أيضاً بتوقيفه وتسليمه إلى القضاء المختص لإنزال أشد العقوبات به، التي لا يجب أن تقل في حالة كهذه عن الإعدام».
واعتبر رئيس بلدية بقسطا ابراهيم مزهر في تصريح، أن «السلاح المتفلت هو أحد الأسباب الرئيسية في ارتفاع نسبة الجريمة في لبنان»، داعياً الى «تشديد العقوبات بحق كل المجرمين».


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 936230213
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة