صيدا سيتي

«كارتيل» المدارس يناور: فلتدفع الدولة! تفرغ «اللبنانية»: لا ثقة بين وزير التربية وإدارة الجامعة أوساخ بدل الأسماك في شِباك الصيادين... مَن يرمي النفايات في بحر صيدا؟ (صور وفيديو) - النهار صرخة عمّال غبّ الطلب في الجنوب: "بدنا مساعدة مالية" "أم محمد" تجمع الخردة والبلاستيك: أريد دفع إيجار "شبه بيت" الحاج محمود عبد الله أبو هدوي (أبو عبد الله) في ذمة الله عناصر اطفاء سرية صيدا اخمدوا حريق أشجار بالقرب من أبنية اطلاق نار بالهواء بالشارع الفوقاني داخل مخيم عين الحلوة الأنروا: استئناف توزيع المساعدات الإغاثية النقدية للمستفيدين الذين حصلوا على أرقام حوالاتهم الحاجة صفية مصطفى جعفر (أرملة عز الدين البركي) في ذمة الله عنده المالح وعنده الحلو وعن أسعاره ما تسألوا .. CANDY LAND يرحب بكم متى يُعاود العمل في مكاتب ومديريات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي؟ دعوة إلى وقفة عز وكرامة رفضاً لقانون العفو العام الذي يطال العملاء زيارة إلى أمل كعوش..وفنون التعبير عن إحباطنا بحواضر البيت الكشّاف المسلم في صيدا... لفتة إنسانية (النهار) تعميم من وزارة السياحة إلى المنقذين البحريين في المسابح والمؤسسات السياحية البحرية اندلاع حريق في منزل بمنطقة تعمير في عين الحلوة .. وإصابة أم وطفلين "المستقبل": عفو لرفع الظلم! .. أحمد الحريري: إقتراح لا يتعارض مع هيبة الدولة العينا في ذكرى الأخوين المجذوب: ضرورة تنفيذ خكم الإعدام بالعميل محمود رافع محمد حسين الزين (أبو حسين) في ذمة الله

هيثم أبو الغزلان: الأسرى صهيل خيولنا

أقلام صيداوية - الأربعاء 26 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 918 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
هيثم أبو الغزلان: الأسرى صهيل خيولنا

المصدر/ بقلم هيثم أبو الغزلان: 

يعزفون على أوتار أيامنا المنسيّة لحن الكرامة، يصنعون من جوعهم ولحمهم الحي جسر عبور لحريتنا وانعتاقهم من كل قيد، ومن زنازين المحتل. تنمو أزهارنا بحريتهم، وينبت عشب البلاد في كل الفصول من غضبهم، ويتزيّا الصمت الرهيب بجلال صوامع الصلاة بتؤدة وخشوع، لكنه يغلي كثائر غاضب ناقمًا على الأديرة الصامتة والقصور الخاوية، والإرادات العاجزة، والكلمات التي لم تكن يومًا سيوفًا تطفئ لهب العيون الباكية من حُرقة الألم، وقيدٍ يُدمي المعصمين، لكنه لا يكسر إرادةً، ولا يقضي على أمل..
في القيد اللعين ترى البواسل يحملون عصا موسى فيلقفون إفك الأعادي، يهزّون الصخر، يُرجفون الجبال، ويُطلقون العنان لفارس يطفئ الظمأ، ويمسح دموع العيون الباكية..
هم الصامتون في غياهب السجن، المتفجّرون حضورًا
هم المتحدثون الصادقون
هم الذين يَسمُون على الجروح بجروح..
هم المقتولون بسيف السجان، المُمسكون بكل أمل..
هم الذين يرسمون حكاية الأمل حرفًا حرفًا، وجرحًا جرحًا، ويمضون إلى حيث يتسع الزمان لحكاياتهم التي تُشعل الأنّات الصامتة، وتفجّر ثنايا الخوف المرتعش، وتعصر الجروح ليشرق فجر النهار من جديد.
أرواحنا الوثّابة هم، والموج الهادر في بحر حيفا هم، وأسوار عكا، وطرق القدس العتيقة، وصهيل خيولنا، والتين والزيتون، والعوسج والوطن الشريد، وأزمنتنا الغابرة، وقامات حروفنا. هم الذين يكتبون في كل الفصول حكاية كسر الصمت، وعشق الحياة "ما استطعنا إليها سبيلا".
هم حقول القمح، وشجر الصفصاف، وجبالنا الراسيات، هم تموز عندما نعطش، وشهر آب في كل الفصول أينع الصبّار في جبل الكرمل.. هم الذين يجتازون صفير الرياح وعويلها، يتمردون إن ضاق الخناق، يصفعون كل رغبة دنيئة تعبث بالنهار، وبشذى الزنبق، يُرتّلون على ربى الوطن نشيد الحياة، بشموخ من لا يُبقي ولا يذر، ومن يَهوي على الاحتلال لكي يُؤرِّخ للجرح: بخيلٍ، وسيف، ونزف جراح، وشهيد أسرج الروح كإعصار مشى درب الجلجلة وسكن الوطن، كل الوطن.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931529356
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة