صيدا سيتي

تلامذة مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري أحيوا اليوم العالمي للسلام على الدراجات الهوائية - 20 صورة المطران حداد عرض مع وفد من روتاري صيدا التحضيرات لـ" ريسيتال الميلاد" نقابة المحررين تهنىء الزميل صالح وعائلته والأسرة الصحافية بحريته الخارجية تبلغت من مسؤول أمني يوناني أن صالح ليس الشخص المطلوب من قبلها وستتابع إجراءات عودته إلى لبنان المسؤول الإعلامي لحماس في لبنان يهنئ الصحافي محمد صالح بإطلاق سراحه بيان صادر عن أهل الفقيد سامر عماد الجبيلي أبو عرب: الحفاظ على أمن مخيم عين الحلوة والجوار من الأولويات إرجاء جديد لمحاكمة "إنتحاري الكوستا" وهذا ما تحتويه "الأقراص المضبوطة" "مع كلّ نصف غرام كوكايين سيجارتَا حشيشة".. هذا ما قرّرته جنايات بيروت! مؤسسة مياه لبنان الجنوبي نالت شهادة ISO:9001 جراثيم المستشفيات تقتل المرضى تدابير سير في خلده بنك "عودة" أوقف قروض السيارات.. ومصارف أخرى ستتبعه سلامة يفجّر الأزمة: محطات البنزين تقفل بعد 48 ساعة؟ بالأسماء: شركات تقفل في لبنان.. والرواتب تأخرت 15 يوماً بمؤسسة شهيرة! الإفراج عن الصحافي اللبناني محمد صالح الموقوف باليونان إرجاء محاكمة عمر العاصي حصيلة تفتيش وزارة العمل ليوم الاثنين: إقفال واحد و37 ضبطا و7 إنذارات صعقة كهربائية اودت بحياة شاب في مخيم الرشيدية مذكرة بانتهاء الدوام الصيفي والبدء بالتوقيت الشتوي

هيثم أبو الغزلان: الأسرى صهيل خيولنا

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 26 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 840 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
هيثم أبو الغزلان: الأسرى صهيل خيولنا

المصدر/ بقلم هيثم أبو الغزلان: 

يعزفون على أوتار أيامنا المنسيّة لحن الكرامة، يصنعون من جوعهم ولحمهم الحي جسر عبور لحريتنا وانعتاقهم من كل قيد، ومن زنازين المحتل. تنمو أزهارنا بحريتهم، وينبت عشب البلاد في كل الفصول من غضبهم، ويتزيّا الصمت الرهيب بجلال صوامع الصلاة بتؤدة وخشوع، لكنه يغلي كثائر غاضب ناقمًا على الأديرة الصامتة والقصور الخاوية، والإرادات العاجزة، والكلمات التي لم تكن يومًا سيوفًا تطفئ لهب العيون الباكية من حُرقة الألم، وقيدٍ يُدمي المعصمين، لكنه لا يكسر إرادةً، ولا يقضي على أمل..
في القيد اللعين ترى البواسل يحملون عصا موسى فيلقفون إفك الأعادي، يهزّون الصخر، يُرجفون الجبال، ويُطلقون العنان لفارس يطفئ الظمأ، ويمسح دموع العيون الباكية..
هم الصامتون في غياهب السجن، المتفجّرون حضورًا
هم المتحدثون الصادقون
هم الذين يَسمُون على الجروح بجروح..
هم المقتولون بسيف السجان، المُمسكون بكل أمل..
هم الذين يرسمون حكاية الأمل حرفًا حرفًا، وجرحًا جرحًا، ويمضون إلى حيث يتسع الزمان لحكاياتهم التي تُشعل الأنّات الصامتة، وتفجّر ثنايا الخوف المرتعش، وتعصر الجروح ليشرق فجر النهار من جديد.
أرواحنا الوثّابة هم، والموج الهادر في بحر حيفا هم، وأسوار عكا، وطرق القدس العتيقة، وصهيل خيولنا، والتين والزيتون، والعوسج والوطن الشريد، وأزمنتنا الغابرة، وقامات حروفنا. هم الذين يكتبون في كل الفصول حكاية كسر الصمت، وعشق الحياة "ما استطعنا إليها سبيلا".
هم حقول القمح، وشجر الصفصاف، وجبالنا الراسيات، هم تموز عندما نعطش، وشهر آب في كل الفصول أينع الصبّار في جبل الكرمل.. هم الذين يجتازون صفير الرياح وعويلها، يتمردون إن ضاق الخناق، يصفعون كل رغبة دنيئة تعبث بالنهار، وبشذى الزنبق، يُرتّلون على ربى الوطن نشيد الحياة، بشموخ من لا يُبقي ولا يذر، ومن يَهوي على الاحتلال لكي يُؤرِّخ للجرح: بخيلٍ، وسيف، ونزف جراح، وشهيد أسرج الروح كإعصار مشى درب الجلجلة وسكن الوطن، كل الوطن.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 912080950
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة