صيدا سيتي

مرشحو لائحة "لأجل المقاصد" لإنتخابات "جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا" المقررة في 26 حزيران 2022 بهية الحريري تلتقي وفد "لجنة المتابعة اللبنانية الفلسطينية لمنطقة سيروب" البزري: رئاسة الحكومة هي المنصب التنفيذي الأهم في البلد وليس "وظيفة" .. لا بد من مواجهة الحكومة التي يعمل ميقاتي على تشكيلها البزري يستقبل وفداً قيادياً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حريق عند أطراف الغازية لجهة بلدة مغدوشة .. والنيران تقترب من بعض الأماكن السكنية أهالي موقوفي أحداث عبرا اعتصموا مطالبين بالافراج عن أبنائهم مروان الحريري يغادر إلى العاصمة الصربية بلغراد للتحكيم في بطولة العالم للغوص الحر الحرارة دون معدلاتها الموسمية وامطار شمالا يرافقها برق اسامة سعد استقبل وفدا قياديا من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من داخل الأرض المحتلة‎‎ انخفاض سعر البنزين وارتفاع سعري المازوت والغاز سعر صرف الدولار في السوق السوداء سجل 30 الف ليرة ثانويّة المقاصد الإسلامية - صيدا تكرّم معلّمات ومعلّمين من مدارس الجمعيّة الأربع شاركوا بدورة "GEOGEBRA" وتطبيقاته في التعليم النجدة الشعبية فرع صيدا انهى مؤتمره: انتخاب وليد حشيشو رئيسا .. تعزيز المراكز الصحية تخفيفاً على الفئات الأكثر فقراً اعتصام احتجاجي لموظفي سرايا صيدا: سنصعد من تحركاتنا اذا لم نلق آذانا صاغية الجنان صيدا تتسلم المبنى الجديد تلبية لمتطلبات العودة الحضورية عبد الرحمن البزري: كلّ مواطن خفير... على صحته «البريفيه»: شهادة لا بدّ منها بيان صادر عن لائحة "لأجل المقاصد" برئاسة السيدة لارا جبيلي حمود المرشحة لرئاسة "جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا" الحذف على التدرج في القرآن الكريم - دراسة نقدية دلالية الحوار في القرآن الكريم، قواعده وآدابه

12 مطحنة توقفت عن العمل والـ7 الباقية على الطريق .. كباش وعراك... صراخ وسباق من يحصل على ربطة خبز أولاً؟

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

أزمة الخبز الى الواجهة... والرغيف يسلك رحلة رفع الدعم الاخيرة بعد تشظي كل محاولات ترقيعه وتخييطه، فانفجرت الأزمة. عادت ازمة الخبز الى الواجهة، ما إن انتهى «فيلم» الانتخابات الذي جمَّد الازمات في الثلاجة، حتى انفجرت ازمة الرغيف. اختفى رغيف الفقراء من الاسواق، في ازمة لم تكن مفاجئة، بل لطالما حذر منها وكيل أصحاب المطاحن في الجنوب علي رمال ومن خلفه عضو نقابة اصحاب الافران علي قميحة، فالازمة الطارئة تحمل في طياتها رفع الدعم، آخر مسمار في نعش دعم رغيف الفقراء ومن بعدها ستصبح الربطة بـ35 الف ليرة.
فجأة، فقد الخبز من الاسواق، اختفت لقمة الفقير عن رفوف الدكاكين. في منطقة النبطية، وجد الناس صعوبة في ايجاد ربطة خبز. بحثت ميرا طويلاً عن الخبز في دكاكين النبطية، وحده الجواب «ما في خبز»، ما اضطرها لشراء خبز التنور بـ٥٠ الف ليرة، ليست ميرا وحدها من تأثر بأزمة الخبز الطارئة، ايضا اصحاب المطاعم الذين تضررت اعمالهم بسبب نقص الرغيف. في محله الصغير عند مدخل حاروف ينهمك ابو رامي في بيع الفلافل، بالكاد تمكن من توفير 6 ربطات خبز لمحله، وهي لا تكفي لسد حاجة زبائنه، ويخشى الّا يجد رغيفه غدا ليعمل، يتأفف من الوضع، يستعيد مشهد ازمة الرغيف في ثمانينات القرن الماضي، حين دكت الحكومة حصون الفقراء بلقمتهم، فانفجر الشارع.
بالطابور وقف الناس لشراء ربطة خبز باتت غير متوفرة في السوق، وتتوفر بالقطارة داخل الفرن الوحيد الذي ما زال يعمل في منطقة النبطية، كباش، عراك، صراخ، سباق من يحصل على ربطة وحيدة تقيه شر الجوع، فرغيف الخبز دخل اسوأ مرحلة في تاريخه، ومهدد بالانقطاع غداً ما لم تتخذ الحكومة قرار البقاء على دعمه او رفعه، والا سيدخل لبنان اسوأ ازمة خبز في تاريخه، وسيصبح الرغيف غير متوفر الا في السوق السوداء. بحرقة يقول احمد «شو عملو فينا، وصلونا نشحد ربطة الخبز»، ويعلق آخر «اعادونا الى مشهد الذل بعدما اخذوا اصواتنا»، في حين اعتبر محمد ان فقدان الخبز بمثابة قتل الفقراء عالبطيء، فهناك شريحة واسعة تعتمد على الرغيف في اكلها، بعد تعذر توفر باقي السلع. لم تكن مفاجئة ازمة الرغيف ولا مشهد الطوابير، فهذا السيناربو كان متوقعاً بمجرد انتهاء «فيلم» الانتخابات الذي شكل «ابرة بنج» موقتة قبل الانفجار الكبير، وما عودة الازمة الا اولى بشائر الازمات التي ستنفجر تباعاً. غدا سيكون ملف الرغيف على طاولة مجلس الوزراء في آخر جلسة له قبل دخولها في تصريف الاعمال، لاتخاذ قرار رفع الدعم من عدمه، رغم ان كل المؤشرات تؤكد ان المواطن سيكون أمام سيناريوين إما فقدان الرغيف أو ربطة الخبز بـ35 الف ليرة فأي الخيارين ستسلك الحكومة غداً؟
يتخوف عضو نقابة اصحاب الافران علي قميحة من الاسوأ، اليوم صباحاً ينفد مخزون فرنه، وحينها لا خبز نهائياً في السوق، قميحة الذي حذر مراراً وتكراراً من هذا المشهد، يؤكد أن الازمة دخلت نفقاً خطيراً، وقد نشهد كباشاً وصدامات في الشارع بسبب الرغيف. يستبعد قميحة دعم مصرف لبنان للرغيف، فهو يرى الازمة بمثابة ورقة ضغط جديدة على الناس، وهي تعد اخطر ورقة لانها تمس المواطن بلقمة عيشه، ما يهدد أمننا الغذائي. 80 بالمئة من دكاكين النبطية ومحالها فقدت الخبز ووجد المواطن صعوبة في ايجاد رغيفه، مع توقف 12 مطحنة عن العمل وتتجه الـ7 الباقية الى التوقف بعد نفاد الطحين المدعوم من مخازنها، وتوقف مصرف لبنان عن خطة دعم الطحين بتقاعسه عن فتح اعتمادات الدعم.
هل تفجّر ازمة الرغيف الشارع؟ هل ترفع الحكومة غداً الدعم عن رغيف الفقراء؟
سيناريوان لا ثالث لهما امام الحكومة في جلستها الاخيرة غداً، إما حث مصرف لبنان على فتح اعتمادات دفع الطحين، أو رفع الدعم، وفيما تؤكد كل المؤشرات ان رفع الدعم سيكون الحاضر الابرز فإن ذلك سينعكس حكماً على لقمة الفقير وقد باتت في مهب الريح.
حتى الرغيف «سيّسوه» وادخلوه في طابور الصراعات الدائرة بين مصرف لبنان والحكومة ومن خلفهما المطاحن، ما افرز ازمة خطيرة تهدد رغيف الفقراء. فهل تفجر ربطة الخبز الشارع ام يعتاد المواطن على ربطته بـ35 الف ليرة؟
المصدر| رمال جوني - نداء الوطن
الرابط| https://tinyurl.com/225sha6s


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 943031011
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2022 جميع الحقوق محفوظة