صيدا سيتي

توقيف 3 أشخاص سرقوا أموالا ومصاغا من منزل في صيدا وزير المالية أصدر خمسة قرارات تتعلق بتمديد مهل وتصاريح لمشتركي "تاتش".. 1000 دولار ستدفعونها في هذه الحالة مسؤول كوري زار الشيخ حبلي وأكد ثقته بدور جمعية ألفة فرق طوارىء بلدية صيدا تعيد فتح طريق بعد سقوط عامود إنارة بفعل رياح العاصفة فرح البزري يلتقي وفد جمعية زيدان للإنماء بهية الحريري تتابع هاتفياً مع الوزير المولوي شمول موظفي البلديات بمنصة صيرفة دورة إعداد مدرب / مدربة لياقة بدنية وكمال أجسام - ألعاب قتالية "فرح" تنحسر اليوم لتعود السبت .. تحذير من تطاير اللوحات الإعلانية والواح الطاقة اعادة فتح طريق قبالة مسجد الموصللي في صيدا اثر سقوط عمود إنارة قطع ساحة النجمة بالسيارات في صيدا احتجاجاً لمسة شفا.. لدعم الفاتورة الطبية البنزين مليون ومئتي الف .. والغاز 760 الف المنظمات الدولية: لسنا الدولة لندعم تعليم اللبنانيين الإضراب «عالقطعة» في التعليم الخاص هل يتكرر مشهد الطوابير على الخبز خسارة بالدولار وربح بالليرة... فأي ضريبة تُدفع؟ صيدا: غياب وسطاء بارزين في تبادل الدولار صرّافو الرصيف يعودون إلى عملهم في صيدا "فرح" لم تُفرح الفقراء في صيدا: بحث عن الدفء في عزّ البرد

صناعة المراكب الخشبية في صيدا ... تراث يبحث عن دعم

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 02 تشرين ثاني 2022
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يجلس محمد جاسر (58 عاما) في محترفه المتواضع في سوق «الحيّاكين» داخل أزقّة صيدا القديمة، حيث يعلو الضجيج وتتداخل الأصوات في الحارات والأحياء مع ندءات الباعة، لتدلّ على سعي الناس التي تبحث عن قوت يوم في ظل الازمة المعيشة الخانقة.
جاسر، الذي يلقّبه أبناء «البلد» بـ»صانع المراكب» الخشبية بمجسّماتها المختلفة الأشكال والأحجام، لم تمنعه الاعاقة البصرية (الماء الزرقاء) التي أدّت إلى فقدانه النظر في عينه اليسرى وضعفه في الأخرى، من الحفاظ على مهنته التي نشأ عليها منذ نعومة أظافره، وشبّ عليها ليشقّ طريقه في الحياة، ويكاد يشيب معها كمصدر لتوفير قوت يومه على الرغم من تراجع الاقبال عليها كثيراً.
ويقول جاسر لـ»نداء الوطن»: «ولدت في صيدا القديمة التي تشرّع منازلها ونوافذها على البحر، فتّحت عينيّ على المياه المالحة والمراكب ومهنة الصيد والشباك، فأهلي بحّارة، والدي وجدّي من صيادي الأسماك، وورثْتُ المهنة عنهما. ثمّ تعلّمت مهنة نجارة الخشب، وتخصّصت في صناعة المراكب البحريّة المخصّصة لصيد الأسماك، والمراكب السياحية الأكبر حجماً، ثم احترفت صناعة المجسّمات الخشبية: سفن ومراكب وتحف فنية متفاوتة الأحجام والأشكال، لقد حولت الهواية التي أعشق، وسيلة لكسب قوت اليوم وبدأت أصنع من الخشب كل ما يتعلّق به من قوارب وشمعدانات، وأشرعة، وفي الوقت نفسه لإبراز الابداع الفني من تحف ومجسّمات تستوقف العابرين من سائحين وزوار ومهتمين».
صنع جاسر أخيراً مجسّماً لسفينةٍ من الخشب مزوّدة بالأنوار عبّر فيها عن شغفه الكبير بالبحر، ويروي في هذا السياق: «جاء إبني وهو يحمل بيده زورقاً صغيراً من الورق صنعه بيده وطلب منّي أن أصنع له مركباً كبيراً مثله، قلت له، سأصنع لك مركباً أكبر وأجمل. ورحت أجمع ما تيّسر من الخشب، وصنعته في 4 اشهر، قبل أن أصنع مجدّداً مركباً كبيراً بلغ طوله 6 أمتار، واستغرق انجازه سنة ونصف، ولم أستطع بيعه إلّا بعد 7 سنوات. فأطلق عليّ لقب»صانع المراكب» ثمّ «صانع التيتانيك»، في إشارة إلى السفينة الشهيرة التي غرقت اوائل القرن الماضي بعدما أنجز مجسماً كبيراً لسفينة تشبهها.
يتحسّر جاسر على الأيام الخوالي حيث كانت المهنة تكفي كفاف العيش، «صحيح إنني لم أجمع مالاً، ولكننّي كنت أعيش مستوراً وببحبوحة، اليوم تغّير كلّ شيء، تراجع الإقبال على الشراء مع «كورونا» والركود الاقتصادي. يأتي زبائن للتفرّج فقط ويكتفون بإبداء الإعجاب والتشجيع ولا أحد يشتري، الناس باتت ترتّب الأولويات ولم تعد تكثرت كثيراً للتحف والهدايا والكماليات، يبقى الإعتماد على بعض السياح اللبنانيين من خارج صيدا أو المغتربين أو السياح الأجانب خلال فصل الصيف».
ويختم جاسر «إنّ المهنة تعتير ونحافظ عليها كنوع من إرث ثقافي وأثري ولكنها تحتاج إلى دعم وترويج والى متحف للحِرف، والبلدية بصدد تحويل «القشلة» الى متحف، وهذا أمر جيد لكنه غير كاف إذا لم يرافقه ترويج ودعاية وتشجيع لإبراز الإبداع والتراث».
المصدر | محمد دهشة - نداء الوطن
الرابط | https://tinyurl.com/9b78mku3

 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 954562146
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2023 جميع الحقوق محفوظة