صيدا سيتي

النائب بهية الحريري استقبلت وزير الزراعة حسن اللقيس ووفدا من الوزارة - 8 صور للمرة الأولى في صيدا!! اختتام برنامج اعداد منسق مادة العلوم - 7 صور أمسية شعرية حاشدة للشعر المحكي بدعوة من لقاء المنارة الثقافي قناريت - 17 صورة وزير الزراعة زار سراي صيدا والتقى المحافظ ضو: حصة الجنوب من سيدر حصة وازنة - 8 صور وزارة الاتصالات تنفي صحة الخبر حول الغاء خدمة الـwhatsapp call العثور على جثة مواطن داخل متجره في حي الميدان بزحلة توقيف أحد الصرافين في البقاع للتداول بالعملة الاجنبية بغير السعر الرسمي أسامة سعد بحث مع وفد من قيادة حركة حماس الأوضاع في الأرض المحتلة والمشاكل التي يعاني منها الفلسطينيون في لبنان - صورتان بالفيديو.. احتجاز رجل كان يهدد بتفجير جسر في كييف بالفيديو... ظهور "وحش مائي" ضخم في الصين الجماعة الاسلامية: يجب ان لا يبقى طالب فلسطيني خارج مقاعد الدراسة - 7 صور مودعو جمّال ترست بنك "تائهون" بين المصارف الرافضة لأموالهم العثور على جثة على شاطىء جونية الافراج عن مرهف الأخرس ليلا توقيف قاتل عريف في الجيش بعد 3 سنوات على جريمته مافيات التلاعب بالأسعار تصل الى "الكتب المدرسية"... أزمة محروقات تلوح في الأفق: هل يدفع المواطن الثمن؟ للبيع أرض زيتون تصنيف سكني وفلل في تلة الغياب - المغيرية - إقليم الخروب - 4 صور حملة مداهمات تضبط كميات كبيرة من المصنوعات التبغية المهرّبة مؤسسة الكهرباء ترفع فاتورتها والحكومة تغرقها بالديون

عبد الله العمر: لكم عيدكم ولنا عيد؟

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 18 كانون أول 2016 - [ عدد المشاهدة: 910 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ الشيخ عبد الله العمر: 

(يا ابا بكر لكل يوم عيد وهذا عيدنا) من روح ووحي هذا الحديث يمكن ان تستلهم حديثنا ومقالنا كله. فهو يجعل في الأمر فصل ويضع الأمور في نصابها. اذا ما أراد المسلم ان يعرف ماذا يعني العيد في الإسلام والعيد عند الآخرين. اجل فايام معدودات تفصل عن الميلاد ويجد المسلم في منطقه يسكنها وجل اهلها مسلمين، ومع ذلك كله فهي تعيش هذه المناسبه ربما باحسن ما يعيشها اصحابها واهلها. فهم بذلك ملكيون أكثر من الملك وتزدان الواجهات في المحلات والأسواق بشجره الميلاد وما يسمى بابا نويل.

واصحابها لا يعنيهم العيد إلا وجهه التقليد او قصد الاستفاده مجاره لاهل العيد. والسؤال هنا ان أياما معدوده فصلتنا عن ذكرى المولد الشريف، ومع ذلك لم نجد في غير مناطق المسلمين من يضع على واجهه محله اي شعار او شيء يرمز للمناسبه الكريمه، فلما نحن سباقون في التقليد والتقمص الأعمى دون حدود أو قيود؟.

الجواب نعرفه عندما نعلم أن الأمر قد تعدى مناسبه عيد او غيره  ليصل إلى حد ان اكثر المسلمين قد فقدوا هويتهم الدينيه والثقافية في حدود الأفراد والاسر والجماعات وحتى الدول إلا من رحم ربي.  وأصبحنا كحال الغراب الذي يريد تقليد مشيه الحجل فلم يقدر ونسي مشيته الاصليه. ان الأمر لا علاقه له بأخوة الوطن ولا العيش المشترك. ان شريكك في الوطن ينبغي ان يحترم خصائص دينك وأعرافه الاصليه وانت كذلك فلا يذوب أحدهما بالآخر.

ومحبه المسلم لرسل الله لا يعني ان يقلد القوم الذين يعنيهم العيد اليوم، بطريقه الخروج عن هويته وشخصيته فيكون مسخا مشوها. واكتر من يفعلون ذلك هم في حاله من التقصير في دينهم وأصبحوا دمى متحركه لا أراده لها فهي محكومه بمن يحركها من خلف الستار. وما نقوله أصبح يجري في نطاق المجتمع الإسلامي كله. حيث تحول أكثر ابناء المجتمع إلى ماء لا لون له اوطعم او رائحه. وينبغي لنا ان نذكر ابناء ديننا وجلدتنا ان القوم الذين نقلدهم هم أشد احتراما لمن لا يقلدهم. واشد استهانه واحتقارا لمن يلبس لباسهم ولكن عبدا ذلولا لا يعرف لنفسه استقلالها ولا شخصيه يعرفه بها الاخرون.

ان الله جعلنا شامة في جبين الأمم نعرف بها وتتميز فيها. وقد ميزنا الله في توحيدنا له وعبادتنا اياه  من صلاه وصيام وزكاة. ميز الله المسلم في هندامه وسمته وشعر وجهه، ميزه في سلامه وتحيه القوم من حوله. فلما بعد ذلك كله تختار التبعيه لمن هم أحق بالاتباع لنا. وفي هذا المقام نقول ان سيدنا ونبينا محمد عليه الصلاه والسلام دخل يوما وشاهد الفاروق عمر( رض) ومعه نسخه من التوراه فاخذها منه غاضبا، وقال له: ( يا عمر اتتهوكن فيها يا ابن الخطاب والله لو جاء موسى وعيسى ما وسعهم  إلا اتباعي). وهذا عمر (رض) المبشر بالجنه يحذره الرسول ويمنع عنه ان يحمل نسخه من التوراه،، وهي وحي من السماء، ولكن المراد هو ابعد من ذلك مما يراه الرسول الكريم لو ان كل مسلم استهان بما هو قد اغناه الله عنه وأعطاه خيرا منه من خير الدنيا والاخره، وما الميلاد وحديثنا عنه من ذلك  ببعيد.     


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911594453
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة