صيدا سيتي

صيدا.. فسحة دفء في "ويك إند" جليدي! ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب وملامح الزمن؟ للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار Needed: IT Officer - Part Time Job - Saida الحاج أبو علي الجعفيل: شقق ومحلات وأراضي ومقايضة 70129092 بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب التشكيلة الشتوية الجديدة عند سولديري زين اليمن

فارس خشّان: فضيحة جديدة في ملف اغتيال الحريري، إهمال شريط "بناية الأحلام" يضيّع أهم أدلة الشاحنة الصغيرة

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأحد 27 آذار 2005 - [ عدد المشاهدة: 975 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المستقبل - فارس خشّان
فيما تواصل رموز السلطة تحريف بعض الوقائع في تقرير لجنة تقصي الحقائق في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري لجهة الطريقة التي حصل فيها الانفجار، تكشفت فضيحة جديدة أمس تتعلق بالشاحنة البيضاء الصغيرة المشتبه بأنها هي التي انفجرت بالموكب.
وتضاف هذه الفضيحة إلى تلك التي ثبتت "باليقين" لدى البعثة الدولية عن إحضار أحد رجال الأمن بعد الاغتيال قطعاً من الشاحنة إلى موقع الانفجار ووضعها في الحفرة ثم تصويرها.
وتتمحور الفضيحة الجديدة التي اطلعت "المستقبل" على تفاصيلها حول إهمال متعمّد لمعطيات كان من شأنها أن تؤكد أو تنفي كلّ ما قيل عن دور لهذه الشاحنة في الانفجار.
وعُلم في هذا الإطار ان المحققين اللبنانيين الذين تبنّوا في اليوم التالي للانفجار فرضية التفخيخ في الشاحنة الصغيرة من ماركة "ميتسوبيتشي"، رفضوا تقفي أثر تلك التي ظهرت في الشريط الذي صوّرته آلات التصوير التابعة للمصرف البريطاني "اتش. اس.بي.سي"، مع ان
ذلك كان متوافراً وبقوة بفعل وجود آلات تصوير تابعة لبناية "الأحلام" في عين المريسة يصل مداها إلى التقاط حركة سير السيارات على طريق الـ"سان جورج" ذهاباً وإياباً.
وحين وصل فريق بعثة تقصي الحقائق الدولي إلى بيروت وانكب على دراسة نظرية الشاحنة المفخخة، برزت أمامه بالإضافة إلى أدلة عن "زرع" قطع تابعة لها في الحفرة التي أحدثها الانفجار، معطيات تسمح بالتشكيك علمياً بصحة هذه النظرية.
وبناء على هذه الشكوك التي عزّزتها فضيحة "دسّ القطع"، راح الفريق يسعى إلى تقفّي أثر الشاحنة، فأبلغه ضابط كبير لا علاقة له بالتحقيقات التي تجريها فصيلة ميناء الحصن معلومات متوافرة لدى الأمن اللبناني عن وجود كاميرات تصوير في "بناية الأحلام" تستطيع أن تلتقط صوراً للطريق ذهاباً وإياباً، وبالتالي يمكن التأكد مما إذا كانت الشاحنة قد خرجت من موقع الجريمة أم لا.
وانتقل الجميع إلى "بناية الأحلام" لكن أي شريط لم يكن متوافراً، لأن إدارة البناء تتلف ما تصوّره بعد سبعة أيام، بمعنى آخر، لو أن المحققين في الجريمة طالبوا تزويدهم بالشريط بين 15 و21 شباط 2005 لكانوا حصلوا عليه.
وقد أثارت هذه الواقعة غضب بيتر فيتزجيرالد الذي تساءل عن خلفيات تحقيق يجري وفق معادلة مشبوهة تستحق المحاكمة، بحيث يقوم المحققون بما يفترض أن يمتنعوا عنه، ويمتنعون عن القيام بما يجب أن ينجزوه.
وهذا بالتحديد ما عناه فيتزجيرالد في كلامه عند تعداده للأضرار التي لحقت بنظرية الشاحنة المفخخة: "وجدت البعثة أنه لم يُبذل أي جهد لمعرفة هل تابعت الشاحنة المشتبه فيها سيرها أو لاحتساب طول الشريط المسجل في عدسة المصرف أو لمشاهدة الشريط وما حدث على الطريق بعد الانفجار".
وحيوية شريط بناية "الأحلام" تكمن تحديداً في أن الحساب العلمي لسرعة الشاحنة الصغيرة البيضاء يسمح بالاعتقاد انها يمكن ان تكون قد خرجت من موقع الجريمة الذي لا تلتقطه كاميرات المصرف البريطاني، ذلك ان الوتيرة البطيئة التي كانت تسير بها تلك الشاحنة تبين انها وصلت إلى النقطة التي حصل فيها التفجير قبل دقيقة و9 ثوان من وصول موكب الرئيس رفيق الحريري إليها، وبالتالي فإذا استمرت بالسرعة نفسها طالما ان التوقف ممنوع في تلك المنطقة، فهذا يعني انها كانت على بُعد 250 متراً من الموكب، الأمر الذي يبقيها في المكان متضرّرة من دون ان يصاب سائقها بأي مكروه، بدليل السيارة التي كانت في مقدمة الموكب، أما إذا رفعت سرعتها عند المنعطف فإنها تكون قد تمكنت من الخروج من موقع الجريمة.
وعلى هذا الأساس، فإن لجنة تقصي الحقائق وجدت ان نظرية تفجير موكب الرئيس الشهيد بواسطة هذه الشاحنة مشوبة بعيوب وفضائح كثيرة، وبالتالي فإن صدقيتها مصابة "بضرر شديد".
حصل كل ذلك في وقت كانت فوضى الإشراف على التحقيق سائدة، بفعل إحالة مجلس الوزراء بعد ساعات من ارتكاب الجريمة الملف على المجلس العدلي وانتظار قاضي التحقيق العسكري المختص تعيين محقق عدلي لتسليمه القضية، الأمر الذي تأخر نحو عشرة أيام.
يضاف إلى ذلك ان القضية عُهد بشأنها إلى فصيلة ميناء الحصن وبقيت في عهدتها، في حين ان ملف محاولة اغتيال النائب مروان حمادة الذي كان بعهدة لجنة مشتركة من قوى الأمن الداخلي بإشراف مباشر من وزير الداخلية السابق الياس المرّ وبإشراف ميداني من المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء مروان زين، تم سحبه بعد 24 ساعة إلى مديرية المخابرات في الجيش اللبناني.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922980876
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة