صيدا سيتي

وفد من الحزب - قطاع صيدا بحث مع المفتي سوسان في المستجدات جمعية المصارف أعلنت الاضراب العام رفضا لبعض القرارات والاستدعاءات القضائية بادر واحجز مكانك في بطولة أنطاليا الدولية بكرة القدم 2023 ​البرزي: الهزّة التي وقعت يجب أن تكون إنذاراً لنا للإستعداد ومعالجة موضوع الأبنية المتصدعة إصابة واحدة نتيجة حادث سير مع دراجة نارية مقابل القلعة البحرية لا تركنوا سياراتكم قرب هذه الأماكن سؤال إلى المسؤولين في شركة الكهرباء: لماذا يتم قطع الكهرباء عن صيدا؟ صيدا: توقيف صرّافين... لكن السوق السوداء لم تهدأ وزير التربية يعلن إقفال المدارس والجامعات! مركز بحنس: هزة جديدة في تركيا ظهر اليوم بقوة 7،7 درجات على مقياس ريختر شعر بها سكان لبنان كيف حُفر الفخّ لصيارفة السوق السوداء ومن يقف خلف تسريب "معلوماتهم"؟ كم بلغ سعر صرف الدولار صباح اليوم؟ السعودي معزياً: صيدا تواسي الشعبين التركي والسوري بضحايا الزلزال المدمر والفاجعة الإنسانية المؤلمة مدير عام مستشفى الهمشري يستقبل الفريق المصري الموفد من جمعية إغاثة أطفال فلسطين PCRF رئيس بلدية صيدا المهندس السعودي يعزي محافظ بيروت القاضي مروان عبود بوفاة والده ثلاثة ملفات ساخنة فلسطينية ساخنة في لبنان... وتغييرات قيادية في "الجبهة الشعبية" بهية الحريري تتابع مطلب اتحاد مجموعات الصيد البري تشققات ببعض الشوارع والمنازل في صيدا نتيجة الهزة الأرضية الاتحاد العمالي: ارجاء الاضراب الى 16 الحالي انخفاض في اسعار المحروقات

رمزي المكاوي: المُعلّم المتفاني والرَجُل العصامي

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 20 كانون ثاني 2023
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
رمزي المكاوي: المُعلّم المتفاني والرَجُل العصامي

بقلم هشام صفي الدين*

رحل عنّا هذا الأسبوع الأستاذ رمزي المكاوي، الذي وهب نفسه لمهنة التعليم والتربية الوطنية. كان الأستاذ رمزي قدوةً في حياته المهنية والاجتماعية على حدٍّ سواء. اسأل من شئتَ من أقربائه وأصدقائه وزملائه وجيرانه وتلامذته السابقين في صيدا والجوار، وستجد سيرة عصاميّة يصعُب أن تتكرّر وإرث تعليمي في التدريس والتأليف نسجه بصمت وتواضُع وترك بصماته في عدّة أجيال.

في حياته الاجتماعية، تميّزت شخصية الأستاذ رمزي بلطف المعاملة وحسن الضيافة وروح الفكاهة ودماثة الخُلُق. كان سهل المعشر، يستمع لما تقوله باهتمام ويحاورُك بهدوء في الأدب واللغة العربية التي أحبّها وفي السياسة أحيانا وإن لم يستسغ الغوص في وحولها. وكان خفيف الظل، يُلقي نكتةً حذِقة بين أطراف الحديث ويبتسم فيضحك الحاضرون. وإن حالفك الحظّ، قد تسمعه يصفُرُ لحنا عذباً بإتقان. وكان خفيف الوطء. ففي أحلك الظروف، وكم هي كثيرة في لبنان، لم يُحمّل الناس همًّا ولم يُلقِ عليهم وزراً، بل كان خير سندٍ لكل أقربائه المقيمين في لبنان وكذلك من هم في الاغتراب، وهم كُثر. هم العابرون وهو الثابت والأمين، يقضي حاجاتهم دون تأفّف ويستقبلهم ويودّعهم دون تعفّف. يلاطف الصغار فيأنسون به ويساير الكبار فيرتاحون له.   

وفي السلك التعليمي، والذي انخرط فيه لعقود، انتهج الأستاذ رمزي مسارا مماثلا من العصامية والعطاء من دون تمييز بين الطلاب أو تعنيف أو فوقيّة. بعد حيازته إجازة في الأدب العربي و ماجيستير في الفلسفة من الجامعة اللبنانية، مارس التدريس في المراحل الثانوية في القطاعين الرسمي والخاص، فخرّج أجيالا حافظت على صِلتها بالأدب العربي من شعر ونثر، القديم منه والمعاصر. لقد بات هؤلاء الطلّاب اليوم في شتّى اصقاع الأرض. منهم من أبدع ونجح، كلّ في مجاله، ولم ينسوا جميعا فضله عليهم.

ومن لم يحضر صفوفه، تعلّم من خلال ما ألّفه من كتب مدرسية وتثقيفية أُدرِجت في مناهج العديد من المدارس. نذكر منها سلسلة كُتُب "مدخل الى التعبير السليم"  في التحليل والقواعد والإنشاء لصفوف المرحلة المتوسطة  (بالاشتراك مع مأمون حمّود ووليد جرادة) وسلسلة  "المفيد" في قواعد اللغة العربية (بالاشتراك مع مروان شمعون وإيلي فغالي). وفي مرحلة متأخرة من سيرته التعليمية، ألّف الأستاذ رمزي مجموعة قصص مُصوّرة و تطبيقات للمرحلة الابتدائية (عن دار اصالة) تناول فيها بأسلوب مبسَّط مواضيع العدالة الاجتماعية ("أطفال الشوارع") والبيئة ("مياهنا ثروتنا") والتغلّب على الإعاقة ("مذكّرات ضرير" – وهي سيرة طه حسين للصغار) وغيرها من القضايا. وهي كتب لاقت رواجا بالرغم من امتناع الأستاذ رمزي عن تسويق أعماله كما يفعل القاصي والداني هذه الأيام على وسائل التواصل الاجتماعي.

لم يَكْتفِ الأستاذ رمزي بالعمل داخل الصفّ وعلى الورق، فنشِط في الحياة الثقافية والتربوية لمدينة صيدا في مراحل مختلفة من مسيرته. كان كاتبًا ومحرراً في مجلة صيدا الصمود في جمعية الادب والثقافة وعضواً سابقاً في المجلس الاداري في جمعية المقاصد الخيرية والهيئة العامة لجمعية خريجي المقاصد والمركز الثقافي في صيدا. وشغل منصب امين سرّ مؤسسة الثقافة والعلوم.

إنّ تكريم رمزي المكاوي واجبٌ تجاه ما أعطاه لمدينته وأهله ووطنه. وهو واجبٌ أيضا تجاه الأجيال الجديدة التي لم تعرف الرجل ولم تطّلع على مساهمته في المناهج التعليمية قبل أن يلحقها التخريب والتشويه في زمن سلبت الجهات المسؤولة، الرسمية والخاصة على حد سواء، حقوق مُعلٌميها ومُعلّماتها المعيشية والتقاعدية فلم تنصفهم بعد أن أنصفوها وزادوا. ورمزي المكاوي خيرَ مثال. كان حضوره منيراً في وطنٍ اتّسع فيه الظلام. لروحه السلام.

*أستاذ التاريخ والاقتصاد السياسي في جامعة بريتيش كولومبيا، كندا.

Posted by ‎صيدا سيتي Saida City‎ on Friday, January 20, 2023
الرجاء الضغط على لوغو الفايسبوك لمشاهدة جميع الصور أعلاه

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 954786231
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2023 جميع الحقوق محفوظة