صيدا سيتي

مسيرة حاشدة ومشاعل نار "الثورة": صيدا تحجب الثقة "شعبيا" عن حكومة دياب صيدا.. فسحة دفء في "ويك إند" جليدي! ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب وملامح الزمن؟ للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار Needed: IT Officer - Part Time Job - Saida الحاج أبو علي الجعفيل: شقق ومحلات وأراضي ومقايضة 70129092 بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب

مصطفى غريب: احتمال وجود طرف في المعارضة اللبنانية له مصلحة في الاغتيال

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأحد 27 آذار 2005 - [ عدد المشاهدة: 1087 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

إيلاف - مصطفى محمد غريب
مَــنْ كتب السيناريو ومن نفذ على مسرح الجريمة؟
اثار تصريح لمسؤول سوري ضجة بين اواسط واسعة من القوى السياسية وبعض وسائل الاعلام وفي مقدمتهم السي ان ان بينما لم تتطرق اليه الوكالات الرسمية الحكومية لا في المنطقة ولا في باقي دول العالم.. التصريح بسيط وواضح فقد قال سفير سوريا فيصل مقداد لدى الامم المتحدة " ان احزاب المعارضة اللبنانية أيضاً يجب التحقيق معها " قد يبدو الامر وكأنه اشارة عابرة ولكن عند مقارنة التصريح بدعوة لجنة تابعة للامم المتحدة لاجراء تحقيق دولي وبما جاء في تقرير مفوض الشرطة الايرلندي بيتر فيتزجيرالد بعد تسليمه الى الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان ثم عرضه على الصحفيين " ان المخابرات العسكرية السورية تتحمل مسؤولية اساسية عن نقص الامن والحماية وسيادة القانون والنظام وان فرق الامن اللبنانية تبدي اهمالاً معتاداً في اداء واجباتها " نلاحظ ان مجمل التقرير اعتمد على استنتاجات تركزت على تفاعل العلاقات الجديدة التي طرأت ما بين المرحوم الحريري وموقفه من التمديد وموقف سوريا المعارض له.
التقرير طالب بتشكيل لجنة دولية للتحقيق لكنه لم يشر الى اتهام سوريا ولا الى القوات اللبنانية مسؤولية التخطيط لاغتيال المرحوم رفيق الحريري واكتفى بتحميلهما مسؤولية عدم حفظ الامن والنظام وهي مسائل خاضعة للنقاش فهناك فرق من ان تتحمل قوى الامن مسؤولية حفظ الامن وبين المنفذين الذين يرتكبون الجريمة.. وللمقارنة هل من الممكن ان نتهم المخابرات الامريكية بجميع فروعها ومؤسساتها بأنها ساعدت الارهابيين من منظمة القاعدة الذين نفذوا جريمة ضرب مركز التجارة العالمي في نيونيورك في 11/9/2001.
ولكي لا نتهم بالدفاع عن سوريا والامن اللبناني نقول علينا توسيع دائرة التحقيق في عملية الاغتيال وكذلك التفجيرات التي حدثت بعده فهناك شكوك تساور الكثيرين وبخاصة اللبنانيين باخفاء معالم الجريمة والبقاء على الضجة الاعلامية وهي شكوك مشروعة لديهم. كما يظهر ان الدائرة واسعة وكثيرة الاحتمالات وهناك من له مصلحة في تفتيت الرؤيا وضياع اثر القتلة الذين قد موهوا على فعلتهم الدنيئة ورفعوا عقيرتهم بالمعارضة وقد تكون لفئات معينة في اغتيال المرحوم رفيق الحريري مآرب جمة تتعدى حدود لبنان ومصالح سوريا وتتعدى حدود وجود الجيش والمخابرات العسكرية السورية في لبنان ولها ارتباط وثيق بتسريع تنفيذ قرار مجلس الامن 1559 والتخلص من حزب الله أو نزع السلاح منه، هذه الفئات لم يشر اليها لا من قريب ولا من بعيد وظلت تحت طائلة السرية والمعارضة وتحميل سوريا والامن اللبناني ثقل الاغتيال بحذافيره ولم تترك الفرصة للنفس الهادئ لكي يباشر عملياً تحليل اسباب ونتائج الاغتيال ثم الوصول الى القاتل الحقيقي سورياً كان ام لبنانياً له ارتباطات عديدة ومتشعبة وقد يكون منفذاً جديداً بدون وضع الاصابع عليه ، لا نغالي بالقول ان السوريين تحملوا قسطاً غير قليل في عدم الاسراع في تنفيذ بنود الطائف وضبط الامن، وتصريحات كبار ضباط الجيش اللبناني بعدم قدرة الجيش على سد فراغ القوات السورية اكبر مثال على ذلك، كما نحن نشير ان المخابرات السورية لها دور فاعل في تحريك الاحداث مع دول الجوار والاعترافات التي قدمتها وسائل الاعلام العراقية على الرغم مما اثير حولها من لغط وتكذيب اضافة الى ضعف الترابط في العديد من الروايات لكنها تدل عن وجود اجهزة سورية لها مصلحة حقيقية في استمرار التدهور الامني في العراق وهو لا يعفي الجهات الامنية الايرانية والقوى الداخلية المؤيدة لها ايضاً الا ان عملية اغتيال رفيق الحريري تختلف عن غيرها لوجود قوى اخرى لها مصلحة في ازاحة الحريري من طريقها وقد استغلت المكان والزمان في نقطة تدهور العلاقة ما بين الحريري وسوريا وضربت ضربتها في الوقت المحدد والا كيف يمكن ان يفسر مثلاً ان تتهم الاذاعة الاسرائيلية فور الاعلان عن اغتيال الحريري بدقائق توجيه الاتهام الى سوريا وقوى الامن اللبناني وتزامنت معها ارتفاع اصوات بعض قوى المعارضة اللبنانية وقرع الطبول بشكل صعق اكثرية المحايدين وبسبب العاطفة الجياشة انظم هؤلاء الى جوقة الادانة والتنديد واستغلت العملية فوراً وبشكل مباشر من قبل فرنسا صاحبة مقترح القرار 1559 ثم صرخات الولايات المتحدة وتصريحات دبليو بوش بشكل تهديدي وعدواني ولجنة التحقيق حتى لم تشخص او تبتدأ عملها بينما كان التشكيك بنزاهة القضاء اللبناني قد تحول ايضاً الى ادانة بدون فواصل ولا اسس مادية، من كان المستفيد الاول من وراء ذلك؟ ومن روّج وسوّق هذا الاتجاه ؟ ومن خلط كل تلك الاوراق ثم استنسخ الورقة التي اراد بها كشعرة لتقصم ظهر البعير؟
نقول واثقين هو الذي اشترك في كتابة السيناريو معتمداً على منفذين غير معروفين على الساحة اللبنانية من اجل تسويق العملية على طرف محدد ومطلوب الرأس من قبل الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وبعض قوى المعارضة اللبنانية لتشابك المصالح وخدمة للمخطط الاسرائيلي الهادف الى تفريغ لبنان امام الماكنة العسكرية الاسرائيلية.
اذن لنستمع لصوت العقل وليس محاباتاً ولا دفاعاً عن سوريا ولا عن مخابراتها العسكرية وغير العسكرية ولا من اجل قوات الامن اللبنانية ونسأل انفسنا من موقع الحياد .. هل توجد فئة او فئات بين المعارضة الحالية لها عداء تقليدي مع سوريا استغلت الحدث ليكون فرس السباق المؤكد فوزه؟ وهل خلت الساحة اللبنانية من اعداء للحريري وهم الآن بين القوى المعارضة؟
الجميع يعرف ان المرحوم رفيق الحريري له خلافات متعددة مع فئات لبنانية غير قليلة وقد ظهر ذلك اثناء توليه منصب رئاسة الوزراء وحتى خروجه منها واثناء انتخابات البلدية الحالية وللعلم حتى قائمته الانتخابية لم تفز في مسقط راسه بسبب هذه الخلافات، وخلافاته مع سوريا وتهديدات الاسد وغيرها له حسب ما تقوله بعض وسائل الاعلام كررها البعض من الاعلامين وبخاصة بعد اغتياله، ولهذا كان من الضروري توسيع دائرة التحقيق لتشمل آخرين لهم مصلحة في ازاحة رفيق الحريري عن طريقهم وليس حصره في سوريا باعتبارها مدانة قبل تنفيذ الجريمة وقد يتوصل التحقيق وهذا احتمال آخر بوجود علاقة ما بين من يدعي المعارضة اللبنانية وبعض الاجهزة الامنية اللبنانية او المخابرات العسكرية او حتى سوريا او الوصول الى لبّ الحقيقة والفاعل الحقيقي وعند ذلك سيكون التحقيق قد انجز مهمته القانونية وعلى ضوء ذلك يوجه الاتهام وبكل صراحة اذا ثبت الى اعلى المستويات الحكومية في لبنان بما فيها رئيس الجمهورية لحود او الى سوريا او الى تلك القوى المتخفية بين ضلوع المقاومة اللبنانية التي حاولت التملص من واقع الجريمة واسراعها بدفع الآخرين الى عملية المواجهة الفعلية حتى بالسلاح وخلق مشكلة داخلية ودولية قد تكون شرارة لعودة الحرب الاهلية او التدخل العسكري الخارجي في الشؤون اللبنانية بما فيها توجيه ضربات عسكرية الى سوريا وهو امربالغ الخطورة وقد استطاعت سوريا تفويت الفرصة عليه بدون ارهاق نفسها في معادلات طوباوية تخسر فيها الكثير مثلما جربها الطاغية صدام حسين ونظامه الارعن فكان ما كان على العراق.
عندما نقول ان التحقيق يجب ان يشمل بعض اقطاب المعارضة اللبنانية اضافة الى الاتهامات الموجهة للحكومة اللبنانية والسورية فاننا نريد معرفة الحقيقة وكشف الجهات التي شاركت في التخطيط والتنفيذ ولعلنا نستطيع بعد ذلك ان نعرف من كتب السيناريو ومن نفذه على مسرح الجريمة عند ذلك وحسب المثل لكل حادث حديث .


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922982097
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة