صيدا سيتي

المفتي دلي استنكر قرار منع الفلسطينيين من العمل في المؤسسات الخاصة: نحن في غنى عن اي اهتزاز دائرة الإحتجاجات تتمدد .. من عين الحلوة إلى المية ومية أبو سليمان التقى منيمنة ودبور وأكد تفهمه هواجس الفلسطنيين .. ماذا دار في اللقاء وعلى ما تم الإتفاق؟ اجتماع طارئ للقاء االسياسي اللبناني الفلسطيني: لعودة الوزير والحكومة عن القرارات المتخذة ضد الإخوة الفلسطينيين مقتل فلسطيني باطلاق نار نتيجة اشكال قديم بمنطقة الصفصاف بعين الحلوة تجمع المؤسسات الاهلية في صيدا: رفض قرار وزارة العمل بخصوص عمالة الفلسطينيين في لبنان ما صحة المعملين المتوقفين عن العمل في الذوق والجية؟ اجتماع طارىء في السفارة الفلسطينية .. 2 مليار دولار من فلسطيني الخارج إلى لبنان العثور على جثة فتى سوري غرق السبت في السعديات عند شاطئ الرملة البيضاء إعادة فتح طريق مخيم عين الحلوة الغربي رابطتا المتقاعدين في التعليم الرسمي الثانوي والأساسي: للاعتصام الأربعاء شبان فلسطينيون أغلقوا المدخل الغربي لعين الحلوة احتجاجا دراجات مائية 100% تشق طريقها إلى شاطئ صيدا الميس: للعودة عن القرارات المتخذة ضد الفلسطينيين وتقديم الشأن الانساني والأخوي فنيش استقبل وفدا من الشبكة الرياضية في بلدية صيدا وجوارها الحسن اجتمعت بمحافظ الجنوب ورؤساء اتحادات بلديات وقائد منطقة الجنوب الإقليمية اتحاد النقابات في صيدا والجنوب: لمقاربة موضوع العمال الفلسطينيين من زاوية إنسانية وعدم زجه في الصراعات السياسية البزري يدعو وزير العمل الى الإعتذار أو التراجع أو الإستقالة توقيف أفراد شبكة دولية لتهريب المخدرات في الجية لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني: الاجراءات المعتمدة تجعل حصول الفلسطيني على إجازة عمل مجانية تعجيزية وعلى لبنان احترام حقوق اللاجئين

خليل المتبولي: شباب جمال عبد الناصر ...

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 17 كانون ثاني 2016 - [ عدد المشاهدة: 2553 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
خليل المتبولي: شباب جمال عبد الناصر ...

بقلم: خليل إبراهيم المتبولي

في جوّ عربيّ صميم ، وبعد سنة من زواج عبد الناصر حسين خليل سلطان الصعيدي من بني مر من الوجه القبلي ، من فهيمة محمد حمّاد ،  الإسكندرانية من الوجه البحري ، ولد جمال عبد الناصر في الخامس عشر من شهر كانون الثاني من عام 1918 في إحدى ضواحي الإسكندريّة المسمّاة باكوس ... وكانت تتميّز عائلته بصلابة وجرأة وقوة وشجاعة وعدم الإستكانة للضيم ، ومقاومة المعتدي أياً كان ... وهكذا كانت العروبة والروح العروبيّة بمعنى الإعتزاز بالعرب والتراث العربي الإسلامي والأخلاق العربية أصيلة عريقة في أجواء هذه العائلة ... نشأ جمال عبد الناصر في وسط هذه الأجواء ، ولم يكن بالطفل العادي ، بل كان مشروع ثورة باسم الفقراء العرب الذين لا يأكلون ثمار ما ينتجونه ، وكان هو دائم الحديث عن ذلك ، ومنذ صباه ،كان موضع حبّ الناس وثقتهم ، كلّما التقوه برفقة أبيه وجدّه . وقد حرص والده على تربيته بشكل صارم ، ومنحه الإستقلاليّة وقوّة الإرادة ، وتحمّل المسؤولية ...

إلتحق بمدرسة في قرية نائية تسمى الخطاطبة وذلك بسبب عمل والده وهو في عمر الست سنوات ، إلا أنّ أحداثاً واضطرابات أمنية حدثت في هذه القرية بسبب الإحتلال البريطاني ، مما اضطر بوالد جمال لإرساله إلى القاهرة ليكمل دراسته ، ويعيش عند عمه خليل الذي كان موظفاً في وزارة الأوقاف وهو في سن السابعة من عمره ، وقد كان مميزاً في علمه سريع التعلّم مندفعاً عاشقاً للعلم ، محبّاًّ للقراءة والمطالعة ، وكانت له مواهب فكرية ، وملاحظات ،وومضات من الفهم تثير دهشة المدرّسين، وتجعلهم يعاملونه بتقدير واحترام ...

بدأ وعيه الطلابي يتبلور باتجاه تفهّم مسؤولية الطلبة في التغيير الثوري ، وصار يتحيّن بلوغه السن والمرحلة التي يستطيع فيها المشاركة مع زملائه الطلاب في هذا التغيير ...

 كان لموت والدته أثر بالغ في شخصيته ، لقد حزن حزناً عميقاً لوفاتها التي كان يكنّ لها احتراماً بالغاً ، ويبثّها همومه ، ويستعين بمشورتها الحكيمة ، الأمر الذي أحدث شرخاً في عالمه الروحي ، في بداية حياته ، وهو شرخ استطاع القضاء عليه بصبر ودأب وتحمّل المزيد من المسؤوليات ، وهكذا تحوّل منذ مقتبل عمره مصهوراً ببوتقة الألم والمسؤولية والهموم إلى رجل قبل الأوان،رجل له تفكيره الخاص وشخصيّته واستقلاله.

انتقل عمل والده إلى الإسكندرية ، مما اضطر جمال إلى أن ينتقل معه ويعيش مع أخوته وزوجة أبيه التي كانت تعذله عن والده ، وهو أمر غير عادل ، فقد كان يحبّ والده ، مما انعكس ذلك في شهادة له ، قال فيها : " إنّ عبد الناصر كان ربّ أسرة لا تشوبه شائبة " ، وهكذا انتقل جمال إلى مدرسة " رأس التين الثانوية" في الإسكندرية الكائنة على مقربة من قصر الملك .

تميّز جمال عبد الناصر أيضاً ، في هذه المدرسة اجتهاداً ، والتزاماً ، وانضباطاً ، وقد ساعده تأمله وهدوؤه في دراسة ما حوله ، دراسة عميقة في تلك الفترة . لهذا كانت هذه المرحلة من أخصب مراحل حياته تأسيساً فكرياً . فقد كانت البداية الأولى لتكوين الفكر الناصري ، وهذه المرحلة بالذات فتح عينيه على العمل السياسي متعاطفاً ومشاركاً ، الأمر الذي كان له دوره البالغ في صقل أفكاره . لذا يمكن القول إنّ أفكاره الثورية تبلورت في فترة دراسته في الإسكندرية طالباً في المرحلة الثانوية ، حيث شارك في الفعاليّات السياسية ، واطّلع على برامج الأحزاب السياسية ...

كان والده يتنقل بوظائف عديدة ، فقد انتقل مع عائلته من الإسكندرية إلى القاهرة لتعيينه وترقيته بمنصب جديد في حي باب الشعرية ، والذي يغصّ بالأسواق والمتاجر والحرفيين وكثافة السكان ، وبذلك التحق جمال عبد الناصر بمدرسة النهضة الثانوية في حي الظاهر بالقاهرة في العام 1933 ، حيث أنهى دراسته الثانوية ، واجتاز امتحان البكالوريا بتفوق .

لقد كانت حياة جمال عبد الناصر في مدرسة النهضة نقطة تحوّل في البناء الفكري – السياسي لشخصيته القياديّة ، فقد استطاع بفضل ثقافته السياسية والصيغ التنظيمية التي اعتمدها ، أن يعزّز قدراته القيادية لاستقطاب الجماهير الطلابية من خلال ممارسته مسؤوليته رئيساً للّجنة التنفيذيّة بالقاهرة ، ومندوباً للجنة طلبة المدارس الثانوية ، بالإضافة إلى المسؤولية التنظيمية حينما كان مسؤول الحلقات السياسية ...

كان مراقباً قوياً للحياة السياسية في مصر ، كما كان يعاين الإهتزاز السياسي والمشاكل التي خلقها الإستعمار الطويل ، ويرى أولئك الانتهازيين المتصارعين فوق جثث ضحايا وشهداء الشعب المصري ،  لذلك انبرى للقيام بدوره الطليعي في قيادة الجماهير الطلابيّة ...

اختار جمال التقدّم إلى الكلية الحربية ، فقد كان يحلم بأن يكون ضابطاً يصنع الحريّة لشعبه ، كان يهوى العسكرية باعتبارها كما كان يراها الطريق الوحيد للتحرير واسترداد الكرامة ، طريق العظماء الذين كان لهم دورهم المتميز في إسعاد شعوبهم ، طريق الثائر العظيم أحمد عرابي ، الذي يتمجّد به كل العسكريين الأحرار من مصر وسواها . وبالإضافة إلى ذلك فإنه كان يهوى العسكرية بالذات لأنّ الروح العسكريّة في رأيه تُجرّد صاحبها من حب الترف والنزوع إلى الخمول ، وتخلق فيه القوة الدافعة إلى العمل الجدّي المثمر ، والتسابق في ميادين التنافس لخير الوطن ، وتفجّر فيه الطاقات الثوريّة للنضال من أجل الشعب ، لكل هذا اتجه إلى العسكر ، ومنها أسّس الضبّاط الأحرار الذين انقلبوا على حكم الملك وأسّسوا للثورة  ، ومنها إلى إقامة جمهورية عربية برئاسته فيما بعد وكان سنداً لكل الشعوب العربية والإفريقية المضطّهدة وخصوصاً لقضية فلسطين التي حارب من أجلها ...

إن جمال عبد الناصر أدرك السرّ من خلال التجربة في التناقض ، ووضع إصبعه على مكمن الداء ، واختار طريق النّضال الثوري لتحرير الشعب وإسعاده ...


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 904686133
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة