صيدا سيتي

صرّف صرّف .. عبارة اختفت من شوارع صيدا! مزيد من الانخفاض في أسعار المحروقات .. كيف أصبحت؟ سعر صرف الدولار في السوق السوداء سجل 58500 ليرة الرئيس بري يستقبل أكرم شهيب وبهية الحريري مطلوب شاب أو صبية للعمل في مصبغة بالهلالية - النقليات مؤمنة | بدل نقل - الأفضلية لسكان المنطقة والجوار بشأن الرواتب.. هذا ما جرى داخل المصارف قبل يومين بهية الحريري تلتقي الهيئة الإدارية الجديدة لـ"جمعية محمد زيدان للإنماء" منخفض جوي والطقس ماطر الى عاصف .. إلى متى يستمر؟ في صيدا... الكلاب الشاردة تهاجم المواطنين صرخة وجع في باحة القصر البلدي في صيدا تراجع مستمر.. هذا ما سجله سعر صرف الدولار صباح اليوم انخفاض أسعار المحروقات كافة أزمة النفايات في صيدا على وقع المبادرات .. بانتظار الحلول الجذرية الإستعانة بالـ"توك توك" في صيدا ... للإستفادة من النفايات التي تغرق شوارعها! اللاجئون الفلسطينيون: ميزانية الأونروا لسنة 2023 لم تراع جميع احتياجاتهم «كان الرغيف بـ 3 آلاف ليرة في صيدا قبل الأزمة .. أسعار الفلافل «تحلق» جولة لوفد سياحي كبير في صيدا القديمة بدعوة من ابن المدينة عمر حنينة‎‎ جنون الدولار: الناس تتكلم مع نفسها في صيدا والصرافون في الواجهة! الرواس آخر قشّاشي صيدا ليلاً .. قطع الطريق بالإطارات المشتعلة في صيدا

كتلة الوطنيّين تتقلّص: صيدا تودّع خالد لطفي

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 30 تشرين ثاني 2022
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
أخذ خالد لطفي ضحكته الساخرة وغادر.
شيّعت بوابة الجنوب أمس المحامي الصيداوي اللامع، على حافة الثمانين من العمر.
تخرّج خالد من بيت أبيه «الأستاذ» شفيق، المناضل المنحاز للناس والعروبة والأفكار التقدمية. المدّعي العام الذي كان يستخدم القانون للوقوف إلى جانب الملاحقين بـ«تهم» الوطنية والعمل الفدائي ومناصرة فلسطين. توسّط خالد عمرياً شقيقتيه الكبيرتين، المخرجة الراحلة نبيهة والمربية مهى، وأخاه المناضل زياد وأخته الصغرى المخرجة عرب.
أوّل محام للفدائيين، في عهد منع العمل الفدائي قبل عام 1967، وحّد في توجّهات أولاده الحركة الوطنية من «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين»، إلى «البعث» و«منظمة العمل الشيوعي». خالد لطفي الذي ورث «محاماة» والده، نشأ في بيت عُدّ من أوائل البيوت الصيداوية انفتاحاً سياسياً وفكرياً واجتماعياً، ولا سيّما في قضايا حرية المرأة وانخراطها في النضال السياسي.
في صالون بيتهم، شهد خالد وإخوته على إعلان ترشيح معروف سعد لأول مرة للنيابة «كسراً لتقليد توريث الزعامة السياسية وضرباً لتفشّي العائلية في العمل السياسي».
عاش خالد فتوّة مشبعة بالنضال السياسي من بابه القومي، عبر حزب «البعث»، يوم كان البعث بِكراً قبل أن يتشظّى أحزاباً، وحظي باستثناء القيادة القطرية له من شرط السنّ للانتساب وقُبلت عضويته في سن الـ 14، فكان منغمساً بالحركة الطلابية المنادية بالإصلاح وتحرير فلسطين، ومال نحو اليسار التقدمي عندما تعثّر الحزب وفشل في التحوّل الى الماركسية.
واكب لطفي، حسيب عبد الجواد وغازي البساط ومحمد عطا الله ومصطفى دندشلي وآخرين، وبدأ مشواره النضالي في المدرسة، ثم كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية. نظّم التظاهرات والتحرّكات النقابية والمطلبية والوطنية في صيدا. ورأسَ أول خليّة حزبيّة ضمّت معن بشور وعدداً من أترابه المخضرمين، كمسؤول عن التثقيف الحزبي.
تميّز الأستاذ بذكائه الحاد واطلّاعه الواسع. كان مثقفاً أدبياً، يحلو لأصحابه الاستماع منه إلى تحليلاته السياسية المطعّمة بالأدب، ويصفونه بالصديق الصدوق الذكي اللماح، صاحب النكتة الخفيفة والابتسامة الساخرة. ظلّ خالد على صداقاته وإن اختلف مع بعضها، وبقي على آرائه متحرّراً من أيّ قيد، ولمّا لمع في مهنته لمع بكِبر، لا بانبطاحية هذا العصر.
ائتمنه الراحل مصطفى سعد على قضايا الناس المتعلقة بالإدارات الرسمية في عزّ غياب الدولة، وكان واحداً ممّن ترأّسوا «لجان العمل الوطني». وحتى بعد انكفائه عن العمل السياسي المباشر، كان دوره حاضراً في إنقاذ ما يمكن إنقاذه من جمعيات ومنابر من هيمنة «الإقطاع العائلي المتجدّد». ولا يخفى دوره الرئيسيّ في كسر هيمنة آل الحريري على جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا في انتخابات المجلس الإداري قبل أشهر قليلة.
برحيل خالد لطفي، وأترابه، تخسر صيدا مدماكاً من مداميك الوعي السياسي الحقيقي. لكنه جمع بوفاته رموزاً في النضال الوطني فرّقتهم الطائفية والمذهبية والسياسة وعزلت بعضهم في انكفائه.
المصدر| علي حشيشو - االأخبار
الرابط| https://tinyurl.com/yc339xwa

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 954403721
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2023 جميع الحقوق محفوظة