صيدا سيتي

مرشحو لائحة "لأجل المقاصد" لإنتخابات "جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا" المقررة في 26 حزيران 2022 بهية الحريري تلتقي وفد "لجنة المتابعة اللبنانية الفلسطينية لمنطقة سيروب" البزري: رئاسة الحكومة هي المنصب التنفيذي الأهم في البلد وليس "وظيفة" .. لا بد من مواجهة الحكومة التي يعمل ميقاتي على تشكيلها البزري يستقبل وفداً قيادياً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حريق عند أطراف الغازية لجهة بلدة مغدوشة .. والنيران تقترب من بعض الأماكن السكنية أهالي موقوفي أحداث عبرا اعتصموا مطالبين بالافراج عن أبنائهم مروان الحريري يغادر إلى العاصمة الصربية بلغراد للتحكيم في بطولة العالم للغوص الحر الحرارة دون معدلاتها الموسمية وامطار شمالا يرافقها برق اسامة سعد استقبل وفدا قياديا من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من داخل الأرض المحتلة‎‎ انخفاض سعر البنزين وارتفاع سعري المازوت والغاز سعر صرف الدولار في السوق السوداء سجل 30 الف ليرة ثانويّة المقاصد الإسلامية - صيدا تكرّم معلّمات ومعلّمين من مدارس الجمعيّة الأربع شاركوا بدورة "GEOGEBRA" وتطبيقاته في التعليم النجدة الشعبية فرع صيدا انهى مؤتمره: انتخاب وليد حشيشو رئيسا .. تعزيز المراكز الصحية تخفيفاً على الفئات الأكثر فقراً اعتصام احتجاجي لموظفي سرايا صيدا: سنصعد من تحركاتنا اذا لم نلق آذانا صاغية الجنان صيدا تتسلم المبنى الجديد تلبية لمتطلبات العودة الحضورية عبد الرحمن البزري: كلّ مواطن خفير... على صحته «البريفيه»: شهادة لا بدّ منها بيان صادر عن لائحة "لأجل المقاصد" برئاسة السيدة لارا جبيلي حمود المرشحة لرئاسة "جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا" الحذف على التدرج في القرآن الكريم - دراسة نقدية دلالية الحوار في القرآن الكريم، قواعده وآدابه

«انقلاب انتخابي» يخرج «التيار الحر» من جزّين ودوائر جنوب لبنان

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
حملت نتائج الانتخابات النيابية في لبنان الكثير من المفاجآت، ليس فقط على صعيد المقاعد التي خسرتها الأكثرية النيابية السابقة، بل على مستوى تأثير الصوت المعارض في مناطق كانت عصيّة على الاختراق، خصوصاً في معاقل «حزب الله» وحلفائه، وهذا الاختراق برز بشكل فاقع وغير متوقّع في دائرة صيدا - جزين، التي مُني فيها «التيار الوطني الحرّ» بهزيمة مدوية، كانت أشبه بـ«زلزال انتخابي» وتمثّلت بخسارة مرشحَي «التيار» أمل أبو زيد والنائب زياد أسود، بالإضافة إلى خسارة النائب إبراهيم عازار، المحسوب على رئيس مجلس النواب نبيه برّي، مقعده. كما أن هذه النتيجة حرمت التيّار العوني من أي تمثيل له في الجنوب.
يحاول الفريق الخاسر التقليل من وقع الهزيمة في هذه الدائرة الحسّاسة؛ إذ عدّ عضو المجلس السياسي في «التيار الوطني الحرّ» وليد الأشقر، أن سبب الخسارة يعود إلى أن «لائحة القوات اللبنانية حصلت على 6 آلاف صوت سنّي من الناخبين من صيدا، وخصوصاً من محازبي تيّار (المستقبل) والجماعة الإسلامية الذين صبّوا أصواتهم لصالح هذه اللائحة». وقال لـ«الشرق الأوسط»، «نحن لا نملك حاصلاً انتخابياً في جزين، ولم يستطع زياد أسود تخطي الأصوات التي حصلت عليها غادة أيوب؛ لأن زياد صاحب خطاب متشنّج، وهو عضو أساسي في اللائحة ما انعكس سلباً علينا»، معتبراً أن «الإخفاق في التحالف مع مرشحين أقوياء في صيدا قاد إلى هذه النتيجة».
واستطاع النائب الحالي أسامة سعد والنائب المنتخب الدكتور عبد الرحمن البزري الفوز بالمقعدين السنيين في صيدا، كما تمكنت لائحتهما من تأمين حاصل إضافي في قضاء جزين لصالح النائب المنتخب شربل مسعد، في حين حصلت «القوات اللبنانية» على المقعدين المارونيين لكلّ من غادة أيوب وسعيد الأسمر.
الإيحاء بأن فوز «القوات اللبنانية» ناتج من دعم تيّار مناصري رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، ردّ عليه منسق تيار «المستقبل» في صيدا والجنوب مازن حشيشو، الذي أوضح أن «تيّار المستقبل علّق عمله السياسي كلياً بما في ذلك العملية الانتخابية». وذكّر في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، بأن التيار «ليست لديه ماكينة انتخابية وكان مجرّد مراقب لمجريات اليوم الانتخابي». وقال حشيشو «غريب أمر التيار الوطني الحرّ، عندما كان الرئيس سعد الحريري شريكاً في الحكم حمّلوه مسؤولية إخفاقهم وفشل عهدهم، وعندما اختار الخروج من السلطة حمّلوه مسؤولية فشلهم في الانتخابات وموبقات ممارساتهم». ورأى، أن «هؤلاء يحصدون نتائج ما زرعوه خلال ممارسة السلطة».
ورداً على المعلومات المتداولة عن منح «المستقبل» آلاف الأصوات للائحة النائب أسامة سعد في صيدا، جزم حشيشو بأن «محازبي وكوادر (المستقبل) وجميع مؤيديه تضامنوا مع الرئيس سعد الحريري في تعليق العمل السياسي بما فيه الانتخابات ترشيحاً واقتراعاً». وأوضح، أن تيار المستقبل «لا يفرض على جمهوره مسألة المقاطعة ولا المشاركة؛ لأن الناس حرّة بخياراتها وكلّ شخص يفعل ما يناسبه».
أما الفريق الفائز بمقاعد جزين، فعزا انقلاب المشهد إلى يأس الناس من عهد الرئيس ميشال عون وممارسات فريقه التي أوصلت البلد إلى الانهيار، ورأى رئيس جهاز الإعلام والتواصل في حزب «القوات اللبنانية» شارل جبور، أن «نتائج انتخابات جزين عكست روحية ثورة 17 تشرين، وجاءت بمثابة الردّ على الفشل المدوي لعهد الرئيس ميشال عون والذي أوصل البلد إلى الانهيار». وأشار في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «منطقة جزين الواقعة على بوابة الجنوب، يشعر فيها المسيحي بأنه لا يملك حرية التجوّل في منطقته، بذريعة الحفاظ على الأمن الاستراتيجي للمقاومة، كما أن المسيحيين باتوا يشعرون أنهم أهل ذمة في منطقتهم». وقال جبور «أتت اللحظة التي وجدت جزين من يتحدث بخطاب سيادي، ويقول إن المواطن الموجود فيها لا يعيش في جزيرة منعزلة عن محيطها، كما أن خطاب السيّدة غادة أيوب (النائبة المنتخبة) كسر حاجز الخوف عند أبناء جزين، فحصل التسونامي الشعبي الذي استبدل خطاً مسيحياً (التيار العوني) يغطّي سلاح (حزب الله)، بخطٍّ سيادي صاحب خطاب حرّ». وأكد جبور، أن المنطقة «انتفضت على واقعها الصعب وتخلّصت من عقدة الخوف، وهذه الاستفاقة الشعبية في جزين ترجمت في مناطق أخرى أيضاً».
المصدر| يوسف دياب - الشرق الأوسط
الرابط| https://tinyurl.com/359dcdbn

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 943029952
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2022 جميع الحقوق محفوظة