صيدا سيتي

خليل المتبولي: ضاق اللبنانيون ذرعًا!.. مداخلة النائب الدكتور أسامة سعد في المؤتمر الصحفي المخصص لعرض الموقف من جلسة مجلس النواب المخصصة لموازنة 2020 موازنة 2020 حظيت بموافقة 49 نائبا الرعاية تستضيف الصحافي علي الأمين للحديث حول آفاق الإنتفاضة في واقع لبنان المأزوم الاعفاء من رسوم تسوية المخالفات على عقارات اللبنانيين داخل المخيمات ورسوم الانتقال مدرسة الأفق الجديد تعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي 2020-2021 مصدر قيادي في تيار المستقبل يعلق مشاركة كتلة المستقبل في الجلسة المخصصة لمناقشة الموازنة العامة في مجلس النواب تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات المعدات الصناعية خلال ت1 عام 2019 مدرسة الأفق الجديد تعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي 2020-2021 للإيجار شقة مساحة 250 متر مربع في بناية فخمة خلف فيلا فضل شاكر في جادة بري للإيجار شقة مساحة 250 متر مربع في بناية فخمة خلف فيلا فضل شاكر في جادة بري طقس الثلاثاء خيارات الحلول الداخليّة: إعادة هيكلة المصارف وتسديد الديون الخارجية الأجور تتآكل .. وهذه الفئات الأكثر تتضررا البزري يُحذّر من مهزلة دستورية عبر طرح الموازنة تظاهرة في صيدا: لا لحكومة المحاصصة ولا ثقة... هل يستطيع "الوكيل محاسبة الأصيل"؟ هدرٌ وفساد وتقصير ونقص حادّ في المعدات والمستلزمات الطبية .. وأجهزة متوقفة في مستشفى صيدا الحكومي مخاوف فلسطينية من تداعيات اعلان "صفقة القرن" الاميركية على لاجئي لبنان فادي الخطيب يعتزل: الأيام الحلوة «خلصت» «الصحة» تباشر «رصد» «الكورونا»: المخاطر بعيدة حتى الآن!

جمال شبيب: الدين المعاملة

أقلام صيداوية - الأربعاء 13 تموز 2016 - [ عدد المشاهدة: 1127 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم الشيخ جمال الدين شبيب:  

كم من مسلم تراه عابدا ذاكرا لا يفوته صيام أو قيام، لكن للأسف تجده جافا، قاسيا، عبوس الوجه. هل لأن العبادة أصبحت بالنسبة له عادة، فلم تعد تظهر في معاملته تلك الرقة التي تضفيها كثرة العبادة؟

يبدو أن كثرة الانشغال بالدنيا والإنجذاب إليها يورثنا هذه الجفوة مع الناس والجفاف في قلوبنا وأرواحنا التي غاب عنها عشق الله. فكثرة العبادة تجلب حب الله للعبد بشرط أن تعبد الله بحب. لذلك نجد من صلحت عبادته على قلتها، وقد يكون من أحب الخلق عند الله عز وجل، وعند الناس لأن صدق القلب وصفاءه يصعد به في مراتب العشق الإلهي. فتسمو الروح بحب المولى ومعها تسمو معاملته لأخيه.

جاء في الحديث القدسي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: "قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ اللَّهَ إِذَا أَحَبَّ عَبْدًا دَعَا جِبْرِيلَ عَلَيْهِ السَّلامُ، فَقَالَ: إِنِّي أُحِبُّ فُلانًا فَأَحِبَّهُ، قَالَ: فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ، ثُمَّ يُنَادِي فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُحِبُّ فُلانًا فَأَحِبُّوهُ، قَالَ: فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ، ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الأَرْضِ"" .

قال أهل العلم في معنى هذا الحديث: "إن لله عز وجل أولياءَ يذكرهم كما يذكرونه، ويتقربون إليه فيتقرب إليهم، ولا يزالون على ذلك حتى يحبَّهم. مما يتقربون به إليه في الدنيا الحب فيه، والبذل فيه، والزيارة فيه، والتجالس فيه. ويحبهم تعالى فتحبهم لحبه ملائكته، ويحبهم لحبه أهل السماء والأرض".

فبماذا سيحبه أهل الأرض؟ سيحبونه بحسن معاملته، سينجذبون لذلك النور الإلهي الذي يشع من وجهه. فالدين المعاملة، والرسول عليه الصلاة والسلام كان قرآنا يمشي على الأرض. لأن تعامله وأخلاقه وسلوكياته كانت مستمدة من أخلاق القرآن. وإذا تمعنا في القرآن جيدا سنجد أن أغلب كلام الله عز وجل جاء في المعاملة والباقي كان في الأحكام المتعلقة بالعبادة.

العبادة أمر واجب ومحتم وهي الصلة الواصلة بين العبد وربه، وفي نفس الكفة يجب أن تكون المعاملة مع خلق الله إسلامية راقية. فما فائدة العبادة إن لم يكن هناك تطبيق لكل معانيها؟ وما فائدة المعاملة الجيدة والإسلامية إن لم تكن هناك عبادة خالصة صادقة؟

قال الله تعالى: وقولوا للناس حسنا . وجاء أيضا في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "خير المسلمين من سَلِم المسلمون من لسانه ويده". "لخيار يقولون للناس حُسنا، ويفعلون حسنا، ويكفون أذاهم عن الناس"  أحبوا خلق الله يحبكم الله. فيا معشر المؤمنين تعاملوا مع الناس بأخلاق واحترام وأحبوا الله بحق يحبكم ويحببكم إلى خلقة.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 923084076
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة