صيدا سيتي

إشكال بمنطقة الفيلات بصيدا أدى لتدخل الجيش وإيقاف احد الاشخاص جمعية حزم للعمل والتنمية توزع ألبسة الشتاء على المحتاجين في منطقة صيدا ضمن حملة "كسوة الشتاء" سيارة تجتاح واجهة صيدلية في عبرا شرق صيدا فضل شاكر يطلب مساعدة متابعيه في اختيار لهجة أغنتيه الجديدة والجمهور يرد: ابتعد عن الخليجي إقرار مشروع قانون لإعفاء المركبات من رسوم الميكانيك شكوى لمصلحة الليطاني ضد مجهولين بجرم سرقة أغطية الريغارات في شرق صيدا وزير التربية: سيتم تتبع حالات كورونا في المدارس ووضع خط ساخن وزير الصحة: تأمين PCR مجانا لمن يحتاجه من المعلمين مياه الجنوب حددت آخر مهلة لطلبات إلغاء الاشتراكات قوى الأمن طلبت من المواطنين التأكد من إقفال سياراتهم بإحكام قبل مغادرتها وعدم ترك أغراض ظاهرة صيدا - زحمة سير خانقة في أول يوم بعد الاقفال العام (فايسبوك) صيدا تعود الى الحياة "المدمجة وقائياً" نشاطاً وتعليماً! الهيئة العامة لـ" المقاصد - صيدا" تعقد دورتها الإستثنائية الأحد المقبل رمزي شهاب جمال في ذمة الله الحاج محمود عمر الخياط في ذمة الله للبيع صالة عرض في موقع مهم في صيدا مدير مستشفى بيروت الحكومي: حتى بأفضل المستشفيات ثلث مصابي كورونا بالعناية سيموتون وقد يعاني الناجون طويلا مستشفى صيدا الحكومي صورة متناقضة عن الاهمال الرسمي والاهتمام الطوعي استقالة خياط وشبارو من المكتب السياسي للمستقبل "عيلبون" و"الشباب الفلسطيني العربي" يهديان كأس الشهيد القائد معين شبايطة إلى عائلته الامن العام: سنعاود استقبال وتسليم معاملات المواطنين بالدوائر الإقليمية اعتباراً من 30 الحالي

جدار عين الحلوة: استنفار فلسطيني وتوضيحات لبنانية!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الخميس 24 تشرين ثاني 2016 - [ عدد المشاهدة: 1347 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: محمد صالح - موقع جريدة السفير

يتفاعل موضوع بناء الجيش اللبناني لما أسميت أبراج المراقبة العسكريّة مع جدار اسمنتي مرتفع، في مخيم عين الحلوة، وتحديداً في منطقة البساتين المحاذية لطريق الجنوب ما بين مستديرة صيدا الحكومي حتى آخر عين الحلوة جنوباً في المنطقة المعروفة باسم «السكة» و«الجورة الحمرا».
وتردّد أن الاتصالات المتواصلة بين الجيش والقوى الفلسطينيّة أفضت إلى تجميد العمل بالجدار إلى اليوم موعد عقد اجتماع هام بين الطرفين.
وإذا كان الجيش يشير إلى أنّ الهدف هو الحدّ من مخاطر تسلّل مجموعات سلفية متشدّدة أو خلايا إرهابية من تلك المنطقة الى الجوار اللبناني، فإنّ هذه القضيّة تحوّلت إلى قضيّة رأي عام في المخيم وخارجه.
ولذلك، يتعرّض الجيش لحملة تُشن ضدّه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يصف مستخدموها الجدار بـ«العازل» و«العار»، و«العنصري» و«الذلّ».. أو حتّى عبر الدّعوات المباشرة لتحركات شعبيّة واعتصامات ولقاءات، إلى حد وصول هذه الدّعوات إلى خارج لبنان.
وأكثر من ذلك، كاد الوضع الأمني في المخيم خلال الساعات الماضية ينفجر بين الجيش وبعض المجموعات المسلحة على نطاق واسع، ليدخل الجميع في متاهات لا أحد يعرف نتائجها.
وإذا كانت بداية المواقف الاعتراضية جاءت من القوى السلفيّة والإسلامية ومجموعات شبابية ولجان الأحياء واللجان الشعبية، إلا أنّ اللافت للانتباه هو مشاركة مختلف الاتجاهات السياسية الفلسطينية بهذه الحملة ضدّ الجيش، وصولاً إلى إصدار بيانات من مسؤولين فلسطينيين ضد هذه الإجراءات.
وطالب المسؤولون بإجراء حوار سياسي بين الفلسطينيين والسلطة اللبنانية بدلاً من بناء جدار عازل، وذلك من أجل إعطاء الفلسطينيين حقوقهم المدنية وحق العمل والتملّك، واعتبر هؤلاء أن «بناء جدار عازل للمخيمات يسيء إلى العلاقات اللبنانية الفلسطينية».
الجيش: لا جدار من دون الموافقة
في المقابل، عقدت قيادة الجيش اللبناني في صيدا أكثر من اجتماع ولقاء مع وفد من القيادة السياسية الفلسطينية الناطقة باسم المخيمات في مكتب مسؤول فرع مخابرات الجيش في الجنوب العميد خضر حمود، وأطلعته على الخرائط التنفيذية للمشروع وتمّت مناقشة كل التفاصيل.
وأبلغ حمود الوفد، بحسب مصادر مطلعة، بأن «الجيش لن يبدأ بأي إجراء إلا بعد موافقة الجميع على نقاط المراقبة والخط البياني للسور الاسمنتي»، مشدداً على أنّ «هذه الإجراءات أمنية بحتة وهي من أجل حماية المخيمات الفلسطينية وخصوصاً عين الحلوة والجوار اللبناني، وأنها لن تمسّ بأي شكل من الأشكال من قريب أو بعيد حركة الدخول والخروج من المخيم وإليه من كل مداخله».
وأعقبت تلك الاجتماعات جولة ميدانية مشتركة على الأرض بين وفد من ضباط الجيش برئاسة مسؤول مكتب مخابرات الجيش في منطقة صيدا العميد ممدوح صعب ومسؤولين من القيادة السياسية الفلسطينية ومن قيادة قوات الأمن الوطني الفلسطيني والقوة الأمنية الفلسطينية المشتركة. وجال الجميع في منطقة السكة والجورة الحمراء الموازية للمخيم، حيث اعترض الوفد الفلسطيني في حينه على وجود بعض أبراج المراقبة في أماكنها المقترحة وطالب بإبعادها عن المنازل وجرى تعديل ذلك وعلى هذا الأساس انطلق بناء السور».
لبنانياً
وأوحت الاتصالات التي انطلقت، أمس، بأجواء وصفت بالتفاؤلية بدّدت الغيوم السوداء التي ظهرت على صعيد العلاقات بين الجيش والمخيم، وذلك بعد جولة واسعة من الاتصالات الهاتفية والاجتماعات بين القيادة السياسية الفلسطينية وبين المرجعيات الأمنية اللبنانية والعميد خضر حمود وبمشاركة القوى والهيئات السياسية في صيدا. وشملت مختلف الأطراف اللبنانية كـ«حزب الله» و«حركة أمل».
وأفضت هذه الاتصالات إلى التوافق على عقد اجتماع اليوم في مكتب العميد حمود في ثكنة الجيش، بمشاركة ضباط من الجيش ووفد من القيادة السياسية والأمنية الفلسطينية للاطلاع على مكامن الاعتراض الفلسطينية المستجدة وأسبابها والتفاهم على التفاصيل المتبقية كلها.
وتردّد أن تمنيات عدّة دعت الجيش إلى تجميد العمل مؤقتاً ببناء الجدار لحين انتهاء اجتماع اليوم، إلا أن حمّود وعد بنقل هذا الطلب الى قيادة الجيش في اليرزة للردّ عليه.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946716291
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة