صيدا سيتي

​الناشطة هدى حافظ: نعمل للحفاظ على ديمومة حراك صيدا تظاهرة صيدا : الرغيف رمزا ل"ثورة الجياع" ! ما حقيقة إقفال سلسلة مطاعم Pizza Hut في لبنان؟ مباشرة دفع التقديمات الصحية للمضمونين الاختياريين مسيرة احتجاج لحراك صيدا ضد الغلاء وارتفاع الاسعار رئيس مصلحة المحاسبة بالضمان طلب من جميع محاسبي الصندوق دفع التقديمات للمضمونين القطاع المصرفي اللبناني "سقط" أو "أسقط".. وأين ذهبت ودائع وموجودات المصارف المسجلة في 2018؟ إبراهيم إدعى على 18 صرافا بجرم مخالفة قانون الصيرفة العثور على قذيفة قديمة قرب مشروع ري صيدا جزين تسليم منحة الدكتور أمل أبو زيد التعليمية للمتفوّقين في عمادة معهد العلوم الاجتماعية التحدّي الكبير الحفاظ على خدماتها على حالها... ولا حلّ للأزمة المالية قريباً مطلوب موظف سناك لمطعم في صيدا بدوام كامل مع خبرة لا تقل عن سنتين مطلوب موظف سناك لمطعم في صيدا بدوام كامل مع خبرة لا تقل عن سنتين حجوزاتك أسهل مع Fly SAWA للسياحة والسفر في صيدا - بناية المصباح قرب شركة الكهرباء صالح: لخلق نظام اقتصادي لمساعدة أصحاب المؤسسات الصغيرة المنتجة بقروض مالية ميسرة في احتفال حاشد في ساحة الشهداء في صيدا في الذكرى 35 للتحرير، أسامة سعد يشدد على أن شباب صيدا في قلب معركتي التحرير والتغيير البنك الدولي: هذه شروطي خيبة أمل فلسطينية من زيارة ساوندرز : لا حلّ منظوراً لأزمة الأنروا المالية! الكاتب والأديب سليمان الشيخ يترجل بعد رحلة من العطاء الأدبي والثقافي الفلسطيني الشهاب في يوم (الرفق بالحيوان)!

عين الحلوة: الجدار يكتمل.. وإسلاميون خائفون على المسبح

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الخميس 01 حزيران 2017 - [ عدد المشاهدة: 5179 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
عين الحلوة: الجدار يكتمل.. وإسلاميون خائفون على المسبح

المصدر: خالد الغربي - موقع المدن

أكثر من 80% من أعمال بناء الجدار الاسمنتي العازل، الذي يبنيه الجيش اللبناني حول مخيم عين الحلوة، أنجزت حتى الآن. وخلال الأسابيع القليلة المقبلة، سيكتمل المشهد وينتصب الجدار وتنجز المهمة. 
ليل الإثنين- الثلاثاء، في 22 أيار، أستهدف الجدار عند حي حطين بقنبلة يدوية ألقاها مجهولون من داخل المخيم في أول عمل أمني يستهدفه. لكن مصادر فلسطينية قللت من أهمية هذا العمل ووصفته بأنه فردي وطائش لا يقدم ولا يؤخر. وتشير مصادر أخرى، لـ"المدن"، إلى احتمال أن يكون العمل رسالة من مسؤولين فلسطينيين، لكن ليس احتجاجاً على الجدار، بل محاولة منهم لتحقيق مطالب شخصية.
وشهدت الأسابيع الماضية وتيرة مرتفعة في أعمال بناء الجدار، الذي بدأ العمل فيه قبل أشهر بعيدة، وبمنتهى الهدوء وبالتراضي والاتفاق بين مسؤولين أمنيين لبنانيين ومسؤولين فتحاويين. وقد تولت اللجان الشعبية حل بعض العقد الطفيفة جداً، كإزالة أجزاء من غرف منازل أو اقتطاع شرفات بيوت تلتقي مع مسار بناء الجدار. كما منزل أم عصام، الذي يطل على بستان "بوليتي" سابقاً (نسبة إلى مالكه السابق اللبناني اليهودي بوليتي)، الذي أقتطعت أجزاء من غرفه تسهيلاً لمرور الجدار، الذي يلامس في أماكن عدة مئات البيوت، بعضها بات قابعاً كأنه في خندق. "نحن والجدار جيران"، يقول أبو ياسين، الذي لن يكون منزله، مع ارتفاع الجدار، مفتوحاً بعد اليوم على هواء نقي من شجر بستان الحمضيات. 
في الـ20% الأخيرة من الجدار، تقع حدود حيي حطين وعرب الغوار. وهما حيان داخل عين الحلوة تسيطر عليهما القوى الإسلامية، التي أبدت ملاحظات على خريطة مساره وملامستها مباشرة منازل وأماكن داخل الحيين المذكورين. ووفق مصادر موثوقة، فإن هذه القوى لن تذهب إلى الاعتراض على مرور الجدار، لكنها ستسعى لدى القوى الأمنية اللبنانية إلى "تراجعه" قليلاً لخصوصية المنطقة، لاسيما لجهة وجود بستان تتدرب فيه عناصر إسلامية، ووجود ما يعتبره إسلاميون "أماكن ترويح عن النفس"، ومنها حوض سباحة. 
وعلم أن اجتماعات عقدت بين مسؤولين إسلاميين فلسطينيين وجماعة حطين أفضت إلى تكليف الشيخ جمال الخطاب التواصل مع مدير مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد حمادة، من أجل نقل هذه الأمنيات ومعالجة الأمر.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924588486
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة