صيدا سيتي

إخماد حريق منزل صلاح حجازي في بناية الجمال بالقرب من مستشفى حمود الجامعي
  • صحة جعجع: الحقيقة الكاملة South Lebanon takes coronavirus precautions "ثورة الجياع" مسيرة غضب في صيدا... ولقاء بين "الحريري" و"الجماعة" يطوي "القطيعة" New ways to cook eggs لماذا اكتسب نظام الكيتو هذه السمعة السيئة؟ "ماستر كارد" تعتزم إضافة 1500 وظيفة في أيرلندا في السنوات الـ 5 القادمة تصفيات اسيا: غزارة الثلاثيات تمنح لبنان فوزاً سهلاً على البحرين سفينة التنقيب عن النفط تصل المياه الإقليمية الثلاثاء مهمة صعبة بانتظارها.. من هي السفيرة الأميركية الجديدة في بيروت؟ إختتام دورة لغة الجسد وتعابير الوجه "قوة التأثير والإقناع" مع المدرب إبراهيم الحريري بلدية صيدا عممت برنامج اللقاء الطارىء غدا حول تداعيات فيروس الكورونا وسبل الوقاية منه نشاط صحي ميداني ضمن فعاليات إحياء الذكرى 45 لاستشهاد المناضل معروف سعد‎ سراي صيدا تتأهب ضد "الكورونا" بعبوات تعقيم! حملة لمراقبي الاقتصاد على صيدليات صيدا والجوار كشفت نفاد الكمامات الصحة العالمية: على العالم أن يتهيأ لاحتمال وباء عالمي جراء كورونا آخر التطوّرات حول فيروس كورونا المستجدّ في العالم المكتب الطلابي في التنظيم الشعبي الناصري يشارك في فعاليات منتدى التواصل الفكري الشبابي العربي جامعة رفيق الحريري تضيء على جوانب مرض الكورونا في محاضرة بعنوان "مرض الكورونا المستجد هل هو أزمة؟"

    الدكتور عبد الرحمن حجازي .. الشكر لمجلس بلدية صيدا

    مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الإثنين 30 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 2674 ]
    X
    الإرسال لصديق:
    إسم المُرسِل:

    بريد المُرسَل إليه:


    reload

    المصدر/ بقلم الدكتور عبد الرحمن حجازي - خاص موقع صيدا سيتي: 

    لا ينكر أحد أن كل المجالس البلدية التي تعاقبت في مدينة صيدا حرصت على النجاح وتحقيق مشاريع كانت صيدا تتمنى تنفيذها وتحقيقها ولكن المجلس البلدي الحالي نجح إلى أبعد الحدود في تنفيذ وتحقيق أحلام الصيداويين.

    فالذين كانوا يتمنون وجود منتزهات في المدينة يهرع إليها الأهالي للراحة، والراحة قد تحققت في حديقة المهندس محمد السعودي، وحديقة الإمارات، ومنتزه الكينايات الذي ينفذه رجل الأعمال الصيداوي محمد زيدان.

    والذين كانوا يستعيدون ذكريات أشجار النارنج (البوصفير) المنتشرة في المدينة، معطرة الجو بأريجها ومنحت مدينة صيدا لقب الزاهرة. ها هي تعود من جديد تزين مدينة صيدا وتستعيد الماضي الزاهر الجميل.

    والوسط التجاري الذي غدا لوحة فنية بمقاعده الجميلة وأشجاره الرائعة. والمصابيح الحديثة المضاءة بالطاقة البديلة، والأرصفة والشوارع المرصوفة بأسلوب جميل غدت مقصد الزوار للتبضع والتمتع بمناظر السوق التجاري الجميلة. والإستراحة على المقاعد المتجانسة في تصميمها مع مدينة صيدا التاريخية.

    والكورنيش البحري الذي غدا مقصد الزائرين وبخاصة في المساء بعد أن زين بالمصابيح الجميلة العصرية المعتمدة على الطاقة البديلة للتنزه والرياضة.

    وجبل النفايات الذي كان كابوساً على صدور الأهالي، أزيل وحل مكانه معمل النفايات، ولم تتعرض صيدا لما تعرضت له المناطق اللبنانية من أكوام النفايات التي تنتشر في الشوارع باعثة الروائح الكريهة والحشرات التي تفتك بالصحة العامة. وغيرها من المشاريع التي صيدا بحاجة إليها.

    هذا النشاط الإجتماعي غدا حديث الناس في الأماكن العامة والصالونات، بين مادح وممتن لنشاط المجلس البلدي وآخر منتقد لا ينظر إلا إلى الفارغ من الكوب.

    إن إنتقاد المجلس البلدي دليل على الحس الإجتماعي، لكن الغلو في النقد حتى يصل إلى التجريح لا يفيد في التقويم، وتقديم يد النصح والتعاون مفيد للجميع.

    يقول المثل: الشجرة المثمرة هي التي ترمى بالحجارة، وشجرة مدينة صيدا مثقلة بالإنجازات. وثمار هذه الإنجازات تعود على الصيداويين جميعا. ولقد نجح المجلس البلدي في تنشيط مشاريع متوقفة لسنوات.

    فله الشكر إمتثالاً للحديث الشريف: (من لا يشكر الناس لا يشكر الله)، فشكرا للمجلس البلدي في مدينة صيدا، والشكر الخالص لرئيس البلدية المهندس محمد السعودي، وبالشكر تدوم النعم. 


     
    design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
    تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
    مشاهدات الزوار 924936449
    الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة