صيدا سيتي

أقدم على سرقة محفظة تحتوي مبلغا من المال واشترى به هواتف خلوية لإبعاد الشبهات عنه، فكانت له مفرزة استقصاء الجنوب بالمرصاد حزب الله إستقبل وفدا قياديا من حركة حماس - 3 صور الحريري تابعت أوضاع صيدا مع ضو والسعودي وشمس الدين واطلعت من جرادي على التحضيرات للمؤتمر التربوي للمستقبل - 5 صور الحريري اعلن تعليق العمل في تلفزيون المستقبل وتصفية حقوق العاملين الاتحاد العربي للمرأة المتخصّصة شارك في مؤتمر "ملتقى الشباب العربي لريادة الأعمال" في العراق - 7 صور احتجاز فتاة خططت لقتل 400 شخص ببندقية كلاشنيكوف في أمريكا يشبه الإنفلونزا… مرض يقتل 80 مليون شخص في ساعات مؤسسة مياه لبنان الجنوبي نالت شهادة الـ ISO:9001 السعودي يرعى تخريج الدفعة الرابعة من طالبات مشغل ومعهد الأم - 32 صورة إضراب المحطات: التزام شبه كامل في صيدا واعتصام لأصحاب الصهاريج بالزهراني - 5 صور إخماد حريق سيارة من نوع تويوتا كامري وقصب وهشير وسط بورة في حي المغارة بعين الدلب - 7 صور صاعقة رعدية تصيب لاعبين وتسقطهما أرضا أثناء مباراة لكرة القدم... فيديو اعتصام في مخيم عين الحلوة.. رفضا لاجراءات وزارتي العمل والتربية بشأن الفلسطينيين - 17 صورة اختتام دورة "القانون للشركات والمؤسسات" - 17 صورة الحريري تفقدت الدورة القرآنية المستمرة في مجمع مسجد الحاج بهاء الدين الحريري - 13 صورة أطلق النار على شقيقه فقتله وجرح زوجته بسبب قطعة ارض المعلومات توقف خبيراً في اعداد احزمة ناسفة واستخدامها يعمل مع داعش يخطط لاستهداف تجمعات في حارة صيدا فوج الإنقاذ الشعبي يختتم مخيمه التدريبي السنوي الثامن الذي حمل اسم الشهيدة ناتاشا مصطفى سعد - 150 صورة الرياضي بطلاً للدورة للمرة العشرين بتاريخه - 7 صور القوى الأمنية داهمت سوق البيع الخضار والفاكهة في صيدا

كيف تطيب حلويات أو ألعاب يشتريها والد لأطفاله من أموالٍ إغتصبها

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 13 تموز 2016 - [ عدد المشاهدة: 814 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم الدكتور مصطفى يوسف اللداوي: 

لا أدري كيف تطيب حلوياتٌ أو ألعابٌ يشتريها والدٌ لأطفاله من أموالٍ اغتصبها من أمٍ ثكلى على ولدها المعتقل، أو من أبٍ مكلومٍ على ابنه السجين، أو من أخواتٍ وبناتٍ فقدن عائلهن في السجن، فأوقعهن حظهن العاثر في براثن مسؤولٍ تاجرٍ، أو من امرأةٍ أو رجلٍ عجوزٍ قد آذن رحيله واقترب أجله، وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيمٌ على ولده الغائب أو حفيده السجين.

كيف يشعر هذا الوالدُ في نفسه وهو يحمل لأطفاله هدايا وطعاماً وشراباً من أموالٍ حصل عليها من معتقلٍ ضعيفٍ في سجنه، لا حول له ولا قوة، فاستغل حاجته وابتزه وأهله، وفاوضه وضيق عليه سجنه، قبل أن ينقض عليه ويجرده مما معه، ثم يذهب إلى بيته فرحاً مزهواً بما اغتصب، وهو يحمل معه حلوياتٍ مسمومةً لأهل بيته، وألعاباً ملغومةً لأطفاله ...

أما الأشد هولاً والأكثر ألماً ووجعاً فهو ذاك المال الذي يأتي به هذا الجلاد ثمناً لعدم ضربه السجين، وللتوقف عن تعذيبه، والامتناع عن التنكيل به والإساءة إليه، وهذا كله لا يكون إلا ببدلٍ مالي، وكلُ شئٍ بقدرٍ وله ثمن، وإلا فإنه يعود إلى السوط والكرسي والدولاب، والشبح والجلد والعزل والحرمان، وبهذا كله يلبس أطفالهم الجديد، ويأكلون اللذيذ، ويهنأون بالمزيد، ويبرون أمهاتهم بمالٍ يهدم الجسم ويضر بالصحة، ويقضي على ما بقي من العمر أو يذهب ببركته.

ترى كيف ينعم هؤلاء بحلوياتهم، وكيف يفرحون بهداياهم، وكيف يلقون أمهاتهم ويقبلون أيديهن براً وطاعةً، ويداعبون أطفالهم حباً وشوقاً، وكيف يأملون في مستقبلهم ويأمنون على صحتهم، وكيف يسألون الله الستر والعافية والأمن والسلامة .... ترى كيف؟ .... 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911530057
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة