صيدا سيتي

استقالة المفوض العام لوكالة "الاونروا" بعد شبهات فساد... ولا خوف على استمرار خدماتها الخولي: إلغاء الإضراب العام غدا واعتباره يوم عمل عادي شهيب أكد قرار إقفال المؤسسات التربوية غدا 3 جرحى جراء حادث سير بين 3 سيارات في القاسمية النائب أسامة سعد يعلن في مؤتمر صحفي عن موقفه من جلسة الثلاثاء لمجلس النواب الحراك في صيدا يعاود نشاطه مساء بدرس تربوي وندوة المفتي سوسان: مشروع قانون العفو استنسابي ومشوه وسيؤدي الى خلل في التوازن ثورة .. في بحر صيدا! - 4 صور البزري: صمود ساحات الحراك وتطوره أربك الطبقة السياسية وأحرجها مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب مسيرة مراكب بحرية في صيدا دعما لحقوق الصيادين لا تستخف بالقوة العجيبة الكامنة فيك وفود قيادية من حزب الله زارت عوائل شهداء المقاومة في منطقة صيدا بذكرى يوم الشهيد - 25 صورة من سيَستفيد من "العَفو" إذا أقرّه النواب الثلاثاء؟ معرض عرابي للدراجات النارية - تصليح جميع أنواع الدراجات النارية مع قطع غيار واكسسوار وزينة جمعية نواة تقيم محاضرة توعوية حول مرض السكري بالشراكة مع لجان المرأة الشعبية - 29 صورة أوّل حصة لـ "طلاب الثورة"... والدرس عن "استقلال لبنان" للمرة الأولى منذ 20 سنة مسيرة للدراجات النارية في صيدا الشهاب: روائح النفايات في صيدا لا تُطاق؟

الشيخ جمال شبيب: من آداب الخصام في الإسلام (1)

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 01 شباط 2016 - [ عدد المشاهدة: 1467 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: إعداد الشيخ جمال شبيب

يقول الله تعالى في كتابه العزيز: (فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ ) الزلزلة:7-8. ويقول تعالى : (وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ) [الأنفال : 46]

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الأُمَمِ قَبْلَكُمُ الْحَسَدُ وَالْبَغْضَاءُ وهِي الْحَالِقَةُ أما إني لاَ أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعْرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ» [الترمذي]

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:«أَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلاَةِ وَالصَّدَقَةِ»قَالُوا بَلَى.قَالَ : «صَلاَحُ ذَاتِ الْبَيْنِ فَإِنَّ فَسَادَ ذَاتِ الْبَيْنِ هِي الْحَالِقَةُ،لاَ أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعْرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ  الدِّينَ»[الترمذي]

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«لاتباغضوا ولا تقاطعوا ولا تدابروا ولا تحاسدوا وكونوا عباد الله إخوانا»[البخاري ومسلم]

أيها الإخوة:

يحب الإسلام لأتباعه الوحدة والجماعة والوئام ويكره لهم الفرقة التباغض والخصام ، وأنا لو قرأنا نصوص القرآن كلَّها لوجدناها تدعونا إلى الجماعة والأُلفة وتنفرنا من البغضاء والفرقة وحسبنا بسورة الفاتحة التي نقرؤها كلَّ يوم سبع عشرة مرة على أقل تقدير.

( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ*الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ*مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ*إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) فلو أن امرءاً كان يصلي في الليل وحده ، في غرفته الخاصة ولا يعلم به إلا ربه ، وأراد أن يقرأ سورة الفاتحة لقال فيها : إياك نعبد وإياك نستعين ، مع أنه يصلي وحده ، والمتبادر للذهن أن يقول : إياك أعبد وإياك أستعين ، ولكنه يقول : إياك نعبد وإياك نستعين ، ولو قال إياك أعبد وإياك أستعين لبطلت صلاته ولردها الله تعالى في وجهه ولم يقبلها منه.

كأن الله تعالى يريد منا أن نأتي إليه جماعةً متآلفين ولا يريد منا أن نأتي إليه أفراداً متخاصمين

ديننا دين الوحدة والجماعة والجامع اسم من أسماء الله تعالى ، والمسجد الذي نقيم فيه صلاة الجمعة اسمه جامع ، وصلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ ، وصوم رمضان دعوة إلى الجماعة فمليار مسلم ونصف المليار يبدؤون توقفهم عن الطعام مجتمعين عند أذان الفجر ويبدؤون طعامهم مجتمعيين عند أذان المغرب ، والحج دعوة إلى الجماعة ، فثلاثة ملايين حاج وربما أربعة يجتمعون في ساعة واحدة على صعيد واحد يوم عرفة وفي لباس واحد ، في توجه واحد إلى الله.

وهكذا أيها الإخوة الإسلام كله دعوة للجماعة ونفرة من الفرقة.

والإسلام دين مثالي واقعي، فهو يدعوا إلى ترك الخصومات وعدم إحداثها أصلاً -وهذه مثالية - لكنه يؤدب أتباعه بأدب الخصومة فيما لو وقع بين أفرادهم صدام أو خصام، -وهذه واقعية - فما هي آداب الخصومة في الإسلام؟!

قد ينشأ نزاع بين العاملين للإسلام أو بين أفراد المجتمع الإسلامي ..ماذا نفعل بإزاء هذا الواقع المؤلم الإسلام يعلمنا سن إدارة الخلاف وعدم تجاوز الحد والفجور في الخصام والنزاع.

بل إن بين أيدينا آداباً ينبغي أن نتحلى بها لتطويق أي خصام أو نزاع تتلخص بما يلي:

1- مراقبة الله تعالى في الخصومة:

لأن الله تعالى مطلع الآن، وستعاد الخصومة أمامه يوم القيامة، روى الترمذي عن الزبير قال:  « لما نزلت ﴿ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِندَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ﴾ [الزمر:31]، قال الزبير: يا رسول الله أتكرر علينا الخصومة يوم القيامة، بعد الذي كان بيننا في الدنيا؟ قال: نعم، قال إن الأمر إذاً لشديد»

فمهما أردت أن تقول في الخصومة فقل ، لكن اعلم أن الله يراقبك ، وستُعرض عليه الخصومة يوم القيامة وسيطلب منك أن تعيد الكلام نفسه الذي قلته في الدنيا ، فإن كان حقاً نجوت وإن كان باطلاً خُصِمت.

مهما أردت أن تكتب في مذكرة الادعاء أو في مذكرة الدفاع اكتب، لكن اعلم أن الأوراق نَفسها ستُعرض يوم القيامة على محكمة قاضيها رب العالمين ، فإن كان ما كتبت حقاً نجوت وإن كان باطلاً خُصِمت.

مهما أردت أن تزور توقيعاً أو أن تغيّر تاريخ عقدٍ أو أن تبدل اسماً مكان اسم افعل ، لكن اعلم أن الخصومة ستعاد يوم القيامة أمام الله ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ أورد السيوطي في تفسيرها : ( يؤخذ للمظلوم من الظالم ، وللمملوك من المالك ، وللضعيف من الشديد ، وللجماء من القرناء حتى يؤدى إلى كل ذي حقٍ حقه)

2- الاحتكام في الخصومة للشرع:

والنزول على قوله، قال تعالى: ﴿فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا﴾ [النساء:65].دائماً أخي المؤمن ضع نصب عينيك الآية الكريمة  (لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الْآَخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ).

يروي أحد العلماء قصة فيقول: كان يوجد شاب حدث له ولأبيه خصومة في السوق التجاري مع جيرانهم التجار ، استطاع الأب بحيلة أن ينال حقاً يظهر أنه ليس له ، فراجع الابن عالماً من العلماء يثق بدينه وعلمه وعاد لأبيه ليقول له : أخبرني الشيخ يا أبي أن هذا لا يحل لنا في الشرع.

فقال له الأب : وما علاقة الشرع بالسوق التجارية ، وما الذي حملك على أن تسأل شيخاً عن قضية تجارية ، كان عليك أن تسأل التجار لا الشيوخ. ﴿فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا﴾ [النساء:65].

تسأل أهل الاختصاص نعم لكن لا حكم فوق حكم الشرع..فهو الأساس وعنده الحكم العدل   ننزل عنده تسلم له ونخضع دون أدنى اعتراض.فهذا حال الموفقين.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917323621
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة