صيدا سيتي

طلاب «اللبنانية» لانتزاع حقوق الفلسطينيين المسلوبة لجنة متابعة صيداوية لإقرار الحقوق المدنية: احتجاجات الفلسطينيين تتواصل في مخيمات صيدا نكايات بين اللواء والقاضي ضابط محظي! لقاء الاحزاب: لإيجاد الحلول التي تسهم بتلبية الحقوق للأشقاء الفلسطينيين مدير عام وزارة العمل: اتفقنا على تواصل الحوار مع الجانب الفلسطيني مجلس الوزراء يُعالج عمل الفلسطينيين في أوّل جلسة ... الرئيس برّي: إجراءات الوزارة انتهت وزارة العمل: اقفالان و 65 ضبطاً و4 انذارات حصيلة عمل المفتشين اليوم اطلاق النار في الهواء على خلفية اشكال عند المدخل الجنوبي لعين الحلوة ا مسيرة جماهرية حاشدة في صيدا رفضا لقرار وزير العمل ا المقدح: لتنظيم الوجود الفلسطيني في لبنان لنعرف ما لنا وما علينا الحريري التقت رئيس الحكومة وتشاورت مع قيادات فلسطينية واستقبلت العميد حمادة وتلتقي بري غدا: الأمور سائرة نحو المعالجة الهادئة لـ" قرار العمل" في مجلس الوزراء - صورتان إنترنت بسرعة خيالية وأسعار تناسب الجميع مع K-NET في صيدا والجوار إنترنت بسرعة خيالية وأسعار تناسب الجميع مع K-NET في صيدا والجوار وإذا نفسك طيبة .. رح تلاقي كل شي بيلزم لأطيب طبخة وعلى مستوى عالي نادي تيتانيوم كلوب صيدا يحصد المرتبة الثانية في بطولة الملاكمة ضمن مهرجان صيدا الرياضي - 8 صور جولة في صيدا القديمة لـ 200 شاب من "الأميركيتين وأوروبا واستراليا" في عودة الى جذورهم اللبنانية - 19 صورة أبو كريم فرهود ندد بالجريمة الجديدة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي وأعلن عن حملة في مختلف الدول الأوروبية لفضح ممارساته فوز البطل "علي قدورة " من أكاديمية "سبايدرز عفارة تيم" في بطولة الخان الدولية للكيوكوشنكاي - 7 صور توصيات "منتدى المرافق والبنى التحتية لصيدا" حول شبكات الطاقة المياه والصرف الصحي - 53 صورة

محمد ضاهر: هل اختزلت العربية بأربع جمل؟!

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 28 نيسان 2016 - [ عدد المشاهدة: 1167 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم محمد فؤاد ضاهر: 

لا يعدم مدرس للغة العربية لم تعتد أذناه على سماع زغردة تلاميذه، أو ملاحظة ما جادت بها ميامينهم، من خلال مداخلاتهم وسوق أمثلتهم التي حصروها في أربع كلمات ضاج بها لسانهم!

لقد درج تلاميذنا على أربع جمل منذ أول سني دراستهم، ولا يزالون يستشهدون بها لدى أي مسألة أعوزهم المثال إليها، وإن لم يصادفوا الصواب بها.

فتلاميذنا ليسوا مضطرين إلى البحث عن سواها طالما أنها مركوزة في أذهانهم، قد تشربها عقلهم الباطني، فسهل استجلابها من اللاوعي عندهم!

هذه الجمل هي:
لعب الولد بالكرة.
أكل الولد التفاحة.
شرب الطفل الحليب.
نام الطفل في السرير.

فإلى متى سيظل أبناؤنا يرددون هذه الأمثلة؟

إنها بلا شك ظاهرة خطيرة، تؤذن بهوة سحيقة بين المتعلم ومفردات اللغة وتراكيبها، ولا تبشر بعافية أو صحة سليمة!

ربما هي الميول النزاعة في فطرة الطفل التي تستهوي مثل هذه الجمل، التي تحمل الكثير من المفاهيم والدلالات، التي تعنيه ويهتم لها ويأنس بها.

لكن تبقى القضية في حد ذاتها مشكلة تستدعي إيجاد حل لها، وعرض بدائل مثالية، تنهض بلغة التلميذ، وترقى بمستواه التعلمي، إلى مرتبة يستطيع من خلالها أن يتذوق جمال اللغة، وحلاوة أسلوبها، ورشاقة عباراتها، وطلاوة تراكيبها.

وذلك ممكن وميسور من خلال القراءة المكثفة والمدروسة، ثم تزويدهم بالحكم المأثورة، والأمثال السائرة، والأشعار المحفوظة، ومعرفة قصصها ومناسباتها، لترسخ في أذهانهم ولا تنسى، فحفظها يساعد على الاستدلال بها.

فتنمو لديهم اللغة العربية، ويمتلكون عددا لا بأس به من كلماتها، فيسهل عليهم بعد ذلك توظيفها في المحادثة والكتابة، بغية تعبير أمثل عن حاجاتهم ورغباتهم.

كما نضفي بذلك على شخصيتهم ما يصقلها ويصوب سلوكهم العام، جراء ما تتضمنه هذه الإضافات الجديدة من قيم ومبادئ أخلاقية ومفاهيم تربوية تعزز انتماءهم الوطني، وتحرك فيهم النخوة والمروءة.

فهل ستمنح مدارسنا التلميذ قاموسا جديدا؟


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 905243923
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة